عرض مشاركة واحدة
قديم 02-22-2009, 01:40 AM   رقم المشاركة : [ 1 ]
عـــضـــو جـديـد
 
عضويتي: 28373
تاريخ انضمامي: Feb 2009
مكاني: قلب أهلي
مشاركاتي: 9
نقاطي: 5
ادري طيبتي غلطه is an unknown quantity at this point
اعلانات






سلااااااااااااام
كيف حالكم ؟!!
إنشاء الله تمام
بصراحه يشرفني أكون عضوة من أعضاء منتداكم واحط لكم أول مشاركة لي اللي هي رواية
( ضميتها ياقبر قبلي )
لو أقول إنها من اروع الروايات اللي قرأتها
وصحيح إن الرواية قديمة بس أكثر من رائعة
فأنصحك بأنكم تقرون الرواية للي ماقرأها واللي فرأها مايمنع إنه يشاركنا برأيه
وهذي هي الروايه

طبعا بنزل الروايه على أجزاء في حال غذا أعجبتكم
عاد ما أوصيكم الله الله بالردود
ملاحظة :
على فكرة الرواية ماهي لي أنا للكاتبه : الأمل5

فله صغيره في أحد أحياء الرياض المتواضعه تسكنها مها مع أسرتها التي تتكون من والدها ووالدتها وأختها منال التي تصغر مها بخمس سنوات.. أما أخوتها الذكور فكان فهد التوأم لمنال(الذي يختلف عنها في كل شي) وخالد الذي يصغرها بسنتين وآخر العنقود مشعل..
في ذالك المنزل وفي صباح كل يوم يعم الضجيج في ارجاء المنزل وخاصه ان هناك من يثير الضجيج بصراخه وضحكاته اللا محدوده فكان الجميع يستيقظون ع صوت مشعل طبعا ماعاد والدة مشعل التي كانت تستيقظ مع مشيعل(هكذا كان ينادونه أخوته عندما يثير عصبيتهم)
مها وهي داخله ع أمها في المطبخ:ماما وش عنده مشيعل من صباح الله خير والله كذا مايصير إحنا ننتظر هالخميس عشان نرتاح وهالمقرود أزعجنا(كانت مها في المرحله الثانويه في الصف الثاني قسم علوم طبيعيه)
الأم:وش تبيني اسوي فيه عشان ترتاحون..الظاهر إنت وأخوانك تغارون من شعلول قلبي..
مها بإبتسامه هاديه:إيه صح ياماما نغا ا ا ا ا ر...وتلف ظهرها طالعه من المطبخ وتقول بصوت واطي (من زين هالخشه إللي كنها تقول للي يناظرها عطني طراق)..
أم فهد:قلتي شي يا مهاوي ..
مها تضحك بصوت عالي لاياماما بس قلت ياحبيلي لها المقرود..
أم فهد:إيه زين ع بالي إنك قلتي من زين هالخشه إللي كنها تقول للي يناظرها عطني طراق
مها:تضحك بصوت عالي وتقول لأمها شلون سمعتيني والله ياماما سمعك سته ع سته (هاهاهاهاي)
الأم:خابرين سته ع سته لنظر بس..
مها:ماما أقول صايره مثقفه هالأيام
الأم:أقول وجع بعدوك وش شايفتني ما عرف كوعي من بوعي أقول وأنا أمك أقلبي هالخشه عني خليني أشوف الفطور
مها:ماما نفسي أعرف إحنا جايبين هالشغاله ليش مادام بتجلسين واقفه بالمطبخ ع طول وبس طبخ ونفخ
الأم:والله يابنتي إنتي عارفه أمك ماتحب تخلي هالشغالات يطبخون انا ما أثق بنظافتهم خلي (ميري)تغسل وتكوي وتنظف هالبيت وتغسل المواعين كفايه عليها)
مها:الله يعطيك العافيه ياأحلى ماما و ياقدوتي بها الدنيا..انا رايحه لغرفتي إذا خلص الفطور نادوني..
الأم:إيه يابنيتي روحي وخلصي إحنا بعد المغرب طالعين الإستراحه..
مها :إن شاء الله ماما
راحت مها لغرفتها ورمت نفسها ع السرير وجلست تناظر في السقف ورفعت يدها وجلست تحسب ع أصابعها الأشغال إللي مفروض تخلصها قبل العصر بالذات إن هالخميس راح تطلع الإستراحه مع أهل عمها وجلست تقول ألحين أقوم آخذ لي دش وبعدها ضروري أدق ع منو وأشوف وش تبي اجيبلها معاي...
منو هذي بنت عمها وبنفس عمر مها بس مو معاها بنفس المدرسه لأن بيت مها بعيد عن بيت عمها خالد طبعا خالد هذا ابو منى وعنده بنت ثانيه إسمها نوف بالكليه بثاني كليه قسم إنجليزي وعنده 3 أولاد الكبير علي بالجامعه ومحمد بثاني متوسط وهذا آخر العنقود لأن بعد ولادته أمه تعبت ومنعوها من الإنجاب لأن هالشي يشكل خطر ع صحتها)
وكمان ضروري أشوف أوراق الكيمياء حقت سوير عشان أصورها ذبحتني كل يوم تقول جيبي الأوراق ..(طبعا سوير هذي صديقتها ساره معاها بنفس المرحله والبنت شاطره مر ر ر ه وكمان مها شاطره بس سوير البنت الشاطره والمحافظه ع أغراضها وماتحب احد يطلب منها دفاترها بالعربي مصريه)
وغمضت مها عينها وهي تقول بداخلها ياليت السنين تمشي بسرعه وأتخرج من الثانويه وأدخل كلية الطب..آه لو يتحقق لي هالحلم..
وجلست تتخيل نفسها دكتوره وهي لابسه البالطو الأبيض وجالسه تتخيل إنها تمر ع الأقسام تشوف المرضى وكانت دائما تتخيل نفسها إنها تساعد المرضى وتمسح دموعهم بالذات إن مها البنت الحنونه إللي يضرب فيها المثل بالطيبه والحنيه..
قطعت افكار مها باب غرفتها إللي جالس يدق بقووه وقالت وجع انا عارفه إن هالدقه دقت الخبل مشيعل حتى إذا بحلم تقطع علي أحلامي ..قامت وفتحت الباب وجلس تناظر فيه بإبتسامه نعم وش تبي..جلس يقولها طلاسم وقدرت أخيرا تفكها وعرفت إن بنت عمها منى داقه ع تليفونهم الثابت..مسكت مها مشعل بيده وأخذته لحد التلفون وجلست ع الكنبه وأخذت السماعه وجلست مشعل بحضنها ويدها ع راس مشعل تلعب بشعره..
مها:هلا والله ببنت العم
منى:هلا فيك يا الخبله
مها:حلوووه ذي خبله داقه وتهزأين وبعدين غريبه مو عوايدك تصحين بها الوقت
منى:البارح نمت بدري كنت مره مصدعه وبعدين ليش ماتردي ع جوالك
مها: سلامتك حبيبتي ألف سلامه وبالنسبه لجوالي ناسيته ع الصامت ماعليش
منى:كنت بسألك ليش إنتي صاحيه بس بطلت هاهاهاي أكيد مشيعل مصحكيم كالعاده..
مها:هاهاهاي إيووه صح بس فديته هو وذا الإزعاج..
منى:شوفي ياعسل جيبيلي مجلة فواصل العدد الأخير ابيها ضروري هذا طبعا إذا إنك شاريتها..
مها تتصنع الغرور :إيه ياعمري شريتها يعني تعرفين وحده شاعره مثلي ضروري تتابع قصايدها وتشوف نزلت او لا
منى:فديت ذالغرور أنا يحقلك يابنت عمي بس من جد نزلتي قصيده بها الإصدار ؟
مها:لا ياحياتي مانزلت بس إللي قبل هذا أكيد شفتيها
منى:إيه شفتها ياحياتي بس كانت خاطره مش قصيده..
مها:إيوه صح أنا أكتب كذا وكذا ع حسب الإحساس ومتطلباته هاهاهاي
منى:أمووت أنا وأعرف من ورا ذا الإحساس..
مها:انتي
منى:إيه صدقتك بس بقولك ترى أخوي علي أخذ المجله وقراها وأخذ نص ساعه سرحان بس ما أعرف في إيش!! ممكن أعرف وش مسويه بأخوي أنتي؟؟؟
مها:أقول باي ياعسل انا مشغوله
منى:وشفيك زعلتي
مها:قلت مشغوله
منى:خلاص باي بس لاتنسي إللي وصيتك عليه..
مها:أوكيه باي
تقفل مها السماعه وجلست تناظر بأخوها مشعل وتقول وش رايك بذا التحجر قال إيش قال البنت لولد عمها مالت ع هالأفكار..الناس تطورو ووصلو للمريخ وأبوي وعمي لسا يفرضو ع عيالهم مستقبلهم..
مها تناظر بمشعل وتقول أنت الوحيد إللي أعبر عن رايي قدامه بدون خوف بس اقول انزل من حضني مالت عليك لوكبرت بتصير مثلهم..
تنزل مها أخوها الصغير وتتدخل غرفتها وتدش حمامها الخاص عشان تآخذ دش..

*********************************


في بيت خالد
منى جالسه في الصاله ولسا ماسكه سماعة التليفون وجالسه تفكر وتقول بداخلها:نفسي اعرف ليش مها ماتبي أخوي علي بالرغم إن علي ميت عليها..وطيب ليش ماتواجه ابوي وعمي وتقول إنها ماتبيه وتفك عمرها أحسن من إنها كاتمه بصدرها وعلي اخوي مصدق نفسه إنه بعد ماراح يتخرج راح يتزوجها..
خالد والد منى يقطع ع بنته أفكارها :منى وشفيك يابنتي ليش سرحانه؟
منى وهي تنزل السماعه من يدها:لا يابابا عادي كنت اكلم مهاوي وسرحت شوي..
الأب وهو يضحك: كلها كم سنه وتصير مهاوي عندك بها البيت
منى توقف وتقول :الله يكتب إللي فيه الخير_بابا انا رايحه غرفتي تآمرني ع شي..
الأب:سلامتك يابنتي
منى راحت لغرفتها وجلست ع سريرها وأخذت تقلب بجوالها ودخلت ع الرسايل وبالأخص الحافظات الشخصيه ودخلت ع حافظه أمل عمري طبعا في هالحافظه رسايل نصيه و وسائط من صديقتها ريم طبعا ريم مو صديقتها صديقتها تقدرون تقولون حبيبتها(حركات بنات هاليومين)
يدق باب غرفتها بهدووء تجلس منى وتنزل جوالها من يدها وتقول:مين
علي:انا علي
منى:ادخل
علي:منى كنت بسألك عن ملزمه كانت بالصاله حاطها من يوم الأربعا شفتيها؟
منى:أقول أهجد اليوم خميس وانت جاي تدور ملازم من جد إنك دافور
علي:أقول وجع يوجعك في بطنك سألتك سؤال وجاوبتي بمحاضره بعدين إنا كلية هندسه مو مثلك فاضيه..
منى:لا أنا مليانه هع هع..وبعدين هالملزمه انا حاطتها بدرج مكتبك حصلتها الشغاله وجابتها لي..
علي:اول مره يستفاد منك
منى:هاهاهاي ضحكتني شنو أول مره أفا يا ناكر المعروف
علي:طيب أثبتيلي عشان ما أصير ناكر هاهاهاي
منى:أها فهمت الظاهر تبيني أقول شي لمهاوي الليله.. بس ياليت تثقل ياخوي ترى يمدحونه..
علي بقليل من الغباء:مين هذا إللي يمدحونه؟
منى:ولد جيرانا
علي:وش عرفك بولد جيرانا
منى:يا ذكي أنا أقصد الثقل يمدحونه أنا أقصد أثقل ع مهاوي
علي بضحكه عاليه :ترى فهمتك من اول مره بس قلت بستفزك هاهاهاي
منى وهي تبتسم:وربي خوفتني قلت هالهندسه مسحت مخك..
علي:بلغي سلامي لمهاوي.. وقوليلها ارحمي هالهاوي..تراه من الهم صار حافي..يمشي بدون حذيان..
منى:وش هذا
علي:قصيده
منى:قصيده بعين العدو
علي:لا بس محاوله شعريه
منى:تكفا انا داخله ع الله ثم عليك لا عاد تحاول
علي ومنى يضحكو بصوت عالي ويقطع ضحكتهم أخوهم محمد وطبعا محمد هذا مجنون بلاي ستيشن
محمد:علي تكفا بسرعه تعال
علي:خير وشفيك
محمد:كنت ألعب بشريط حرامي السيارات ومابقي شي وأختم هالمهمات بس طلع كلام إنجليزي ماعرفت اقراه تكفا تعال ترجمه..
علي:طيب إبشر
محمد:انا رايح غرفتي ألحقني
منى :بسم الله ذا دخل وطلع ولا عبرني مالت عليه خربت أخلاق أخوي من شريط حرامي السيارات
محمد وهو بنص الصاله رايح لغرفته:أقول لاتحشين ترى سمعتك
علي:هاهاهاي ياويلك وألحين دوري من يجيبلك آيس كريم إذا طلعنا الإستراحه أعرفك ماتصبرين عنه إنتي وبنات عمي
منى:إنت أكيد بتجيبلي بالذات إذا الشغله فيها مهاوي
علي يسمع صوت من بعيد يناديه:هذا محمد الظاهر أرتفع ضغطه أنا رايح أشوفه
منى:انا من الصبح كنت بصرفك بس ماعرفت إشلون بس خذ الباب وراك..
علي:وهو يضحك طيب باخذه ولاتزعلين
يطلع علي ويقفل الباب ويروح لمحمد بغرفته..
أم علي جالسه بالصاله مع أبو علي طبعا علاقتهم في بعض مره حلووه
أم علي:ابوعلي وش تبي نسوي ع الغدا
أبو علي:أي شي منك حلو ياحلو
أم علي:هههه أقول لاحد يسمعك من العيال
أبو علي:ههههه حتى بذي فيها لايسمعونك العيال
أم علي:والله يابو علي دائما أفكر وأقول سبحان الله عيالنا كبرو وإحنا بعد كبرنا تمشي السنين وإحنا مانحس فيها
أبوعلي:إيوه الله إنك صادقه انا بس إذا فكرت أن علي بالجامعه وبيتخرج بعد كم سنه من الجامعه ويتزوج أقول ياسبحان الله هذا علي إللي كنت أطارد وراه بالشوارع ألحين صار رجال ما أقول غير الله يوفقه
(ويستمرون أم علي وأبو علي في ذكر مواقف طريفه حصلت لعيالهم في الصغر)


******************************

في المساء وبعد صلاه المغرب بالتحديد وفي بيت عبدالله(ابوفهد)
ابوفهد وهو جالس بالصاله و ع وجه أثار الزعل:ميري ميري
ميري جايه ركض من المطبخ وكالعاده مصفيه الطبلون خوف
من أبوفهد (شخصيته قويه وفي نفس الوقت حنون)
ميري وهي ماسكه القدر:نعم بابا
ابوفهد:انا كم مره قلتلك إذا ناديتك مو ضروري تطلعي بالشي إللي كنتي تغسلينه
ميري وع وجهها علامات الخرعه وتحط القدر ورا ظهرها:ماعليش بابا انا مافي شوف
ابوفهد:كبر راسك وماشفتيه المهم اطلعي فوق ونادي ماما
ميري وبسرعة البرق طلعت مع الدرج والقدر في يدها
ابوفهد وبشوية إبتسامه:الله يعينك ياأم فهد ع هالشغاله
أم فهد ونازله مع الدرج وبآخر شياكه وأبو فهد مانزل عينه عنها لحد ماوصلت عنده
أم فهد:هلا ابو فهد
ابوفهد:غريبه القمر صاير بالأرض خابرينه بالسما
أم فهد وبسرعة بديهة وقليل من كيد النساء:تصدق فوق مو القمر بالأرض صاير يلبس شماغ...
ابوفهد ويضحك وهالمره طلعت أسنانه بس ع طول يقطع الضحكه(واحد ثقيل ومسوي نفسه رزه)
ابو فهد:إن كيدهن لعظيم إلا قوليلي وين العيال
أم فهد:مهاوي بغرفتها تلبس وإنت عارف بنتك وكشختها
أبوفهد:خليها تآخذ راحتها لا أحد يستعجلها
أم فهد:يعني لو إستعجلناها بتسمع كلامنا مو البركه فيك إنت مدلعها
ابوفهد:تستاهل مهاوي أبوها بس وين منوله
أم فهد:منال مع مشعل بالحديقه ينتظرونا نطلع وأنت عارف مشيعل مايحب يجلس بعد مايلبس ع طول بس يبكي عشان يطلع السيارة...
أبوفهد:إيه تكفين ياأم فهد أنتبهي لها الولد والله إني أخاف عليه من هالسيارات وكل ماشاف سياره راح يركض وراها..طيب وين العيال فهد وخالد؟؟
أم فهد:راحو مع علي ولد عمهم خالد...
منال داخله لصاله من باب الحديقة وبيدها مشعل
منال:ماما والله طفشت من مشعل وأنا أطارد فيه بس يبي يطلع..
وتلتفت منال لأبوها..
منال:بابا متى بنروح؟؟
أبو فهد:بس ننتظر أختك مهاوي
وتنزل مها ع طاري إسمها وطبعا كاشخة ولابسه عبايتها(ع الكتف) وحاطه الطرحه ع كتفها وماسكه شنطتها بيدها..
مها:مين كان يحش فيني؟؟
أبوفهد:مين يقدر يحش وانا موجود
مها بضحكة دلع:الله يخليك لي يابابا...
أم فهد:مو كأنك صيفتي
مها:بس بصراحه ياماما مو قمر؟
أم فهد:والله قمر الله يحرسك من العين
أبو فهد:تقولين للقمر وخر وأنا بجلس
وتقاطعهم منال:كل شي مها مها وأنا ولا كأني موجوده
أبو فهد:أفا يامنووووووووووووووووولة بابا من يقول كذا أنتي كل الحلى
أم فهد:الظاهر ياأبو فهدبتضيع الوقت الباقي مع بناتك ترى أخوك وأهله يمديهم وصلو الإستراحة..
أبو فهد يضحك هههههههه عصبت أم العيال خلا ص نكمل بالسياره.......
يركبون السيارة طبعا أم فهد وأبو فهد قدام ومنوله ومهاوي ومشيعل والشغاله ورا وسيارتهم لكزس 2008



*********************************


‏ وصلت عائلة ابوفهد للإستراحه وكان بإستقبالهم عائلة أبو علي وكالعاده بدأت الأحزاب
أم علي وأم فهد بمجلس الحريم ومنى ومها تحت النخله إللي بالنسبه لهم تمثل اجمل ذكرياتهم بهالإستراحه ومازالت هالنخله عندها الإستعداد تحتفظ بأجمل المواقف في الأيام الجايه
طبعا النخله هذي أكبر نخله بها الإستراحه.... وكمان الإضاءه مره خفيفه عندها وغير كذا حاطين مها ومنى طاوله وكرسين خاصه فيهم مستحيل أحد يتجرأ ويجلس عليها....
وبالنسبه لنوف كعادتها حاطه سماعات مسجلها الصغير بإذنها وماسكه بيدها جوالها وكعادتها طقطقه بها الجوال وبس تمشي بها الإستراحه وإذا تعبت جلست تحت كوخ(هذا ديكور مسوينه بالإستراحه منظره خيالي)
بالنسبه لمنال كعادتها تلعب مع ولد عمها محمد إللي أكبر منها بس بسنه وتشوف محمد هذا زي صديقتها عفوا أقصد صديقها هههه لأن ماعندها من عيال عمها أحد كبرها غير محمد وطبعا تلعب معاه كل الألعاب وكانو يجلسو ع البلاي ستيشن ساعات وبالذات ع شريط كراش لأن منال تحب هالشريط ومحمد مايحب يزعلها وكعادته مشعل بس يبكي ويصارخ لأنه يبي يلعب معاهم وهم رافضين..
طبعا في قسم الرجال خالد وفهد وعلي جالسيه بالمجلس ومرفعين صوت التلفزيون بشكل فضيع وجالسين يلعبون بلوت أما بالنسبه لأبوفهد وأبوعلي جاالسين يتناقشون في آخر أخبار سوق الأسهم والعقارات وأخبار شركتهم يعني سوالفهم ماتتجاوز هالشي...

********************************

نهاية الجزء الأول
_راح نعرف بالجزء الثاني وش أهم المواقف إللي حصلت بها الإستراحه
في اجواء خياليه في الإستراحه تجمعت أسرة ابوعلي وأبوفهد
طبعا الجوكان مره خطير بالذات إن هالأيام هي آخر أيام الصيف .
مها ومنى جالسين جلسه في قمة الهدوء والشاعريه تحت هالنخله إللي عمرها تقريبا بعمر هالبنتين وكمان إن منى دائما تنتظر هالطلعات بهالإستراحه عشان تجتمع مع بنت عمها مها لأنها ماتعتبر مها بس بنت عم دائما تشوفها صديقتها وتقدر تفضفضلها عن مشاكلها وآخر مغامرتها مع معجبتها ريم
منى:تصدقين مهاوي وش صار امس الأربعاء
مها:أكيد سالفه جديده من سوالفك أنتي وريم
منى:آه من هالبنت وربي ماتصدقين قد إيش أحبها...بس مشكلتها دائما تتغلى وماعندها شيء إسمه إخلاص في الحب..
مها بضحكه إستهزاء:لايكون يابنت تغاري عليها..
منى:وش رايك أقولك أحبها وتقولي لايكون تغاري!إنتي عارفه إن أهم شي في الحب الغيره وإنك إذا وصلتي لهالإحساس معناه وصلتي لقمة الحب..
مها:انتي يا الخبله أصحي شوي من هالخرابيط ترى إللي تحبيها بنت مثلك يعني مافي اي هدف ورا هالحب لازواج ولاغيره..
منى:عارفه طيب إنه مافي هناك اي هدف لهاالحب
مها:مدامك عارفه ليش معوره قلبك بها الخرابيط
منى:تسمي الحب خرابيط أساسا لوفكرتي بعقلك شوي كان عرفتي إن الحب من المحفزات إللي تخليك تعيشي وأنتي مبسوطه
مها:بدينا بفلسفتك يامنو
منى:أسمعي اولا إحنا مجتمع منغلق ولو لاقدر الله حبيتي من ال*** الثاني أقصد ولد تثقين بأن هالحب يدووووم ويكون حب صادق من طرفه أو مجرد لعب بالعواطف أو يكون هناك هدف غير شريف من ورا هالحب.لأن أغلب هالمصايب إللي نسمعها بسبب الحب إللي يوهمه هالشاب للبنت المسكينة..ولوكان هالحب أثبت العكس وكان هالشخص صادق وش راح تكون نهاية هالحب غير الألم والحسرة لأنه صعب يكون نهايته زواج ولو حصل وتقدملك أول سؤال بتنسألينه من وين عرفتيه..عشان كذا أقول خلينا نحط هالمشاعر في بنت مثلي وإذا جا وقت الزواج ربك يحلها... وأنا أقول يامهاوي اسمعي نصيحتي وشوفيلك بنت ومو بس حبيها إلا أعشقيها كمان وأنا أضمن لك إن مايجيك من وراها أي أذيه ههههههههه..
مها تضحك بضحكه إستغراب من تفكير بنت عمها وتقول:أقول والله إن عندك أفكار صعبه الله يعينك هههه
نوف جالسه تمشي وحاطه هالسماعات بأذونها ومن أغنية لأغنيه وحالتها حاله(طبعا نوف هذي بنت يصفونها بالمغروره بالرغم إنها حنوووونه لأبعد الحدود بس ملامح وجهها وطريقة كلامها تخلي إللي حولها يشوفوها كذا.. وبما إن مافي بنات كبرها بها الجمعه تحب تقضي أغلب وقتها ع هالأغاني وتطقطق ع النت من هالجوال..
نوف تمر من جنب مها ومنى وهم جالسين وتنزل السماعات من أذونها
نوف:أمو و و ت وأعرف ليش سوالفكم ماتخلص..
مها:خلاص تعالي إجلسي معانا يابنت العم..
نوف:ودي بس عارفه إنها بايخه ولا ودي ازعج أذوني بسوالفكم البايخه أجلس ع هالأغاني أحسن
نوف تعطيهم ظهرها وهي تضحك وترجع وتركب هالسماعات وتروح لهاالكوخ وتجلس تحته وترجع تطقطق ع هالنت..
مها:بصراحه أختك مررره شايفه نفسها..
منى:لا مو لدرجه هذي تراها طيبه بس مشكلتها مزاجيه ومايعجبها العجب ولا الصيام في رجب..
مها بإبتسامه:قولي مغروره وأختصري السالفه
منى وهي تضحك:إذا ما أقوللها وأخليها تعطيك من هالنظرات إللي تهز الواحد هز..
مها وهي تطلع جوالها من جيب البنطلون:أنا بقوللها
منى:وش بتسوين يالخبله؟
مها:بكتبلها أنتي مغروره وبرسلها برساله نصيه عليها..
منى:وربي تزعل..
مها:إذا زعلت معناها مش مغروره وإذا عادي عندها هالمسج يعني كلمه مغروره قليله فيها ههههه..
وتكتب مها الرساله وترسلها وشوي يجيها تقرير التوصيل..
طبعا الكوخ إللي تجلس فيه نوف قدامهم بس لأن الإضاءه خافته مو عارفين يميزون تعابير وجهها إذا عصبت أو لا..
وفي أقل من دقيقه
تجي رساله ع جوال مها
مها ومن غير تفكير تفتحها وتضحك بصوت عالي
منى:مين إللي أرسل؟
مها:أختك المغروره عارفه وش كاتبه
منى: وش كتبت؟
مها:تقول يابخت الغرور
منى:ياحسرتي ع أختي طلعت مغروره وأنا آخر من يعلم خخخخخخ..
مها بإبتسامه:بس يهبل غرورها
برسلها مسج وبقولها تجي تجلس معانا ودي أسمع سواليفها وربي ماتصدقين قديش نفسي أعرف طريقة تفكيرها يامنو،،بالرغم إني بنت عمها بس ما أعرف عنها الشي الكثير..
تقاطعها منى:ترى نوفه مو لدرجه هذي،،هي صح شخصيتها قويه ونادرا ماتضحك بس انا كثير ألجألها بعد الله في أي مشكله تصادفني ودائما تسمعني وماتحب تشوف أي أحد فينا متضايق وهي إذا تضايقت وربي مانعرف وش فيها نادرا ماتتكلم أو تفصفض عن نفسها..
مها: حمستيني أرسلها وربي نفسي أحس بوجود أخت كبيره لي..
مها تكتب رساله لنوف(يامغروره أقصد يانوفه تعالي أبيك بموضوع)
توصل المسج لجوال نوف وتفتحها وتبتسم وتقوم وتنزل هالسماعات من أذونها وتمشي ع أقل من مهلها..
مها ومنى يناظرون لها من بعيد ومبتسمين وأول ماوصلت عندهم قالت بصوت كله دلع وموجهه كلامها لمها:نعم وش بغيتي..
مها:ياربي تبين أقول سالفه وأنتي واقفه..
نوف:وانا وين بجلس وإنتو حاطين بس كرسيين ع هالطاوله..
مها:كان جبتي كرسي معاك،،الله مكثر هالكراسي بالإستراحه..
نوف:بطلت بجلس هنا ع الطاوله..
مها:وفرتي علي المشوار كنت بقوم أجيبلك..
نوف تغمز لمها يعني ناظري بمنى..
طبعا منى ماسكه جوالها وجالسه تقرا مسج وصلها من ريم وهي مبتسمه
مها تكلم نوف:عايشه جوها..
نوف:وربي من كثر ما أزعجتني بها الريم نفسي أشوفها..
تدخل عرض منى بالسالفه:قمر ياناس قمر
مها تضحك بصوت عالي وتقول:أنتي قاطه إذنك معانا ع بالي مشغوله بالجوال ماقاعده تسمعين
منى:لاعادي إذا بغيت أسمع بسمع..
نوف:ظهري عورني أبي كرسي وجع وحده تقوم وتجيب ترى أنا أكبر منكم..
مها:من عيوني أنا بجيب..
وتقوم مها وتمر وتقوم مها وتمر ع المطبخ وتطلب من الشغالات شاي وفطاير يجهزونها ويجيبوها للحديقه عند طاولة البنات..وتمر وتآخذ الكرسي وتجيبه لنوف..
نوف:مشكوره ياحياتي بس ليش تأخرتي..
مها:مريت المطبخ وكلمت الشغالات يجهزون لنا شاي وفطاير وشوي وتجيبها ميري..
منى يدق جوالها وتقول :آه ياقلبي ريومه دقت أنا بقوم أكلمها ياليت إذا جا الشاي ماتشربوا حتى أجي..
نوف:أقول ردي ع البنت مو إذا قفلت تقولي هاتي جوالك ترى فاتورتي ع وشك وإنتي ع طول مطفره جوالك مافيه رصيد..
منى ترد ع ريم وهي تمشي بالإستراحه..
منى:هلا حياتي
ريم:هلا فيك وبعدين ساعه عشان تردي..
منى:ماعليش كنت جالسه مع نوفه ومهاوي
ريم:أهااا من لقي أحبابه نسي أصحابه
منى:ليش حبيبتي تقولي كذا يابعدهم
ريم:بس بصراحه أغار
منى:آه أمو و و ت أنا بذا الغيرة
ريم:منو
منى:عيون منو
ريم :أحبك
منى:قديش
ريم:قد البحر وسمكاتوه
منى:بس
ريم:إممم حيرتيني بس أقولك مو قد أي شي لأنه أكبر من الوصف
منى:الله لايحرمني منك ياعمري
ريم:...
منى:....
ريم:....
منى:....
طبعا كلامهم ماينتهي حتى ينتهي رصيد المتصله فيهم (خخخخ)
(بنات وعايشين جوهم)
تحت النخله مها و نوف في قمة إنسجامهم مع بعض
وأول مره تحس مها بوجود أخت لها أكبر منها وفي نفس الوقت أعجبت نوف بطريقه تفكير مها وتناقشو في أمور كثيره وجلست تسولف نوف عن الجامعه وعن صديقاتها وجلست تحمس مهاتخلص ثانويه بنسبه وتقتحم العالم الجامعي وإنها راح تعيش أحلى أيام الدراسه فيها،،وشوي وتجيب ميري الشاي والفطاير وتحطها ع الطاوله وتروح
مها وهي تصب الشاي:نوفه أبي أسألك وأتمنى هالسؤال مافيه فضول،،
نوف:أسألي يابعدي بس لو فيه فضول بتهور وبحط الجوال بجبهتك هههه
مها:هاهاهاهاي كأنك عارفه إن السؤال يتعلق بالجوال...
نوف بتعجب:وش فيه الجوال؟
مها:أشوفك أربعه وعشرين ساعه عليه؟
نوف وهي مبتسمه:أقضي وقتي
مها:كيف مافهمت!
نوف:أنا ادخل ع النت من هالجوال واجلس بالشات أثرثر لحد ما أطفش وأنتي عارفه صعبه أشيل اللاب توب معاي بكل مكان..
مها:أهاا وأنا أقو و و ل وش فيك دائما ماتسولفي معانا الظاهر يخلص كلامك بالشات..
نوف:أقو و و ل وجع وش يخلص؟أنا هنا أسولف في كل شي أضحك أطقطق أنكت ماعندي أي مشكله..
مها:ياليتني شات عندك!


نوف:لو إنك شات كان حبيتك..
مها بضحكه عاليه:وليش ياعمري أحد قال إني ميته على حبك..
نوف:خخخ امزح وربي ياعسل بس لاتزعلي خابرينك حساسه...
مها بإبتسامة غرور:وش عرفك؟
نوف:من ذالقصايد والخواطر إللي تكتبيها بس تصدقي آخر خاطره مر ر ر ه عجبتني إللي عنوانها(عجلة الحياة) وأحيانا تعجبني خواطرك وقصايدك وأحفظها بجوالي في الملاحظات لحظه خليني أدورها
وتفتح نوف جوالها وتفتح الملاحظات وتطلع هالخاطره وتبدا تقراها على مها :
(هذه هي عجلة الحياة تدور وتحركنا معها...فلابد لنا من يوم أو حتى أيام تمر علينا ظلماء بوحشتها وقسوتها..فهي يلتف حولها شريط متكامل نواجه من خلاله لحظات حزن مؤلمة أو لحظات فرح جميلة..
وهي دائمة الدوران والحركة..لا تتوقف أبدا
فعندما تواجهنا الأحزان نشعر ببطء حركتها...وعكس ذلك عنما تواجهنا الأفراح..ربما نتسائل لماذا لا نستطيع التحكم بعجلة الحياة؟حتى إذا صادفتنا لحظات الفرح نبادر بإيقافها ونظل نعيش تلك اللحظه إلى الأبد ولكن هذه هي سنة الحياة....)

مها بإبتسامه خجوله:وربي ماتوقعتك تقري خواطري وأشعاري وفوق هذا تحفظيها بجوالك وربي رفعتي من معنوياتي يابنت العم...
تقطع حديثهم منى:هاي
مها ونوف:هايات
مها:ها بشري خلص رصيد ريم
نوف:أكيد خلص ولا ليش رازه نفسها عندنا
منى:هاهاهاي لا طبعا بس لما عرفت إن إحنا بالإستراحه قررت تخلي رصيد عشان تكلمني إذا رجعنا البيت تحب تسمع صوتي قبل ما أنام..
مها:وليش وش عندها من سوالف ماتصلح تقولوها هنا
نوف:وربي ماني عارفه وشلون بنت تحب بنت مثلها
منى:خلاص أنتي وياها أساسا انتو تفكيركم غلط وتفكير الناس إللي مثلكم أنا لما حبيت ريم حبيتها لأني محتاجه لوجودها بحياتي،،،وحبيتها لأني عندي مشاعر محتاجه أحد يصونها ماأنكر إن هناك في حب بين البنات مثل إللي تفكرو فيه بس انا ما أعترف فيه..
نوف بضحكه إستهزاء:أكيد قصدك الشذوذ ال***ي
منى:ياليت تقفلو ع هالموضوع لأن ما أحب أحكي فيه
مها:عصبت منو يانوفه بسببك
يرن جوال نوف ويقطع حديثهم وتقول نوف:ابشركم جا الفرج وبقوم وبتركم هذي افنان صديقتي
مها:وجع بتخليني مع هالمعصبه أخاف منها
نوف:هاهاهاي دبري نفسك وتقوم وترد ع أفنان وطبعا بس هذره عن البنات في الجامعه ..
مها:منو إنتي من جد زعلتي!
منى:وش شايفه!
مها:خلاص آسفين ماقصدنا
منى:حتى لو قصدتو مايهمني
مها:ما دام مايهمك ليش زعلتي
منى:ما أحب كثرة الإنتقادات
مها:خلاص أنتي واثقه من إللي تسويه ليش تزعلي طيب
منى:قلت اكره الإنتقادات وربي افكر أحب ولد واجيبلكم مصيبه عشان ترتاحون
مها:وجع لا حد يسمعك.... ياللا قومي ندش داخل عند أمي وخالتي وتمسك مها يد منى ويقومو ويمشون متجهين لداخل الصاله
(في مجلس الحريم )
أم فهد وأم علي جالسين بمجلس الحريم وبس حش وتقطيع بخلق الله،،
أم علي:أقول يا أم فهد ليش جارتك أم ناصر قطعتك..
أم فهد:وش أسوي فيها تبي كل عصرية جمعات وأنا مو فاضيتلها وأخذت بخاطرها وزعلت..
أم علي:خساره أم ناصر مره حبوبه وبعدين ماصار لها شهرين ساكنه جنبكم وربي فشيله تزعليها
أم فهد:يا أم علي أنا كنت أسايرها بس والله حسيت بقصور في بيتي كل عصريه يا أستعد لإستقبالها أو أستعد لزيارتها وماترحمني غير بالخميس والجمعه بعد ما أقنعتها إن هاليومين خاص بزياراتنا العائليه
أم علي:لاتلوميها تراها جايه من الشمال وأنتي عارفه الشمال بشكل عام يحبون الزيارات وهناك الجار زي الأخ وعشان كذا هي متعوده..
أم فهد:والله إنك صادقه شوفي جارنا إللي ساكن قدامنا مانعرف عنه أي شي ولو شفت زوجته بأي مكان ماعرفت إنها جارتي..
يدخلون مها ومنى ع أمهاتهم
مها:سلام
منى:هاي
أم فهد:هلا فيكم
أم علي:هلا والله في بناتنا ولا أقول وين نوفه
منى:جالسه تكلم صديقتها أفنان وبعدين ياماما متى راح يجي العشا والله جوعانه
أم علي:دقي ع أخوانك وسأليهم
منى:ماما ماعندي رصيد
مها:خلاص أنا بدق ع فهد
مها تطلع جوالها وتطلع رقم أخوها فهد وتدق
فهد:نعم
مها:الو
فهد:قلت نعم
مها:ماني قادره أسمعك من الأزعاج
فهد:لحظه بقوم من هنا(يطلع فهد من المجلس حق الرجال )
فهد:ها تسمعين
مها:إيه أسمعك وبعدين وش هالإزعاج
فهد:أبوي وعمي يسولفون من جهه وبلاي ستيشن من جهة وبلوت من جهة
مها:أقول فهد أمي خالتي أم علي تسأل عن العشا
فهد:خلاص ارسلنا السواق
مها:اوكيه باي
فهد:باي
مها:خلاص يامنو العشا جاي بالطريق
وطبعا جا العشا وتعشو والكل راح لبيته
.................................................
نهاية الجزء الثاني..وبالجزء الثالث راح نعرف أول علاقات نوف بالشات

الجزء الثالث
*************************

(يوم الجمعه)
بيت أبوعلي وكانت الساعه 11 الصباح وكان البيت مرره هادي بسبب سهرتهم يوم الخميس في الإستراحه....
أم علي وهي تدق ع غرفة ولدها الكبير علي
أم علي:علي يا اللا قوم خذ لك دش وصل الجمعه..
طبعا وبعد عده دقات ع الباب يجاوبها علي
علي:خلاص ياماما سمعتك بس بطلي دق ع الباب والله جبتيلي الصداع..
أم علي:بسررعه قوم أبي أشوفك بعد نص ساعه عندي تحت بالصاله ولابس وجاهز عشان تفطر وتروح تصلي..
أم علي:تروح لغرفة ولدها الثاني محمد بس طبعا محمد مايصحا من دق الباب وبس تضطر أمه تدخل عنده وتطفي المكيف وتفتح الشباك عشان يصحا..

(في غرفة علي)


يقوم علي وياخذ جواله عشان يشوف الساعه ويحصل مكالمه من ولد خالته منيره فارس..
علي وهو يكلم نفسه:غريبه وش يبي فارس داق الساعه 7بس بقوم آخذ دش وبعدها بدق عليه..
يقوم علي وطبعا كعادته يرتب سريره بنفسه لأنه يكره تدخل الشغاله غرفته وإذا لابد من دخولها لازم تكون معاها نوف أو منى أو حتى أمه المهم إنها ماتدخل الغرفه لوحدها..

(في الصاله)

وع طاوله الطعام أم علي وأبو علي جالسين يفطرون
أبو علي:وين العيال؟
أم علي:علي شوي وبينزل ومحمد تعرفه مايصحا من المره الأولى وأكيد علي بيمره قبل ماينزل وبيصحيه إذا لسا نايم...
ابوعلي:الله يصلحه محمد ويهديه ياليته يطلع زي أخوه إذا كبر..
أم علي:إن شاء الله يكبر ويعجبك...
ابوعلي:البنات وين؟
أم علي:نايمات وقلت أخليهم شوي وأصحيهم يصلون الظهر..


***********************************************


(في بيت أبوفهد وبالأخص في غرفة فهد)
فهد هذا مجنون نت وعنده إستعداد يجلس أيام مواصل عليه..مدمن بالتوك من الدرجه الأولى..
غرفته فيها جميع وسائل الترفيه ع الطاوله حاط لاب توب ومثبت الكام عليه وكمان المايك شابكه في اللاب توب وع طاولته أكثر من 10سيديات و3قطع فلاش ميموري طبعا محتوياتها متنوعه مابين أفلام وبرامج وأغاني والله العالم وش فيها من مصايب كمان..
فهد متمدد ع سريره ويبي ينام لأنه سهران من بعد مارجعو من الإستراحه لحد الساعه 11الظهر..
أم فهد تدخل ع ولدها فهد بعد مادقت الباب ومارد عليها...
أم فهد:وبعدين معاك إنت بتسوي نفسك نايم يوم قربت الصلاة..
فهد:ساكت ومغمض عيونه وطبعا مو جالس يتصنع النوم هو فعلا واصل حده..
أم فهد:بتقوم أو أنادي أبوك يتفاهم معك..
فهد صار بسابع نومه وأمه تهدد وهو مادرى عنها..
أم فهد:حسبي الله ونعم الوكيل ع هالولد..
تطلع من غرفته وتروح لغرفة خالدتدق الباب ويجاوبها خالد
خالد:ادخلي ماما
أم فهد تفتح الباب:وش عرفك إني أنا..
خالد:ماما معروفه دقتك للباب..
أم فهد وهي مبتسمه :عيني عليك بارده متى صحيت
خالد وهو يبوس راس أمه:من ساعه تقريبا..
أم فهد:الله يحفظك ويهدي أخوك..
خالد:ماما الفطور جاهز..
أم فهد:إيوه حبيبي جاهز.. وأبوك ومشعل تحت يفطرون إنزل افطر معاهم..
خالد وهو واقف عند المرايه يمشط شعره:خلاص ماما بلبس ثوبي وبنزل بس قولي لشغاله تجيب البخور..
أم فهد:خلاص بقولها(وتطلع من الغرفه وتمر ع غرفة مها وتحصلها صاحيه بس لسا متمدده ع السرير وتمر غرفة منال وياليتها مادخلت انصدمت من الفوضى إللي بها الغرفه الدولاب مفتوح والملابس طايحه منه وتسريحتها مليانه أغراض مالها داعي عطر فاضي وعلبة بنس فاضيه لأن البنس طايحه بالأرض وشباصات مرميه ع التسريحه وعلبة ببسي فاضيه وكيس بطاطس ليز لسا فيه شوي والإستشوار مشبوك بالفيش وطايح بالأرض(بس مو شغال ولا كان أحترق خخخ) وماخفي كان أعظم..
أم فهد حنونه وماتعرف تعصب ع عيالها:منال قومي ياماما
منال:يو و و و و ه...
أم فهد:وش يو و و و و ه،، بسرعه قومي...
منال تجلس ع السرير وشوشتها طايره..
منال:ها ماما..
أم فهد:كم مره قلت قولي نعم مش ها..
منال:سوري نعم ماما..
أم فهد:قومي أفطري معانا وعشان تجي الشغاله ترتب هالغرفه وأنا كم مره قلت ما أبي أشوف دولابك كذا ..
منال:ماما البارح ماحصلت بجامتي الورديه..
أم فهد:وهذي إللي طايحه بالأرض مو بجامتك؟
منال:ياالله ماشفتها..
أم فهد:وكيف بتشوفيها مع هالحوسه..
منال:خلاص ماما لاتزعلين..
أم فهد:قومي خذي دش وانزلي افطري
منال:أوكيه ماما..
تطلع أم فهد وتقفل الباب وتقوم منال من ع السرير وتبي تروح حمامها وتدعس ع شباصه صغيره طايحه بالأرض وتصيح آه وتجلس بالأرض..
منال:كل يوم أدعس ع شباصه مكسوره ماصارت أف من هالشباصات..(إللي يشوفها وهي تتأفف كأن الشباصه تطيح من وحدها)..
طبعا تقوم وماتشيلها وكالعاده بتدعس عليها من جديد بعد ماتطلع من الحمام لحد ماتجي ميري وتنظف هالغرفه وترحم هالشباصه من رجل منال (هاهاهاي)أقصد ترحم رجل منال من هالشباصه وطبعا ماراح تكون أول أو آخر شباصه ترميها منال بالأرض...
تنزل أم فهد تحت وتحصل أبوفهد وخالد جالسين يفطرون وتجلس معاهم وطبعا مشعل حاط مخده وسادح عليها وجالس يتفرج سبيس تون ورافع الصوت ع الأخير...
أم فهد:مشعل ياماما نزل الصوت شوي..
مشعل يصيح بصوت عالي إعتراض ع كلام أمه (مشعل عمره سنتين ونص)..
أم فهد:خلاص لاتنزله بس اسكت..
مشعل ع طول يسكت ويرجع يتفرج وطبعا مشعل متعود ع هالإسلوب إذا كان يبي شي يصيح بصوت عالي وتتنفذ أوامره بدون اي تأخير..
أبوفهد:وين فهد؟
أم فهد:ولدك كالعاده سهران وتوه ينام وصحيته ومو راضي يصحا..
ابوفهد:انا بطلع أصحيه وأنت ياخالد افطر عشان نروح مع بعض نصلي..
يقوم ابوفهد ويطلع مع الدرج وفي نفس الوقت تنرل مها وتقابل أبوها بنص الدرج
مهاتبوس راس ابوها
مها:صباح الخير بابا..
أبوفهد: صباح النور حبيبتي..
تنزل مها ويطلع أبوها
مها تبوس راس امها:صباح الخير ماما..
أم فهد:صباح النور اجلسي افطري..
تجلس مها وتناظر لأخوها خالد
مها:خالد وش ذالحلا!!
خالد:هههههه أدري إني حلو..
مها:أمزح لاتصدق..
خالد:هههههههه
مها:ماما ليش بابا معصب..
أم فهد:لأن فهد لسا نايم ..
مها:ماما انا نفسي اعرف وشلون فهد هذا توأمي بصراحه مابينا شي مشترك لاشبه ولاطبايع ولاشي سبحان الله..
خالد وهو يضحك:الظاهر أنا توأمك..
مها:هاهاهاهاي انا احلى منكم وما أشبه أحد من جد إني ملاك أقول ماما ليش ماسميتيني ملاك أحسن من مها؟
أم فهد سرحت فجأه وفي وجهها تعابير حزن..
مها:ماما..
مها:ماما تسمعيني؟..
أم فهد:إيوه حبيبتي أسمعك..
خالد:ماما مها صارلها ساعه تناديك وأنتي سرحانه..
أم فهد:ولاشي بس كنت افكر بس وش كنتي تقولو؟
مها بإسلوب دلع:أقول أنا أكيد مو توأم فهد صح ماما..
أم فهد وتتنرفز:مين قال هالكلام؟
مها:ماما انا جالسه امزح وبعدين انا قصدت إنه يختلف عني كثير..
خالد:ماما فيك شي إحنا نمزح ليش زعلتي مافي شي يستاهل...
أم فهد:أنا مازعلت بس مصدعه شوي مانمت زين البارح.. ويامهاوي مو شرط كل التوائم يتشابهون..
مها بإستغراب وجالسه تقول بخاطرها ليش ماما أخذت هالموضوع بحساسيه..
مها:ماما عارفه انادرست هالشي بمادة الأحياء بس جالسين نمزح انا وخالد..
خالد:ماما انا بطلع انتظر بابا برا...
أم فهد:أوكيه حبيبي..
يقوم خالد وأم فهد ومها يكملون فطورهم بصمت فضيع ومايتخلل هالصمت غير صوت التلفزيون إللي جالس عنده مشعل...

**************************


(في بيت أبو علي)
منى جالسه تفطر ونوف جالسه ع التلفزيون وطبعا البنت مسويه رجيم وكان فطورها خفيف..
طبعا محمد وعلي وأبوعلي راحو لصلاة..
أم علي جالسه ع الكنبه وجالسه تكلم أختها منيره(أم فارس)
(طبعا أختها منيره أرمله وعندها أحلام وفارس..أحلام أصغر من فارس وعمرها عشرين...درست سنه وحده بالجامعه وتركتها بعد ماتزوجت عشان تتفرغ لبيتها وهي متزوجه من سنه تقريبا ولسا ماحملت وتحب زوجها كثير بس في مشاكل مع أهل زوجها وبالتحديد مع أمه وهذا الشي ينكد عليها حياتها..فارس بنفس عمر ولد خالته حصه(أم علي)وعمره 24 سنه ويدرس صيدله..فارس إنسان طيب وحبوب ورومانسي وقبل أي شي إنسان يفكر بعقله ويحسب لأي خطوه يسويها ألف حساب..وأكيد الحياه علمته كثير لأنه تحمل مسئولية أمه وأخته بعد وفاة ابوه من خمس سنوات..وطبعا هالولد شاف الهم من بدري وبعد مازوج أخته أحلام صار يتمنى يحصل زوجه تعوضه عن هالسنين إللي راحت)..
أم علي:ليش البارح ماجيتو للإستراحه..
أم فارس:والله ياحصه فارس كان مشغول وأنتي عارفه ماعندي غيره يجيبني..
أم علي:الله يحفظه لك بس كان قلتيلي وانا ارسلك علي يجيبك..
أم فارس:عساك سالمه يا أم علي خفت يكون مشغول..
أم علي:حتى لو مشغول بيفضالك إنتي خالته أو حتى كان أرسلت السواق مع محمد..
أم فارس :خلاص خيرها بغيرها..
أم علي:خلينا نشوفك قريب..
أم فارس:إن شاء الله قريب..
أم علي:شخبار بنتك أحلام..
أم فارس:ماعليها طيبه بس ملعوزتها أم سلطان الله يهديها..
أم علي:عاد وش تسوي تصبر مدام سلطان معاها طيب..
أم فارس:الله يعينها..
أم علي:الله يعينها،،،ياللا حبيبتي نشوفك ع خير..
أم فارس:مع السلامه وسلميلي ع العيال..
أم علي:الله يسلمك مع السلامه وتقفل السماعه..
تناظر أم علي في بنتها نوف ولساتها تطقطق بذا الجوال..
أم علي:نوفه هالجوال صار عندك أكثر من إنه يستقبل مكالمات ويرسل ع طول في يدك أرحمي عيونك..
نوف:ماما أنا جالسه ألعب بالألعاب..
تناظر لها منى وتغمز بعينها وتبتسم وكأنها تقول:علينا يانو و و فه ترى فاهمينك..
نوف بإبتسامه خفيفه رد ع إبتسامة منى وكأنها تقول:وش نسوي بنكذب عشان تسكت عني..
نوف:ماما انا طالعه غرفتي وما أبي أتغدا إنتي عارفه انا مسويه دايت..
أم علي:براحتك ومع إني ماني عارفه وين بتوصلين بذا الدايت..
(نوف تطلع وتروح لغرفتها)
نوف ترمي نفسها ع السرير وتكلم نفسها:
نوف:ابي اعرف هالشخص أحسه من جد مرهف الإحساس(نوف تتكلم عن واحد بالشات وعاجبها إسلوبه وكان نكه مرهف الإحساس )يعجبني لما يسولف وأحسه ولد عز الظاهر بشبك معاه هالشهر ..
نوف تغمض عيونها وتجي في بالها أكثر من موقف حصلها بها الشات وتتذكر ناس كثيره كانت تهينهم وكان نكها بها الشات(رافعه حاجبها ولا أحد عاجبها)
وفعلا مافي أحد يعجبها مهما كان..
ومن أبرز هالمواقف إللي حصلت لها بالشات قبل 6شهور بالضبط كان في شخص يطاردها وكان يرسل لها خاص ع طول فعلا كان العاشق الولهان..
في البداية نوف عطته وجه وبعد ما أكتشفت إنه من عائله جدا عاديه وبسيطه بدت تعامله بإسلوب يقلل من كرامته وكانت دائما تهينه قدام الجميع وكان نكه كايدهم..
وكانت تفاصيل هالعلاقه إن كايدهم كان صاحب إبداع في قلمه ودائما يكتب قصايد وهالشي يخلي كل من في الشات يحترمه وخاصه إن هالشخص كان يحافظ ع ألفاظه وماكان يسيء لأي أحد مهما غلط في حقه أو جرح شخصه..
طبعا نوف تعلقت بها الشخص وكانت تطلبه برايفت(خاص) كثير وبعد ما مر ع علاقتهم أكثر من شهرين،،بدا صاحب النك يفصح أكثر عن شخصيته وحياته من باب إنه تعلق في(رافعه حاجبها ولا أحد عاجبها)
قالها إن إسمه نايف وهو وحيد أمه وأبوه.. وأبوه كان مشلول وهو المسئول عن مصاريف بيتهم وعرفت نوف إن كايدهم إللي مشغلها طول هالفتره إنسان جدا عادي مافيه أي شي يميزه عن غيره ....ولأنها ماترضى بأي شي قررت تبعد عنه بس بإسلوب جدا إستفزازي وجلست ع هالحاله شهر وللأسف ماكان يعرف قلبها معنى الحب أو حتى الرحمه وخاصه إن نايف كان إنسان جدا واضح وبسبب وحدته وحياته تعلق بنوف تعلق فضيع وكان دائما يكتب قصايد في رافعه حاجبها ولا أحد عاجبها في الروم إللي يتقابلون فيه ع طول مع كثير من هالنكات إللي تتنوع بين المضحك والحزين والنكات إللي تدل ع ثقة أصحابها،،
كان في هالروم أكثر من 40شخص والكل يعرف كايدهم وحبه المفضوح لرافعه حاجبها ولا أحد عاجبها
وبعد ماحست إنها بدت تطفش منه صارت تدخل بنكات غير نكها الأصلي وكانت لماتدخل بنكها الأصلي تحصل رسايل عتاب منه على غيابها وأصبحت تتعذر إن ماعندها رصيد عشان تدخل النت(بالرغم إن جوالها فاتوره) بس عذر..
ومن تعلقه فيها صار يرسلها بطايق شحن ماتقل عن 100 ريال في كل مره عشان تدخل ولا تغيب عنه وطبعا إنتو عارفين حالته الماديه الصعبه بس كان عنده الإستعداد إن يخسر كل شي بس تبقا نوف معاه..
وكانت نوف تآخذ هالبطايق وتوزع على صديقاتها وبدون أدنى تفكير إنها جالسه تعبث بمشاعر شخص صادق بحبه ومرت كمان شهرين ع هالعلاقه يعني بعد خمسه شهور بالضبط وبعد ما أكتفت نوف بمشاعره وبطايقه أرسلت له رساله في الروم وقدام الجميع وبعد ما كتب هالعبارة عتاب لرافعة ع تطنيشها :
(**ألا يادنيتي شوفي..جزى حبي ومعروفي..زرعت الورد بكفوفي..وبكفوفي جنيت أشواك)
وياليته ماكتبها لأن رافعة كانت تنتظر الزلة عشان تكشف اوراقها وكان ردها السريع والغير المتوقع بالنسبه لكايدهم
وكانت أول رسالة من نوف في الروم:
(كايدهم أنت إنسان فاضي وأحب أقولك تعبت نفسك وأنا لا أحب ولا حتى أدل طريق هالحب وأنا بس كنت أجاملك وعلى فكره ترى زميلاتي صارلهم شهرين يشحنون جوالاتهم ع حسابك وإذا ع بالك أنا في حاجتك ترى أنا بنت عز مو مثلك يامنتف..)
الرساله الثانيه وكمان في الروم وقدام الجميع
(أنا لما تعرفت عليك جذبني إسلوبك بس بعد ماعرفت حقيقتك حسيت إني جالسه أنزل من مستواي مع واحد مثلك عشان كذا أقول دور وحده بمستواك..)
طبعا إللي في الروم مستغربين من إسلوب رافعه وغير كذا قوة الإهانات إللي جالس يتحملها كايدهم ومارد ولا بكلمه غير إنه جلس يكتب متابع لحد ماخلصت إهاناتها وتجريحها بشخصه وكتب خروج وبعد هالسالفه بيومين حصلت رساله من كايدهم في الخاص ومكتوب فيها
(أنا حبيتك من كل قلبي وكنت أشوفك أمل ظهر في حياتي ولا أبيه يختفي مهما كلفني الأمر..بس إنه يكلفني كرامتي!!!هذا شيء ثاني.. أنا رجال أدوس ع هالمشاعر إللي تنقص من رجولتي... يابنت الناس انا بترك لك الشات بس ما أظن بنسى هالإهانات ويجيلك يوم وتندمين)
نوف ردت برساله وحده حطت فيها فيس إللي يضحك وكتبت بلط البحر..
ومن بعدها ماشافت نكه أبدا..أحيانا ترجع تندم وتقول ماكان لها داعي إللي سويته وأحيانا ترجع تقول يستاهل عشان يعرف إن الناس مقامات...
يقطع تفكيرها أخوها محمد وهو يدق الباب ويطلب منها تساعده في واجب الإنجليزي..
محمد:نوفه ابيك تساعديني بالواجب..
نوف:خلاص ادخل وقفل الباب...


لاتنسوا الردود

مع خالص حبي وتقدري لكم:
ادري طيبتي غلطه


المواضيع المتشابهه:

مواضيع ادري طيبتي غلطه :
ضميتها ياقبر قبلي |
ادري طيبتي غلطه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

اعلانات