منتديات حبك ملكني

منتديات حبك ملكني (http://www.700bk.com/vb/)
-   قصص - حكايات - روايات - قصص حب - قصص حزينه - Stories and novels (http://www.700bk.com/vb/%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%AD%D8%A8-%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%AD%D8%B2%D9%8A%D9%86%D9%87-stories-novels/)
-   -   ضميتها ياقبر قبلي (http://www.700bk.com/vb/bkt24142.html)

ادري طيبتي غلطه 02-22-2009 01:40 AM

ضميتها ياقبر قبلي
 
سلااااااااااااام
كيف حالكم ؟!!
إنشاء الله تمام
بصراحه يشرفني أكون عضوة من أعضاء منتداكم واحط لكم أول مشاركة لي اللي هي رواية
( ضميتها ياقبر قبلي )
لو أقول إنها من اروع الروايات اللي قرأتها
وصحيح إن الرواية قديمة بس أكثر من رائعة
فأنصحك بأنكم تقرون الرواية للي ماقرأها واللي فرأها مايمنع إنه يشاركنا برأيه
وهذي هي الروايه

طبعا بنزل الروايه على أجزاء في حال غذا أعجبتكم
عاد ما أوصيكم الله الله بالردود
ملاحظة :
على فكرة الرواية ماهي لي أنا للكاتبه : الأمل5

فله صغيره في أحد أحياء الرياض المتواضعه تسكنها مها مع أسرتها التي تتكون من والدها ووالدتها وأختها منال التي تصغر مها بخمس سنوات.. أما أخوتها الذكور فكان فهد التوأم لمنال(الذي يختلف عنها في كل شي) وخالد الذي يصغرها بسنتين وآخر العنقود مشعل..
في ذالك المنزل وفي صباح كل يوم يعم الضجيج في ارجاء المنزل وخاصه ان هناك من يثير الضجيج بصراخه وضحكاته اللا محدوده فكان الجميع يستيقظون ع صوت مشعل طبعا ماعاد والدة مشعل التي كانت تستيقظ مع مشيعل(هكذا كان ينادونه أخوته عندما يثير عصبيتهم)
مها وهي داخله ع أمها في المطبخ:ماما وش عنده مشيعل من صباح الله خير والله كذا مايصير إحنا ننتظر هالخميس عشان نرتاح وهالمقرود أزعجنا(كانت مها في المرحله الثانويه في الصف الثاني قسم علوم طبيعيه)
الأم:وش تبيني اسوي فيه عشان ترتاحون..الظاهر إنت وأخوانك تغارون من شعلول قلبي..
مها بإبتسامه هاديه:إيه صح ياماما نغا ا ا ا ا ر...وتلف ظهرها طالعه من المطبخ وتقول بصوت واطي (من زين هالخشه إللي كنها تقول للي يناظرها عطني طراق)..
أم فهد:قلتي شي يا مهاوي ..
مها تضحك بصوت عالي لاياماما بس قلت ياحبيلي لها المقرود..
أم فهد:إيه زين ع بالي إنك قلتي من زين هالخشه إللي كنها تقول للي يناظرها عطني طراق
مها:تضحك بصوت عالي وتقول لأمها شلون سمعتيني والله ياماما سمعك سته ع سته (هاهاهاهاي)
الأم:خابرين سته ع سته لنظر بس..
مها:ماما أقول صايره مثقفه هالأيام
الأم:أقول وجع بعدوك وش شايفتني ما عرف كوعي من بوعي أقول وأنا أمك أقلبي هالخشه عني خليني أشوف الفطور
مها:ماما نفسي أعرف إحنا جايبين هالشغاله ليش مادام بتجلسين واقفه بالمطبخ ع طول وبس طبخ ونفخ
الأم:والله يابنتي إنتي عارفه أمك ماتحب تخلي هالشغالات يطبخون انا ما أثق بنظافتهم خلي (ميري)تغسل وتكوي وتنظف هالبيت وتغسل المواعين كفايه عليها)
مها:الله يعطيك العافيه ياأحلى ماما و ياقدوتي بها الدنيا..انا رايحه لغرفتي إذا خلص الفطور نادوني..
الأم:إيه يابنيتي روحي وخلصي إحنا بعد المغرب طالعين الإستراحه..
مها :إن شاء الله ماما
راحت مها لغرفتها ورمت نفسها ع السرير وجلست تناظر في السقف ورفعت يدها وجلست تحسب ع أصابعها الأشغال إللي مفروض تخلصها قبل العصر بالذات إن هالخميس راح تطلع الإستراحه مع أهل عمها وجلست تقول ألحين أقوم آخذ لي دش وبعدها ضروري أدق ع منو وأشوف وش تبي اجيبلها معاي...
منو هذي بنت عمها وبنفس عمر مها بس مو معاها بنفس المدرسه لأن بيت مها بعيد عن بيت عمها خالد طبعا خالد هذا ابو منى وعنده بنت ثانيه إسمها نوف بالكليه بثاني كليه قسم إنجليزي وعنده 3 أولاد الكبير علي بالجامعه ومحمد بثاني متوسط وهذا آخر العنقود لأن بعد ولادته أمه تعبت ومنعوها من الإنجاب لأن هالشي يشكل خطر ع صحتها)
وكمان ضروري أشوف أوراق الكيمياء حقت سوير عشان أصورها ذبحتني كل يوم تقول جيبي الأوراق ..(طبعا سوير هذي صديقتها ساره معاها بنفس المرحله والبنت شاطره مر ر ر ه وكمان مها شاطره بس سوير البنت الشاطره والمحافظه ع أغراضها وماتحب احد يطلب منها دفاترها بالعربي مصريه)
وغمضت مها عينها وهي تقول بداخلها ياليت السنين تمشي بسرعه وأتخرج من الثانويه وأدخل كلية الطب..آه لو يتحقق لي هالحلم..
وجلست تتخيل نفسها دكتوره وهي لابسه البالطو الأبيض وجالسه تتخيل إنها تمر ع الأقسام تشوف المرضى وكانت دائما تتخيل نفسها إنها تساعد المرضى وتمسح دموعهم بالذات إن مها البنت الحنونه إللي يضرب فيها المثل بالطيبه والحنيه..
قطعت افكار مها باب غرفتها إللي جالس يدق بقووه وقالت وجع انا عارفه إن هالدقه دقت الخبل مشيعل حتى إذا بحلم تقطع علي أحلامي ..قامت وفتحت الباب وجلس تناظر فيه بإبتسامه نعم وش تبي..جلس يقولها طلاسم وقدرت أخيرا تفكها وعرفت إن بنت عمها منى داقه ع تليفونهم الثابت..مسكت مها مشعل بيده وأخذته لحد التلفون وجلست ع الكنبه وأخذت السماعه وجلست مشعل بحضنها ويدها ع راس مشعل تلعب بشعره..
مها:هلا والله ببنت العم
منى:هلا فيك يا الخبله
مها:حلوووه ذي خبله داقه وتهزأين وبعدين غريبه مو عوايدك تصحين بها الوقت
منى:البارح نمت بدري كنت مره مصدعه وبعدين ليش ماتردي ع جوالك
مها: سلامتك حبيبتي ألف سلامه وبالنسبه لجوالي ناسيته ع الصامت ماعليش
منى:كنت بسألك ليش إنتي صاحيه بس بطلت هاهاهاي أكيد مشيعل مصحكيم كالعاده..
مها:هاهاهاي إيووه صح بس فديته هو وذا الإزعاج..
منى:شوفي ياعسل جيبيلي مجلة فواصل العدد الأخير ابيها ضروري هذا طبعا إذا إنك شاريتها..
مها تتصنع الغرور :إيه ياعمري شريتها يعني تعرفين وحده شاعره مثلي ضروري تتابع قصايدها وتشوف نزلت او لا
منى:فديت ذالغرور أنا يحقلك يابنت عمي بس من جد نزلتي قصيده بها الإصدار ؟
مها:لا ياحياتي مانزلت بس إللي قبل هذا أكيد شفتيها
منى:إيه شفتها ياحياتي بس كانت خاطره مش قصيده..
مها:إيوه صح أنا أكتب كذا وكذا ع حسب الإحساس ومتطلباته هاهاهاي
منى:أمووت أنا وأعرف من ورا ذا الإحساس..
مها:انتي
منى:إيه صدقتك بس بقولك ترى أخوي علي أخذ المجله وقراها وأخذ نص ساعه سرحان بس ما أعرف في إيش!! ممكن أعرف وش مسويه بأخوي أنتي؟؟؟
مها:أقول باي ياعسل انا مشغوله
منى:وشفيك زعلتي
مها:قلت مشغوله
منى:خلاص باي بس لاتنسي إللي وصيتك عليه..
مها:أوكيه باي
تقفل مها السماعه وجلست تناظر بأخوها مشعل وتقول وش رايك بذا التحجر قال إيش قال البنت لولد عمها مالت ع هالأفكار..الناس تطورو ووصلو للمريخ وأبوي وعمي لسا يفرضو ع عيالهم مستقبلهم..
مها تناظر بمشعل وتقول أنت الوحيد إللي أعبر عن رايي قدامه بدون خوف بس اقول انزل من حضني مالت عليك لوكبرت بتصير مثلهم..
تنزل مها أخوها الصغير وتتدخل غرفتها وتدش حمامها الخاص عشان تآخذ دش..

*********************************


في بيت خالد
منى جالسه في الصاله ولسا ماسكه سماعة التليفون وجالسه تفكر وتقول بداخلها:نفسي اعرف ليش مها ماتبي أخوي علي بالرغم إن علي ميت عليها..وطيب ليش ماتواجه ابوي وعمي وتقول إنها ماتبيه وتفك عمرها أحسن من إنها كاتمه بصدرها وعلي اخوي مصدق نفسه إنه بعد ماراح يتخرج راح يتزوجها..
خالد والد منى يقطع ع بنته أفكارها :منى وشفيك يابنتي ليش سرحانه؟
منى وهي تنزل السماعه من يدها:لا يابابا عادي كنت اكلم مهاوي وسرحت شوي..
الأب وهو يضحك: كلها كم سنه وتصير مهاوي عندك بها البيت
منى توقف وتقول :الله يكتب إللي فيه الخير_بابا انا رايحه غرفتي تآمرني ع شي..
الأب:سلامتك يابنتي
منى راحت لغرفتها وجلست ع سريرها وأخذت تقلب بجوالها ودخلت ع الرسايل وبالأخص الحافظات الشخصيه ودخلت ع حافظه أمل عمري طبعا في هالحافظه رسايل نصيه و وسائط من صديقتها ريم طبعا ريم مو صديقتها صديقتها تقدرون تقولون حبيبتها(حركات بنات هاليومين)
يدق باب غرفتها بهدووء تجلس منى وتنزل جوالها من يدها وتقول:مين
علي:انا علي
منى:ادخل
علي:منى كنت بسألك عن ملزمه كانت بالصاله حاطها من يوم الأربعا شفتيها؟
منى:أقول أهجد اليوم خميس وانت جاي تدور ملازم من جد إنك دافور
علي:أقول وجع يوجعك في بطنك سألتك سؤال وجاوبتي بمحاضره بعدين إنا كلية هندسه مو مثلك فاضيه..
منى:لا أنا مليانه هع هع..وبعدين هالملزمه انا حاطتها بدرج مكتبك حصلتها الشغاله وجابتها لي..
علي:اول مره يستفاد منك
منى:هاهاهاي ضحكتني شنو أول مره أفا يا ناكر المعروف
علي:طيب أثبتيلي عشان ما أصير ناكر هاهاهاي
منى:أها فهمت الظاهر تبيني أقول شي لمهاوي الليله.. بس ياليت تثقل ياخوي ترى يمدحونه..
علي بقليل من الغباء:مين هذا إللي يمدحونه؟
منى:ولد جيرانا
علي:وش عرفك بولد جيرانا
منى:يا ذكي أنا أقصد الثقل يمدحونه أنا أقصد أثقل ع مهاوي
علي بضحكه عاليه :ترى فهمتك من اول مره بس قلت بستفزك هاهاهاي
منى وهي تبتسم:وربي خوفتني قلت هالهندسه مسحت مخك..
علي:بلغي سلامي لمهاوي.. وقوليلها ارحمي هالهاوي..تراه من الهم صار حافي..يمشي بدون حذيان..
منى:وش هذا
علي:قصيده
منى:قصيده بعين العدو
علي:لا بس محاوله شعريه
منى:تكفا انا داخله ع الله ثم عليك لا عاد تحاول
علي ومنى يضحكو بصوت عالي ويقطع ضحكتهم أخوهم محمد وطبعا محمد هذا مجنون بلاي ستيشن
محمد:علي تكفا بسرعه تعال
علي:خير وشفيك
محمد:كنت ألعب بشريط حرامي السيارات ومابقي شي وأختم هالمهمات بس طلع كلام إنجليزي ماعرفت اقراه تكفا تعال ترجمه..
علي:طيب إبشر
محمد:انا رايح غرفتي ألحقني
منى :بسم الله ذا دخل وطلع ولا عبرني مالت عليه خربت أخلاق أخوي من شريط حرامي السيارات
محمد وهو بنص الصاله رايح لغرفته:أقول لاتحشين ترى سمعتك
علي:هاهاهاي ياويلك وألحين دوري من يجيبلك آيس كريم إذا طلعنا الإستراحه أعرفك ماتصبرين عنه إنتي وبنات عمي
منى:إنت أكيد بتجيبلي بالذات إذا الشغله فيها مهاوي
علي يسمع صوت من بعيد يناديه:هذا محمد الظاهر أرتفع ضغطه أنا رايح أشوفه
منى:انا من الصبح كنت بصرفك بس ماعرفت إشلون بس خذ الباب وراك..
علي:وهو يضحك طيب باخذه ولاتزعلين
يطلع علي ويقفل الباب ويروح لمحمد بغرفته..
أم علي جالسه بالصاله مع أبو علي طبعا علاقتهم في بعض مره حلووه
أم علي:ابوعلي وش تبي نسوي ع الغدا
أبو علي:أي شي منك حلو ياحلو
أم علي:هههه أقول لاحد يسمعك من العيال
أبو علي:ههههه حتى بذي فيها لايسمعونك العيال
أم علي:والله يابو علي دائما أفكر وأقول سبحان الله عيالنا كبرو وإحنا بعد كبرنا تمشي السنين وإحنا مانحس فيها
أبوعلي:إيوه الله إنك صادقه انا بس إذا فكرت أن علي بالجامعه وبيتخرج بعد كم سنه من الجامعه ويتزوج أقول ياسبحان الله هذا علي إللي كنت أطارد وراه بالشوارع ألحين صار رجال ما أقول غير الله يوفقه
(ويستمرون أم علي وأبو علي في ذكر مواقف طريفه حصلت لعيالهم في الصغر)


******************************

في المساء وبعد صلاه المغرب بالتحديد وفي بيت عبدالله(ابوفهد)
ابوفهد وهو جالس بالصاله و ع وجه أثار الزعل:ميري ميري
ميري جايه ركض من المطبخ وكالعاده مصفيه الطبلون خوف
من أبوفهد (شخصيته قويه وفي نفس الوقت حنون)
ميري وهي ماسكه القدر:نعم بابا
ابوفهد:انا كم مره قلتلك إذا ناديتك مو ضروري تطلعي بالشي إللي كنتي تغسلينه
ميري وع وجهها علامات الخرعه وتحط القدر ورا ظهرها:ماعليش بابا انا مافي شوف
ابوفهد:كبر راسك وماشفتيه المهم اطلعي فوق ونادي ماما
ميري وبسرعة البرق طلعت مع الدرج والقدر في يدها
ابوفهد وبشوية إبتسامه:الله يعينك ياأم فهد ع هالشغاله
أم فهد ونازله مع الدرج وبآخر شياكه وأبو فهد مانزل عينه عنها لحد ماوصلت عنده
أم فهد:هلا ابو فهد
ابوفهد:غريبه القمر صاير بالأرض خابرينه بالسما
أم فهد وبسرعة بديهة وقليل من كيد النساء:تصدق فوق مو القمر بالأرض صاير يلبس شماغ...
ابوفهد ويضحك وهالمره طلعت أسنانه بس ع طول يقطع الضحكه(واحد ثقيل ومسوي نفسه رزه)
ابو فهد:إن كيدهن لعظيم إلا قوليلي وين العيال
أم فهد:مهاوي بغرفتها تلبس وإنت عارف بنتك وكشختها
أبوفهد:خليها تآخذ راحتها لا أحد يستعجلها
أم فهد:يعني لو إستعجلناها بتسمع كلامنا مو البركه فيك إنت مدلعها
ابوفهد:تستاهل مهاوي أبوها بس وين منوله
أم فهد:منال مع مشعل بالحديقه ينتظرونا نطلع وأنت عارف مشيعل مايحب يجلس بعد مايلبس ع طول بس يبكي عشان يطلع السيارة...
أبوفهد:إيه تكفين ياأم فهد أنتبهي لها الولد والله إني أخاف عليه من هالسيارات وكل ماشاف سياره راح يركض وراها..طيب وين العيال فهد وخالد؟؟
أم فهد:راحو مع علي ولد عمهم خالد...
منال داخله لصاله من باب الحديقة وبيدها مشعل
منال:ماما والله طفشت من مشعل وأنا أطارد فيه بس يبي يطلع..
وتلتفت منال لأبوها..
منال:بابا متى بنروح؟؟
أبو فهد:بس ننتظر أختك مهاوي
وتنزل مها ع طاري إسمها وطبعا كاشخة ولابسه عبايتها(ع الكتف) وحاطه الطرحه ع كتفها وماسكه شنطتها بيدها..
مها:مين كان يحش فيني؟؟
أبوفهد:مين يقدر يحش وانا موجود
مها بضحكة دلع:الله يخليك لي يابابا...
أم فهد:مو كأنك صيفتي
مها:بس بصراحه ياماما مو قمر؟
أم فهد:والله قمر الله يحرسك من العين
أبو فهد:تقولين للقمر وخر وأنا بجلس
وتقاطعهم منال:كل شي مها مها وأنا ولا كأني موجوده
أبو فهد:أفا يامنووووووووووووووووولة بابا من يقول كذا أنتي كل الحلى
أم فهد:الظاهر ياأبو فهدبتضيع الوقت الباقي مع بناتك ترى أخوك وأهله يمديهم وصلو الإستراحة..
أبو فهد يضحك هههههههه عصبت أم العيال خلا ص نكمل بالسياره.......
يركبون السيارة طبعا أم فهد وأبو فهد قدام ومنوله ومهاوي ومشيعل والشغاله ورا وسيارتهم لكزس 2008



*********************************


‏ وصلت عائلة ابوفهد للإستراحه وكان بإستقبالهم عائلة أبو علي وكالعاده بدأت الأحزاب
أم علي وأم فهد بمجلس الحريم ومنى ومها تحت النخله إللي بالنسبه لهم تمثل اجمل ذكرياتهم بهالإستراحه ومازالت هالنخله عندها الإستعداد تحتفظ بأجمل المواقف في الأيام الجايه
طبعا النخله هذي أكبر نخله بها الإستراحه.... وكمان الإضاءه مره خفيفه عندها وغير كذا حاطين مها ومنى طاوله وكرسين خاصه فيهم مستحيل أحد يتجرأ ويجلس عليها....
وبالنسبه لنوف كعادتها حاطه سماعات مسجلها الصغير بإذنها وماسكه بيدها جوالها وكعادتها طقطقه بها الجوال وبس تمشي بها الإستراحه وإذا تعبت جلست تحت كوخ(هذا ديكور مسوينه بالإستراحه منظره خيالي)
بالنسبه لمنال كعادتها تلعب مع ولد عمها محمد إللي أكبر منها بس بسنه وتشوف محمد هذا زي صديقتها عفوا أقصد صديقها هههه لأن ماعندها من عيال عمها أحد كبرها غير محمد وطبعا تلعب معاه كل الألعاب وكانو يجلسو ع البلاي ستيشن ساعات وبالذات ع شريط كراش لأن منال تحب هالشريط ومحمد مايحب يزعلها وكعادته مشعل بس يبكي ويصارخ لأنه يبي يلعب معاهم وهم رافضين..
طبعا في قسم الرجال خالد وفهد وعلي جالسيه بالمجلس ومرفعين صوت التلفزيون بشكل فضيع وجالسين يلعبون بلوت أما بالنسبه لأبوفهد وأبوعلي جاالسين يتناقشون في آخر أخبار سوق الأسهم والعقارات وأخبار شركتهم يعني سوالفهم ماتتجاوز هالشي...

********************************

نهاية الجزء الأول
_راح نعرف بالجزء الثاني وش أهم المواقف إللي حصلت بها الإستراحه
في اجواء خياليه في الإستراحه تجمعت أسرة ابوعلي وأبوفهد
طبعا الجوكان مره خطير بالذات إن هالأيام هي آخر أيام الصيف .
مها ومنى جالسين جلسه في قمة الهدوء والشاعريه تحت هالنخله إللي عمرها تقريبا بعمر هالبنتين وكمان إن منى دائما تنتظر هالطلعات بهالإستراحه عشان تجتمع مع بنت عمها مها لأنها ماتعتبر مها بس بنت عم دائما تشوفها صديقتها وتقدر تفضفضلها عن مشاكلها وآخر مغامرتها مع معجبتها ريم
منى:تصدقين مهاوي وش صار امس الأربعاء
مها:أكيد سالفه جديده من سوالفك أنتي وريم
منى:آه من هالبنت وربي ماتصدقين قد إيش أحبها...بس مشكلتها دائما تتغلى وماعندها شيء إسمه إخلاص في الحب..
مها بضحكه إستهزاء:لايكون يابنت تغاري عليها..
منى:وش رايك أقولك أحبها وتقولي لايكون تغاري!إنتي عارفه إن أهم شي في الحب الغيره وإنك إذا وصلتي لهالإحساس معناه وصلتي لقمة الحب..
مها:انتي يا الخبله أصحي شوي من هالخرابيط ترى إللي تحبيها بنت مثلك يعني مافي اي هدف ورا هالحب لازواج ولاغيره..
منى:عارفه طيب إنه مافي هناك اي هدف لهاالحب
مها:مدامك عارفه ليش معوره قلبك بها الخرابيط
منى:تسمي الحب خرابيط أساسا لوفكرتي بعقلك شوي كان عرفتي إن الحب من المحفزات إللي تخليك تعيشي وأنتي مبسوطه
مها:بدينا بفلسفتك يامنو
منى:أسمعي اولا إحنا مجتمع منغلق ولو لاقدر الله حبيتي من ال*** الثاني أقصد ولد تثقين بأن هالحب يدووووم ويكون حب صادق من طرفه أو مجرد لعب بالعواطف أو يكون هناك هدف غير شريف من ورا هالحب.لأن أغلب هالمصايب إللي نسمعها بسبب الحب إللي يوهمه هالشاب للبنت المسكينة..ولوكان هالحب أثبت العكس وكان هالشخص صادق وش راح تكون نهاية هالحب غير الألم والحسرة لأنه صعب يكون نهايته زواج ولو حصل وتقدملك أول سؤال بتنسألينه من وين عرفتيه..عشان كذا أقول خلينا نحط هالمشاعر في بنت مثلي وإذا جا وقت الزواج ربك يحلها... وأنا أقول يامهاوي اسمعي نصيحتي وشوفيلك بنت ومو بس حبيها إلا أعشقيها كمان وأنا أضمن لك إن مايجيك من وراها أي أذيه ههههههههه..
مها تضحك بضحكه إستغراب من تفكير بنت عمها وتقول:أقول والله إن عندك أفكار صعبه الله يعينك هههه
نوف جالسه تمشي وحاطه هالسماعات بأذونها ومن أغنية لأغنيه وحالتها حاله(طبعا نوف هذي بنت يصفونها بالمغروره بالرغم إنها حنوووونه لأبعد الحدود بس ملامح وجهها وطريقة كلامها تخلي إللي حولها يشوفوها كذا.. وبما إن مافي بنات كبرها بها الجمعه تحب تقضي أغلب وقتها ع هالأغاني وتطقطق ع النت من هالجوال..
نوف تمر من جنب مها ومنى وهم جالسين وتنزل السماعات من أذونها
نوف:أمو و و ت وأعرف ليش سوالفكم ماتخلص..
مها:خلاص تعالي إجلسي معانا يابنت العم..
نوف:ودي بس عارفه إنها بايخه ولا ودي ازعج أذوني بسوالفكم البايخه أجلس ع هالأغاني أحسن
نوف تعطيهم ظهرها وهي تضحك وترجع وتركب هالسماعات وتروح لهاالكوخ وتجلس تحته وترجع تطقطق ع هالنت..
مها:بصراحه أختك مررره شايفه نفسها..
منى:لا مو لدرجه هذي تراها طيبه بس مشكلتها مزاجيه ومايعجبها العجب ولا الصيام في رجب..
مها بإبتسامه:قولي مغروره وأختصري السالفه
منى وهي تضحك:إذا ما أقوللها وأخليها تعطيك من هالنظرات إللي تهز الواحد هز..
مها وهي تطلع جوالها من جيب البنطلون:أنا بقوللها
منى:وش بتسوين يالخبله؟
مها:بكتبلها أنتي مغروره وبرسلها برساله نصيه عليها..
منى:وربي تزعل..
مها:إذا زعلت معناها مش مغروره وإذا عادي عندها هالمسج يعني كلمه مغروره قليله فيها ههههه..
وتكتب مها الرساله وترسلها وشوي يجيها تقرير التوصيل..
طبعا الكوخ إللي تجلس فيه نوف قدامهم بس لأن الإضاءه خافته مو عارفين يميزون تعابير وجهها إذا عصبت أو لا..
وفي أقل من دقيقه
تجي رساله ع جوال مها
مها ومن غير تفكير تفتحها وتضحك بصوت عالي
منى:مين إللي أرسل؟
مها:أختك المغروره عارفه وش كاتبه
منى: وش كتبت؟
مها:تقول يابخت الغرور
منى:ياحسرتي ع أختي طلعت مغروره وأنا آخر من يعلم خخخخخخ..
مها بإبتسامه:بس يهبل غرورها
برسلها مسج وبقولها تجي تجلس معانا ودي أسمع سواليفها وربي ماتصدقين قديش نفسي أعرف طريقة تفكيرها يامنو،،بالرغم إني بنت عمها بس ما أعرف عنها الشي الكثير..
تقاطعها منى:ترى نوفه مو لدرجه هذي،،هي صح شخصيتها قويه ونادرا ماتضحك بس انا كثير ألجألها بعد الله في أي مشكله تصادفني ودائما تسمعني وماتحب تشوف أي أحد فينا متضايق وهي إذا تضايقت وربي مانعرف وش فيها نادرا ماتتكلم أو تفصفض عن نفسها..
مها: حمستيني أرسلها وربي نفسي أحس بوجود أخت كبيره لي..
مها تكتب رساله لنوف(يامغروره أقصد يانوفه تعالي أبيك بموضوع)
توصل المسج لجوال نوف وتفتحها وتبتسم وتقوم وتنزل هالسماعات من أذونها وتمشي ع أقل من مهلها..
مها ومنى يناظرون لها من بعيد ومبتسمين وأول ماوصلت عندهم قالت بصوت كله دلع وموجهه كلامها لمها:نعم وش بغيتي..
مها:ياربي تبين أقول سالفه وأنتي واقفه..
نوف:وانا وين بجلس وإنتو حاطين بس كرسيين ع هالطاوله..
مها:كان جبتي كرسي معاك،،الله مكثر هالكراسي بالإستراحه..
نوف:بطلت بجلس هنا ع الطاوله..
مها:وفرتي علي المشوار كنت بقوم أجيبلك..
نوف تغمز لمها يعني ناظري بمنى..
طبعا منى ماسكه جوالها وجالسه تقرا مسج وصلها من ريم وهي مبتسمه
مها تكلم نوف:عايشه جوها..
نوف:وربي من كثر ما أزعجتني بها الريم نفسي أشوفها..
تدخل عرض منى بالسالفه:قمر ياناس قمر
مها تضحك بصوت عالي وتقول:أنتي قاطه إذنك معانا ع بالي مشغوله بالجوال ماقاعده تسمعين
منى:لاعادي إذا بغيت أسمع بسمع..
نوف:ظهري عورني أبي كرسي وجع وحده تقوم وتجيب ترى أنا أكبر منكم..
مها:من عيوني أنا بجيب..
وتقوم مها وتمر وتقوم مها وتمر ع المطبخ وتطلب من الشغالات شاي وفطاير يجهزونها ويجيبوها للحديقه عند طاولة البنات..وتمر وتآخذ الكرسي وتجيبه لنوف..
نوف:مشكوره ياحياتي بس ليش تأخرتي..
مها:مريت المطبخ وكلمت الشغالات يجهزون لنا شاي وفطاير وشوي وتجيبها ميري..
منى يدق جوالها وتقول :آه ياقلبي ريومه دقت أنا بقوم أكلمها ياليت إذا جا الشاي ماتشربوا حتى أجي..
نوف:أقول ردي ع البنت مو إذا قفلت تقولي هاتي جوالك ترى فاتورتي ع وشك وإنتي ع طول مطفره جوالك مافيه رصيد..
منى ترد ع ريم وهي تمشي بالإستراحه..
منى:هلا حياتي
ريم:هلا فيك وبعدين ساعه عشان تردي..
منى:ماعليش كنت جالسه مع نوفه ومهاوي
ريم:أهااا من لقي أحبابه نسي أصحابه
منى:ليش حبيبتي تقولي كذا يابعدهم
ريم:بس بصراحه أغار
منى:آه أمو و و ت أنا بذا الغيرة
ريم:منو
منى:عيون منو
ريم :أحبك
منى:قديش
ريم:قد البحر وسمكاتوه
منى:بس
ريم:إممم حيرتيني بس أقولك مو قد أي شي لأنه أكبر من الوصف
منى:الله لايحرمني منك ياعمري
ريم:...
منى:....
ريم:....
منى:....
طبعا كلامهم ماينتهي حتى ينتهي رصيد المتصله فيهم (خخخخ)
(بنات وعايشين جوهم)
تحت النخله مها و نوف في قمة إنسجامهم مع بعض
وأول مره تحس مها بوجود أخت لها أكبر منها وفي نفس الوقت أعجبت نوف بطريقه تفكير مها وتناقشو في أمور كثيره وجلست تسولف نوف عن الجامعه وعن صديقاتها وجلست تحمس مهاتخلص ثانويه بنسبه وتقتحم العالم الجامعي وإنها راح تعيش أحلى أيام الدراسه فيها،،وشوي وتجيب ميري الشاي والفطاير وتحطها ع الطاوله وتروح
مها وهي تصب الشاي:نوفه أبي أسألك وأتمنى هالسؤال مافيه فضول،،
نوف:أسألي يابعدي بس لو فيه فضول بتهور وبحط الجوال بجبهتك هههه
مها:هاهاهاهاي كأنك عارفه إن السؤال يتعلق بالجوال...
نوف بتعجب:وش فيه الجوال؟
مها:أشوفك أربعه وعشرين ساعه عليه؟
نوف وهي مبتسمه:أقضي وقتي
مها:كيف مافهمت!
نوف:أنا ادخل ع النت من هالجوال واجلس بالشات أثرثر لحد ما أطفش وأنتي عارفه صعبه أشيل اللاب توب معاي بكل مكان..
مها:أهاا وأنا أقو و و ل وش فيك دائما ماتسولفي معانا الظاهر يخلص كلامك بالشات..
نوف:أقو و و ل وجع وش يخلص؟أنا هنا أسولف في كل شي أضحك أطقطق أنكت ماعندي أي مشكله..
مها:ياليتني شات عندك!
نوف:لو إنك شات كان حبيتك..
مها بضحكه عاليه:وليش ياعمري أحد قال إني ميته على حبك..
نوف:خخخ امزح وربي ياعسل بس لاتزعلي خابرينك حساسه...
مها بإبتسامة غرور:وش عرفك؟
نوف:من ذالقصايد والخواطر إللي تكتبيها بس تصدقي آخر خاطره مر ر ر ه عجبتني إللي عنوانها(عجلة الحياة) وأحيانا تعجبني خواطرك وقصايدك وأحفظها بجوالي في الملاحظات لحظه خليني أدورها
وتفتح نوف جوالها وتفتح الملاحظات وتطلع هالخاطره وتبدا تقراها على مها :
(هذه هي عجلة الحياة تدور وتحركنا معها...فلابد لنا من يوم أو حتى أيام تمر علينا ظلماء بوحشتها وقسوتها..فهي يلتف حولها شريط متكامل نواجه من خلاله لحظات حزن مؤلمة أو لحظات فرح جميلة..
وهي دائمة الدوران والحركة..لا تتوقف أبدا
فعندما تواجهنا الأحزان نشعر ببطء حركتها...وعكس ذلك عنما تواجهنا الأفراح..ربما نتسائل لماذا لا نستطيع التحكم بعجلة الحياة؟حتى إذا صادفتنا لحظات الفرح نبادر بإيقافها ونظل نعيش تلك اللحظه إلى الأبد ولكن هذه هي سنة الحياة....)

مها بإبتسامه خجوله:وربي ماتوقعتك تقري خواطري وأشعاري وفوق هذا تحفظيها بجوالك وربي رفعتي من معنوياتي يابنت العم...
تقطع حديثهم منى:هاي
مها ونوف:هايات
مها:ها بشري خلص رصيد ريم
نوف:أكيد خلص ولا ليش رازه نفسها عندنا
منى:هاهاهاي لا طبعا بس لما عرفت إن إحنا بالإستراحه قررت تخلي رصيد عشان تكلمني إذا رجعنا البيت تحب تسمع صوتي قبل ما أنام..
مها:وليش وش عندها من سوالف ماتصلح تقولوها هنا
نوف:وربي ماني عارفه وشلون بنت تحب بنت مثلها
منى:خلاص أنتي وياها أساسا انتو تفكيركم غلط وتفكير الناس إللي مثلكم أنا لما حبيت ريم حبيتها لأني محتاجه لوجودها بحياتي،،،وحبيتها لأني عندي مشاعر محتاجه أحد يصونها ماأنكر إن هناك في حب بين البنات مثل إللي تفكرو فيه بس انا ما أعترف فيه..
نوف بضحكه إستهزاء:أكيد قصدك الشذوذ ال***ي
منى:ياليت تقفلو ع هالموضوع لأن ما أحب أحكي فيه
مها:عصبت منو يانوفه بسببك
يرن جوال نوف ويقطع حديثهم وتقول نوف:ابشركم جا الفرج وبقوم وبتركم هذي افنان صديقتي
مها:وجع بتخليني مع هالمعصبه أخاف منها
نوف:هاهاهاي دبري نفسك وتقوم وترد ع أفنان وطبعا بس هذره عن البنات في الجامعه ..
مها:منو إنتي من جد زعلتي!
منى:وش شايفه!
مها:خلاص آسفين ماقصدنا
منى:حتى لو قصدتو مايهمني
مها:ما دام مايهمك ليش زعلتي
منى:ما أحب كثرة الإنتقادات
مها:خلاص أنتي واثقه من إللي تسويه ليش تزعلي طيب
منى:قلت اكره الإنتقادات وربي افكر أحب ولد واجيبلكم مصيبه عشان ترتاحون
مها:وجع لا حد يسمعك.... ياللا قومي ندش داخل عند أمي وخالتي وتمسك مها يد منى ويقومو ويمشون متجهين لداخل الصاله
(في مجلس الحريم )
أم فهد وأم علي جالسين بمجلس الحريم وبس حش وتقطيع بخلق الله،،
أم علي:أقول يا أم فهد ليش جارتك أم ناصر قطعتك..
أم فهد:وش أسوي فيها تبي كل عصرية جمعات وأنا مو فاضيتلها وأخذت بخاطرها وزعلت..
أم علي:خساره أم ناصر مره حبوبه وبعدين ماصار لها شهرين ساكنه جنبكم وربي فشيله تزعليها
أم فهد:يا أم علي أنا كنت أسايرها بس والله حسيت بقصور في بيتي كل عصريه يا أستعد لإستقبالها أو أستعد لزيارتها وماترحمني غير بالخميس والجمعه بعد ما أقنعتها إن هاليومين خاص بزياراتنا العائليه
أم علي:لاتلوميها تراها جايه من الشمال وأنتي عارفه الشمال بشكل عام يحبون الزيارات وهناك الجار زي الأخ وعشان كذا هي متعوده..
أم فهد:والله إنك صادقه شوفي جارنا إللي ساكن قدامنا مانعرف عنه أي شي ولو شفت زوجته بأي مكان ماعرفت إنها جارتي..
يدخلون مها ومنى ع أمهاتهم
مها:سلام
منى:هاي
أم فهد:هلا فيكم
أم علي:هلا والله في بناتنا ولا أقول وين نوفه
منى:جالسه تكلم صديقتها أفنان وبعدين ياماما متى راح يجي العشا والله جوعانه
أم علي:دقي ع أخوانك وسأليهم
منى:ماما ماعندي رصيد
مها:خلاص أنا بدق ع فهد
مها تطلع جوالها وتطلع رقم أخوها فهد وتدق
فهد:نعم
مها:الو
فهد:قلت نعم
مها:ماني قادره أسمعك من الأزعاج
فهد:لحظه بقوم من هنا(يطلع فهد من المجلس حق الرجال )
فهد:ها تسمعين
مها:إيه أسمعك وبعدين وش هالإزعاج
فهد:أبوي وعمي يسولفون من جهه وبلاي ستيشن من جهة وبلوت من جهة
مها:أقول فهد أمي خالتي أم علي تسأل عن العشا
فهد:خلاص ارسلنا السواق
مها:اوكيه باي
فهد:باي
مها:خلاص يامنو العشا جاي بالطريق
وطبعا جا العشا وتعشو والكل راح لبيته
.................................................
نهاية الجزء الثاني..وبالجزء الثالث راح نعرف أول علاقات نوف بالشات

الجزء الثالث
*************************

(يوم الجمعه)
بيت أبوعلي وكانت الساعه 11 الصباح وكان البيت مرره هادي بسبب سهرتهم يوم الخميس في الإستراحه....
أم علي وهي تدق ع غرفة ولدها الكبير علي
أم علي:علي يا اللا قوم خذ لك دش وصل الجمعه..
طبعا وبعد عده دقات ع الباب يجاوبها علي
علي:خلاص ياماما سمعتك بس بطلي دق ع الباب والله جبتيلي الصداع..
أم علي:بسررعه قوم أبي أشوفك بعد نص ساعه عندي تحت بالصاله ولابس وجاهز عشان تفطر وتروح تصلي..
أم علي:تروح لغرفة ولدها الثاني محمد بس طبعا محمد مايصحا من دق الباب وبس تضطر أمه تدخل عنده وتطفي المكيف وتفتح الشباك عشان يصحا..

(في غرفة علي)


يقوم علي وياخذ جواله عشان يشوف الساعه ويحصل مكالمه من ولد خالته منيره فارس..
علي وهو يكلم نفسه:غريبه وش يبي فارس داق الساعه 7بس بقوم آخذ دش وبعدها بدق عليه..
يقوم علي وطبعا كعادته يرتب سريره بنفسه لأنه يكره تدخل الشغاله غرفته وإذا لابد من دخولها لازم تكون معاها نوف أو منى أو حتى أمه المهم إنها ماتدخل الغرفه لوحدها..

(في الصاله)

وع طاوله الطعام أم علي وأبو علي جالسين يفطرون
أبو علي:وين العيال؟
أم علي:علي شوي وبينزل ومحمد تعرفه مايصحا من المره الأولى وأكيد علي بيمره قبل ماينزل وبيصحيه إذا لسا نايم...
ابوعلي:الله يصلحه محمد ويهديه ياليته يطلع زي أخوه إذا كبر..
أم علي:إن شاء الله يكبر ويعجبك...
ابوعلي:البنات وين؟
أم علي:نايمات وقلت أخليهم شوي وأصحيهم يصلون الظهر..


***********************************************


(في بيت أبوفهد وبالأخص في غرفة فهد)
فهد هذا مجنون نت وعنده إستعداد يجلس أيام مواصل عليه..مدمن بالتوك من الدرجه الأولى..
غرفته فيها جميع وسائل الترفيه ع الطاوله حاط لاب توب ومثبت الكام عليه وكمان المايك شابكه في اللاب توب وع طاولته أكثر من 10سيديات و3قطع فلاش ميموري طبعا محتوياتها متنوعه مابين أفلام وبرامج وأغاني والله العالم وش فيها من مصايب كمان..
فهد متمدد ع سريره ويبي ينام لأنه سهران من بعد مارجعو من الإستراحه لحد الساعه 11الظهر..
أم فهد تدخل ع ولدها فهد بعد مادقت الباب ومارد عليها...
أم فهد:وبعدين معاك إنت بتسوي نفسك نايم يوم قربت الصلاة..
فهد:ساكت ومغمض عيونه وطبعا مو جالس يتصنع النوم هو فعلا واصل حده..
أم فهد:بتقوم أو أنادي أبوك يتفاهم معك..
فهد صار بسابع نومه وأمه تهدد وهو مادرى عنها..
أم فهد:حسبي الله ونعم الوكيل ع هالولد..
تطلع من غرفته وتروح لغرفة خالدتدق الباب ويجاوبها خالد
خالد:ادخلي ماما
أم فهد تفتح الباب:وش عرفك إني أنا..
خالد:ماما معروفه دقتك للباب..
أم فهد وهي مبتسمه :عيني عليك بارده متى صحيت
خالد وهو يبوس راس أمه:من ساعه تقريبا..
أم فهد:الله يحفظك ويهدي أخوك..
خالد:ماما الفطور جاهز..
أم فهد:إيوه حبيبي جاهز.. وأبوك ومشعل تحت يفطرون إنزل افطر معاهم..
خالد وهو واقف عند المرايه يمشط شعره:خلاص ماما بلبس ثوبي وبنزل بس قولي لشغاله تجيب البخور..
أم فهد:خلاص بقولها(وتطلع من الغرفه وتمر ع غرفة مها وتحصلها صاحيه بس لسا متمدده ع السرير وتمر غرفة منال وياليتها مادخلت انصدمت من الفوضى إللي بها الغرفه الدولاب مفتوح والملابس طايحه منه وتسريحتها مليانه أغراض مالها داعي عطر فاضي وعلبة بنس فاضيه لأن البنس طايحه بالأرض وشباصات مرميه ع التسريحه وعلبة ببسي فاضيه وكيس بطاطس ليز لسا فيه شوي والإستشوار مشبوك بالفيش وطايح بالأرض(بس مو شغال ولا كان أحترق خخخ) وماخفي كان أعظم..
أم فهد حنونه وماتعرف تعصب ع عيالها:منال قومي ياماما
منال:يو و و و و ه...
أم فهد:وش يو و و و و ه،، بسرعه قومي...
منال تجلس ع السرير وشوشتها طايره..
منال:ها ماما..
أم فهد:كم مره قلت قولي نعم مش ها..
منال:سوري نعم ماما..
أم فهد:قومي أفطري معانا وعشان تجي الشغاله ترتب هالغرفه وأنا كم مره قلت ما أبي أشوف دولابك كذا ..
منال:ماما البارح ماحصلت بجامتي الورديه..
أم فهد:وهذي إللي طايحه بالأرض مو بجامتك؟
منال:ياالله ماشفتها..
أم فهد:وكيف بتشوفيها مع هالحوسه..
منال:خلاص ماما لاتزعلين..
أم فهد:قومي خذي دش وانزلي افطري
منال:أوكيه ماما..
تطلع أم فهد وتقفل الباب وتقوم منال من ع السرير وتبي تروح حمامها وتدعس ع شباصه صغيره طايحه بالأرض وتصيح آه وتجلس بالأرض..
منال:كل يوم أدعس ع شباصه مكسوره ماصارت أف من هالشباصات..(إللي يشوفها وهي تتأفف كأن الشباصه تطيح من وحدها)..
طبعا تقوم وماتشيلها وكالعاده بتدعس عليها من جديد بعد ماتطلع من الحمام لحد ماتجي ميري وتنظف هالغرفه وترحم هالشباصه من رجل منال (هاهاهاي)أقصد ترحم رجل منال من هالشباصه وطبعا ماراح تكون أول أو آخر شباصه ترميها منال بالأرض...
تنزل أم فهد تحت وتحصل أبوفهد وخالد جالسين يفطرون وتجلس معاهم وطبعا مشعل حاط مخده وسادح عليها وجالس يتفرج سبيس تون ورافع الصوت ع الأخير...
أم فهد:مشعل ياماما نزل الصوت شوي..
مشعل يصيح بصوت عالي إعتراض ع كلام أمه (مشعل عمره سنتين ونص)..
أم فهد:خلاص لاتنزله بس اسكت..
مشعل ع طول يسكت ويرجع يتفرج وطبعا مشعل متعود ع هالإسلوب إذا كان يبي شي يصيح بصوت عالي وتتنفذ أوامره بدون اي تأخير..
أبوفهد:وين فهد؟
أم فهد:ولدك كالعاده سهران وتوه ينام وصحيته ومو راضي يصحا..
ابوفهد:انا بطلع أصحيه وأنت ياخالد افطر عشان نروح مع بعض نصلي..
يقوم ابوفهد ويطلع مع الدرج وفي نفس الوقت تنرل مها وتقابل أبوها بنص الدرج
مهاتبوس راس ابوها
مها:صباح الخير بابا..
أبوفهد: صباح النور حبيبتي..
تنزل مها ويطلع أبوها
مها تبوس راس امها:صباح الخير ماما..
أم فهد:صباح النور اجلسي افطري..
تجلس مها وتناظر لأخوها خالد
مها:خالد وش ذالحلا!!
خالد:هههههه أدري إني حلو..
مها:أمزح لاتصدق..
خالد:هههههههه
مها:ماما ليش بابا معصب..
أم فهد:لأن فهد لسا نايم ..
مها:ماما انا نفسي اعرف وشلون فهد هذا توأمي بصراحه مابينا شي مشترك لاشبه ولاطبايع ولاشي سبحان الله..
خالد وهو يضحك:الظاهر أنا توأمك..
مها:هاهاهاهاي انا احلى منكم وما أشبه أحد من جد إني ملاك أقول ماما ليش ماسميتيني ملاك أحسن من مها؟
أم فهد سرحت فجأه وفي وجهها تعابير حزن..
مها:ماما..
مها:ماما تسمعيني؟..
أم فهد:إيوه حبيبتي أسمعك..
خالد:ماما مها صارلها ساعه تناديك وأنتي سرحانه..
أم فهد:ولاشي بس كنت افكر بس وش كنتي تقولو؟
مها بإسلوب دلع:أقول أنا أكيد مو توأم فهد صح ماما..
أم فهد وتتنرفز:مين قال هالكلام؟
مها:ماما انا جالسه امزح وبعدين انا قصدت إنه يختلف عني كثير..
خالد:ماما فيك شي إحنا نمزح ليش زعلتي مافي شي يستاهل...
أم فهد:أنا مازعلت بس مصدعه شوي مانمت زين البارح.. ويامهاوي مو شرط كل التوائم يتشابهون..
مها بإستغراب وجالسه تقول بخاطرها ليش ماما أخذت هالموضوع بحساسيه..
مها:ماما عارفه انادرست هالشي بمادة الأحياء بس جالسين نمزح انا وخالد..
خالد:ماما انا بطلع انتظر بابا برا...
أم فهد:أوكيه حبيبي..
يقوم خالد وأم فهد ومها يكملون فطورهم بصمت فضيع ومايتخلل هالصمت غير صوت التلفزيون إللي جالس عنده مشعل...

**************************


(في بيت أبو علي)
منى جالسه تفطر ونوف جالسه ع التلفزيون وطبعا البنت مسويه رجيم وكان فطورها خفيف..
طبعا محمد وعلي وأبوعلي راحو لصلاة..
أم علي جالسه ع الكنبه وجالسه تكلم أختها منيره(أم فارس)
(طبعا أختها منيره أرمله وعندها أحلام وفارس..أحلام أصغر من فارس وعمرها عشرين...درست سنه وحده بالجامعه وتركتها بعد ماتزوجت عشان تتفرغ لبيتها وهي متزوجه من سنه تقريبا ولسا ماحملت وتحب زوجها كثير بس في مشاكل مع أهل زوجها وبالتحديد مع أمه وهذا الشي ينكد عليها حياتها..فارس بنفس عمر ولد خالته حصه(أم علي)وعمره 24 سنه ويدرس صيدله..فارس إنسان طيب وحبوب ورومانسي وقبل أي شي إنسان يفكر بعقله ويحسب لأي خطوه يسويها ألف حساب..وأكيد الحياه علمته كثير لأنه تحمل مسئولية أمه وأخته بعد وفاة ابوه من خمس سنوات..وطبعا هالولد شاف الهم من بدري وبعد مازوج أخته أحلام صار يتمنى يحصل زوجه تعوضه عن هالسنين إللي راحت)..
أم علي:ليش البارح ماجيتو للإستراحه..
أم فارس:والله ياحصه فارس كان مشغول وأنتي عارفه ماعندي غيره يجيبني..
أم علي:الله يحفظه لك بس كان قلتيلي وانا ارسلك علي يجيبك..
أم فارس:عساك سالمه يا أم علي خفت يكون مشغول..
أم علي:حتى لو مشغول بيفضالك إنتي خالته أو حتى كان أرسلت السواق مع محمد..
أم فارس :خلاص خيرها بغيرها..
أم علي:خلينا نشوفك قريب..
أم فارس:إن شاء الله قريب..
أم علي:شخبار بنتك أحلام..
أم فارس:ماعليها طيبه بس ملعوزتها أم سلطان الله يهديها..
أم علي:عاد وش تسوي تصبر مدام سلطان معاها طيب..
أم فارس:الله يعينها..
أم علي:الله يعينها،،،ياللا حبيبتي نشوفك ع خير..
أم فارس:مع السلامه وسلميلي ع العيال..
أم علي:الله يسلمك مع السلامه وتقفل السماعه..
تناظر أم علي في بنتها نوف ولساتها تطقطق بذا الجوال..
أم علي:نوفه هالجوال صار عندك أكثر من إنه يستقبل مكالمات ويرسل ع طول في يدك أرحمي عيونك..
نوف:ماما أنا جالسه ألعب بالألعاب..
تناظر لها منى وتغمز بعينها وتبتسم وكأنها تقول:علينا يانو و و فه ترى فاهمينك..
نوف بإبتسامه خفيفه رد ع إبتسامة منى وكأنها تقول:وش نسوي بنكذب عشان تسكت عني..
نوف:ماما انا طالعه غرفتي وما أبي أتغدا إنتي عارفه انا مسويه دايت..
أم علي:براحتك ومع إني ماني عارفه وين بتوصلين بذا الدايت..
(نوف تطلع وتروح لغرفتها)
نوف ترمي نفسها ع السرير وتكلم نفسها:
نوف:ابي اعرف هالشخص أحسه من جد مرهف الإحساس(نوف تتكلم عن واحد بالشات وعاجبها إسلوبه وكان نكه مرهف الإحساس )يعجبني لما يسولف وأحسه ولد عز الظاهر بشبك معاه هالشهر ..
نوف تغمض عيونها وتجي في بالها أكثر من موقف حصلها بها الشات وتتذكر ناس كثيره كانت تهينهم وكان نكها بها الشات(رافعه حاجبها ولا أحد عاجبها)
وفعلا مافي أحد يعجبها مهما كان..
ومن أبرز هالمواقف إللي حصلت لها بالشات قبل 6شهور بالضبط كان في شخص يطاردها وكان يرسل لها خاص ع طول فعلا كان العاشق الولهان..
في البداية نوف عطته وجه وبعد ما أكتشفت إنه من عائله جدا عاديه وبسيطه بدت تعامله بإسلوب يقلل من كرامته وكانت دائما تهينه قدام الجميع وكان نكه كايدهم..
وكانت تفاصيل هالعلاقه إن كايدهم كان صاحب إبداع في قلمه ودائما يكتب قصايد وهالشي يخلي كل من في الشات يحترمه وخاصه إن هالشخص كان يحافظ ع ألفاظه وماكان يسيء لأي أحد مهما غلط في حقه أو جرح شخصه..
طبعا نوف تعلقت بها الشخص وكانت تطلبه برايفت(خاص) كثير وبعد ما مر ع علاقتهم أكثر من شهرين،،بدا صاحب النك يفصح أكثر عن شخصيته وحياته من باب إنه تعلق في(رافعه حاجبها ولا أحد عاجبها)
قالها إن إسمه نايف وهو وحيد أمه وأبوه.. وأبوه كان مشلول وهو المسئول عن مصاريف بيتهم وعرفت نوف إن كايدهم إللي مشغلها طول هالفتره إنسان جدا عادي مافيه أي شي يميزه عن غيره ....ولأنها ماترضى بأي شي قررت تبعد عنه بس بإسلوب جدا إستفزازي وجلست ع هالحاله شهر وللأسف ماكان يعرف قلبها معنى الحب أو حتى الرحمه وخاصه إن نايف كان إنسان جدا واضح وبسبب وحدته وحياته تعلق بنوف تعلق فضيع وكان دائما يكتب قصايد في رافعه حاجبها ولا أحد عاجبها في الروم إللي يتقابلون فيه ع طول مع كثير من هالنكات إللي تتنوع بين المضحك والحزين والنكات إللي تدل ع ثقة أصحابها،،
كان في هالروم أكثر من 40شخص والكل يعرف كايدهم وحبه المفضوح لرافعه حاجبها ولا أحد عاجبها
وبعد ماحست إنها بدت تطفش منه صارت تدخل بنكات غير نكها الأصلي وكانت لماتدخل بنكها الأصلي تحصل رسايل عتاب منه على غيابها وأصبحت تتعذر إن ماعندها رصيد عشان تدخل النت(بالرغم إن جوالها فاتوره) بس عذر..
ومن تعلقه فيها صار يرسلها بطايق شحن ماتقل عن 100 ريال في كل مره عشان تدخل ولا تغيب عنه وطبعا إنتو عارفين حالته الماديه الصعبه بس كان عنده الإستعداد إن يخسر كل شي بس تبقا نوف معاه..
وكانت نوف تآخذ هالبطايق وتوزع على صديقاتها وبدون أدنى تفكير إنها جالسه تعبث بمشاعر شخص صادق بحبه ومرت كمان شهرين ع هالعلاقه يعني بعد خمسه شهور بالضبط وبعد ما أكتفت نوف بمشاعره وبطايقه أرسلت له رساله في الروم وقدام الجميع وبعد ما كتب هالعبارة عتاب لرافعة ع تطنيشها :
(**ألا يادنيتي شوفي..جزى حبي ومعروفي..زرعت الورد بكفوفي..وبكفوفي جنيت أشواك)
وياليته ماكتبها لأن رافعة كانت تنتظر الزلة عشان تكشف اوراقها وكان ردها السريع والغير المتوقع بالنسبه لكايدهم
وكانت أول رسالة من نوف في الروم:
(كايدهم أنت إنسان فاضي وأحب أقولك تعبت نفسك وأنا لا أحب ولا حتى أدل طريق هالحب وأنا بس كنت أجاملك وعلى فكره ترى زميلاتي صارلهم شهرين يشحنون جوالاتهم ع حسابك وإذا ع بالك أنا في حاجتك ترى أنا بنت عز مو مثلك يامنتف..)
الرساله الثانيه وكمان في الروم وقدام الجميع
(أنا لما تعرفت عليك جذبني إسلوبك بس بعد ماعرفت حقيقتك حسيت إني جالسه أنزل من مستواي مع واحد مثلك عشان كذا أقول دور وحده بمستواك..)
طبعا إللي في الروم مستغربين من إسلوب رافعه وغير كذا قوة الإهانات إللي جالس يتحملها كايدهم ومارد ولا بكلمه غير إنه جلس يكتب متابع لحد ماخلصت إهاناتها وتجريحها بشخصه وكتب خروج وبعد هالسالفه بيومين حصلت رساله من كايدهم في الخاص ومكتوب فيها
(أنا حبيتك من كل قلبي وكنت أشوفك أمل ظهر في حياتي ولا أبيه يختفي مهما كلفني الأمر..بس إنه يكلفني كرامتي!!!هذا شيء ثاني.. أنا رجال أدوس ع هالمشاعر إللي تنقص من رجولتي... يابنت الناس انا بترك لك الشات بس ما أظن بنسى هالإهانات ويجيلك يوم وتندمين)
نوف ردت برساله وحده حطت فيها فيس إللي يضحك وكتبت بلط البحر..
ومن بعدها ماشافت نكه أبدا..أحيانا ترجع تندم وتقول ماكان لها داعي إللي سويته وأحيانا ترجع تقول يستاهل عشان يعرف إن الناس مقامات...
يقطع تفكيرها أخوها محمد وهو يدق الباب ويطلب منها تساعده في واجب الإنجليزي..
محمد:نوفه ابيك تساعديني بالواجب..
نوف:خلاص ادخل وقفل الباب...


لاتنسوا الردود

مع خالص حبي وتقدري لكم:
ادري طيبتي غلطه:mf_cupid:

ادري طيبتي غلطه 02-22-2009 01:46 PM

رد: ضميتها ياقبر قبلي
 
وين الردود 14 اللي قرؤ الموضوع ولا رد
أنا راح ازعل

▫♫-_a7la tota_-♫▫ 02-22-2009 02:50 PM

رد: ضميتها ياقبر قبلي
 
قــــصه مـــــرررهـ روووعه
بس طويله
مشكوورهـ قلبووو
تقبلي مروري

ادري طيبتي غلطه 02-22-2009 07:07 PM

رد: ضميتها ياقبر قبلي
 
انتي اللأروع صحيح القصه طويله بس ماينمل منها

Aha..Bas 02-23-2009 03:42 AM

رد: ضميتها ياقبر قبلي
 
اول مره اقرا
قصة مسلية زي كذا

يسلمو تحياتي

ادري طيبتي غلطه 02-23-2009 12:34 PM

رد: ضميتها ياقبر قبلي
 
(الجزء الرابع)

وهذي باقي القصة


أحداث في هالإسبوع الدراسي الجديد

في الثانوية الثلاثون تدرس منى

منى تصحا من الساعه 5 الفجر تآخذ دش وتستشور شعرها(قصته فراله وصابغته أرضيه عودي وخصل حمرا) وتحط كحل من داخل العين وترسم حواجبها وتحط قلوس خفيف ومسكره طبعا مريولها ماسك ع جسمها ومنى كانت متوسطة الطول وجسمها مناسب مع طولها وكانت بشرتها بيضا طبعا كانت دائما تدخل الإداره وتتهزأ من المديره بسبب هالتكلف في الكشخه بس كانت دائما تقول (من اجل عين تكرم مدينه)
وها العين طبعا عين ريم لأنها دائما تطلب من منى تكون كاشخه وتقول أحب أشوف فيك هالأنوثه...
أما بالنسبه لريم فكانت عكس منى كان مريولها كأنه ثوب رجالي في موديله و كانت تفصله عند خياط رجال وحذيانها سبورت رجاليه وساعتها كمان رجاليه ودائما رافعه أكمام ثوبها وشعرها قاصته بوي وطريقة مشيتها وكل شي فيها مايدل على إنها أنثى غير هالملامح الجميله الأنثويه إللي كانت تحاول إنها تقتلها عشان تبين إنها مسترجله قدام بنات المدرسه... ومعجباتها مره كثير... .وهالشي يسبب زعل بين منى وريم..

منى واقفه عند بوابه المدرسة وتنتظر ريم وهي في قمة شوقها لها بعد غياب يومين(خميس وجمعه)

منى وهي تناظر بساعتها:باقي دقيقه ويدق جرس الطابور.. ياربي ريومتي تأخرت!!
وتمر هالدقيقه ويدق الجرس وتدخل ريم مع البوابه متجهه لمنى وطبعا تبوسها..
منى:حياتي تأخرتي..
ريم:ماصحيت غير متأخره كيف شكلي..
منى:قمر ياعمري..
ريم تقريبا البنت الوحيده إللي ماتحصلي بشنطتها فرشاه شعر ومرايه زي بنات هاليومين والشي الزياده في شنطتها ع دفاترها وكتبها عطر رجالي...
تجي المدرسه المناوبه أبلا نوره طبعا ابلا نوره شخصيتها ضعيفه وهي مدرسة جغرافيا وتدرس ريم بس لأن منى بقسم العلمي..
أبلا نوره:ياللا يابنات على الطابور..
منى:طيب شوي
أبلا نوره:ياللا ياريم
ريم:شوفي ترى أبدا مو رايقه
أبلا نوره:البنات في الطابور وإنتي لسا تلفي عباتك..
ريم:أفففف..
أبلا نوره واقفه تناظر لها وريم بدت تعاند وفكت العبايه من جديد ورجعت لفتها وفتحت شنطتها وطلعت العطر وبدت تتعطر وتناظر بأبلانوره..
ريم:أنتي بتجلسين ع راسي
أبلا نوره ساكته..
ريم ترجع عطرها.. وتقفل شنطتها وتشيلها ع كتفها وتاخذ عبايتها بيدها وتمسك منى بيدها وتطالع بأبلانوره..
ريم:الحمدلله ع العقل..
توصل ريم ومنى لطابور وكل وحده راحت لطابورها..


*********

(في الجامعه)

نوف جايه متأخره... بسبب تأخر السواق إللي يوديها بعد أختها منى وأخوها محمد... ودخلت مستعجله ونزلت عبايتها وطلعت المشط والمرايه وعدلت شعرها وطلعت روجها وحطت خفيف وأخذت العطر ورشت وطبعا كل هالأشياء سوتها بسرعه لأنها خايفه تفوتها المحاظره...
(نوف بنت شاطره ومجتهده بس لوتبطل غرور..)
أخذت شنطتها وطلعت بسرعه مع الدرج رايحه لمحاضرتها
دخلت للقاعه والدكتوره مو موجوده وسلمت وأخذت نفس عميق وسحبت كرسي وحطتها بآخر القاعه ...
وداد كانت جالسه ورا وأغلب الأحيان تجلس مع نوف بس موصديقتها لأنها بمجرد ماتطلع من المحاضره تروح مع افنان...
وداد:هلا نوفه شخبارك..
نوف:هلا وداد والله تعبت طلعت جري مع الدرج خفت المحاضره تفوتني...
وداد وهي مبتسمه:لو تعرفين إن في أخبار جايتنا إن الدكتوره أعتذرت..
نوف:من جد لاتقولين ترى انا ماعندي اليوم غير هالماده والسواق ماراح يجيني غير ع 12 الظهر...
وداد:مو أكيد في وحده من البنات نزلت لرئيسة القسم تسألها..
شوي و تدخل وحده من البنات وتقول بصوت عالي(الدكتوره هدى أعتذرت)..
طبعا في بنات انبسطو من الخبر وهالبنات إللي جدولهم مزحوم وبالنسبه للبنات إللي زي نوف جايين بس عشان هالمحاضره ضاق خلقهم وكل وحده طلعت جوالها تدق ع سواقها أو ولي أمرها...
نوف:ياربي وش ذا الحظ الخايس..
وداد:تنزلين معاي الكافتيريا..
نوف وهي تطلع جوالها من شنطتها:لا وداد بدق ع أفنان بخليها تجيني..
وداد:براحتك
نوف تطلع جوالها وتدق ع أفنان ومخزنتها توأم روحي..
نوف دقت مرتين وماردت افنان
نوف تقول بخاطرها:الظاهر عندها محاضره..
يقطع تفكيرها صوت مسج ع جوالها..
تفتحها:هذي فنونه زي ماتوقعت عندها محاضره..
تطلع من الرسايل وتدخل ع الويب تفتح الشات وتحصل مرهف الإحساس بالروم العام
يجيها إحساس ودافع قوي إنها تتهور وترسله ع الخاص
تستجمع قواها وتكتب اول مسج:
(صباحك جوري مرهف شخبارك)
يرد مرهف:
(هلا رافعه صباح النور أنا بخير)
نوف تقول بخاطرها وجع وش ذالثقل...
ترجع ترسل مسج ثاني:
(آسفه الظاهر أزعجتك)...
يرد مرهف:
(لاعادي خذي راحتك)..
نوف:وبعدين مع هالخبل بس يجاوب ع قد سؤالي مو قاعد يعطيني فرصه أشبك ..
ترجع ترسل مسج وهي ناويه تخربها وتنزل من هالغرور:
(بصراحه مرهف أنا من شهر وأنا أحس بشي يشدني لك ماني عارفه وش هالشي)..
يرد مرهف:
(أكيد هالشي بيكون إعجاب وانا معجباتي كثار بس أكيد مو حب يارافعه تطمني.. ويحط فيس الخجل )..
نوف:ياثقالت دمه وترد بمسج
(عارفه إنه مو حب يامرهف آند أنا من متى أعرفك عشان أحبك)..
يرد مرهف:
(لا يكون زعلتي)..
تناظر نوف بالمسج وتقول:أهزأه وأمسح بخشته بلاط الروم أو أصبر شوي..
ويجيها مسج ثاني:
(ضروري أحبك عشان ماتزعلين)..
نوف بغرور:وجع صدق نفسه
أوكيه وكتبت
(يا غبي صدقت عمرك)..
وفي آخر لحظه مسحتها ولا أرسلتها وسجلت خروج وطلعت من الشات..
جلست تنتظر أفنان تخلص من محاضرتها عشان تنزل معاها تحت...
*************
(في نهاية الدوام وفي بيت أم فهد)

أم فهد جالسه بالصاله ع التلفزيون ومشعل معاها
فهد نزل من غرفته لصاله(طبعا ماداوم وهو يدرس بثالث متوسط بنفس صف أخوه خالد صحيح إنه توأم مها بس دائما يرسب)..
فهد:ماما في فطور؟
أم فهد ماترد عليه..
فهد:أففففف..
يجلس ع الكنبه وينادي ميري
فهد:ميري ميري يازفت ياميري
تجي ميري مخترعه
ميري:نعم
يحذفها فهد بعلبة الكلينكس إللي كانت قدامه ع الطاوله..
فهد:ماتسمعين ياحيوانه كم مره أناديك أنا..
أم فهد:ماحيوان غيرك عايش بدون هدف في هالحياه لاصلاه ولاعباده ولاشي بس سهر بالليل ونوم بالنهار وغير كذا حتى دوام ماقاعد تداوم..
فهد:بكيفي وأساسا انا مفصول من المدرسه من شهر.. وإذا طلعت من عندكم الصباح أروح لشقة واحد من أصحابي وأنام فيها لحد الظهر.. ها خلاص أرتحتي أعوذ بالله منكم..
يعطي أمه ظهره ويطلع لفوق بعد ماقال لميري تجيبله الفطور لغرفته ..مع إن هالوقت وقت غدا مو وقت فطور...
تدخل مها وخالد من باب الفله وطبعا يداومون ويرجعون مع سواقهم والسواق يمر خالد أول وبعده يمر مدرسه مها.. مشعل يركض لمها ومها تطلب منه يبوسها بخدها.. وتدخل يدها بشنطتها وتطلع جالكسي طبعا عودته إنها تجيب له شي معاها..
مها وخالد يبوسون راس امهم..
مها:شخبارك ماما
أم فهد:بخير
مها:ماما ليش زعلانه
أم فهد:ولا شي
خالد:أكيد فهد
أم فهد تسكت
مها: ماما أنا طالعه فوق أبدل ملابسي..
أم فهد:بسرعه عشان تتغدين
خالد:وأنا طالع لغرفتي
أم فهد:ماترد
خالد:ماما أنا زعلتك بشي..
أم فهد:أبي اعرف ليش ماقلتلي إن أخوك فهد مفصول من المدرسه..
خالد يسكت..
أم فهد:تكلم ليش ماقلت لأبوك..
خالد:ماما والله فهد هددني إذا تكلمت إنه يضربني(فهد إنسان متسلط لأبعد الحدود)..
أم فهد:حسبي الله عليك يافهد.. وإذا جا ابوك علمه عشان يتصرف معاه...
خالد:خلاص ماما بس راح أقول لبابا العصر مو ع الغدا أخاف يتنكد ولا يتغدا..
(خالد شخص حنون لأبعد الحدود)

**********

(في العصر وفي بيت أم فارس)

فارس يدخل البيت ويحصل أمه بالصاله جالسه ع التلفريون..
فارس يبوس راسها ويدها..
فارس:شخبارك ماما..
أم فارس:بخير ياعمري وراك تأخرت!..
فارس:ماما اليوم السبت ومحاضراتي ماتنتهي غير أربعه العصر غيرمشوار الطريق أخذ وقت..
أم فارس:الله يعينك ويوفقك يارب..اطلع فوق بدل ملابسك عشان تنزل تتغدا..
فارس:ماما أنا أكلت بالجامعه..
أم فارس:براحتك طيب نام.. عشان أختك أحلام بتجي بعد المغرب..
فارس:الله يحييها ماما..
فارس يطلع مع الدرج وتجي في باله هالفكره(يمكن ماما ماتغدت كانت تنتظرني!)
يرجع ينزل عند أمه
فارس:ماما تغديتي؟
أم فارس:لا ياوليدي كنت أنتظرك بس طلعت تغديت وأنا مالي نفس أتغد لحالي..
فارس:أفا يالغاليه قولي لشغاله تحط الغد ببدل وأنزل أتغدا معاك
(فارس ولد بار بأمه ويشتري رضاها دائما)ويطلع فارس فوق لغرفته عشان يبدل ويتغدا مع أمه..
أم فارس ترفع يدها وتدعي لولدها:يارب يوفقك ويرضيك زي ماتدور رضاي وتحصل بنت الحلال إللي تستاهلك...

*********
نهاية الجزء الرابع وبالجزء الخامس راح نعرف الغلطه إللي يغلطها فهد بحق شخصين واحد منهم كان بيخسر حياته...
الجزء الخامس..
******
مرت أسابيع دراسيه ومابقي عن الإختبارات غير كم إسبوع وينتهي العام الدراسي...
(في بيت أم علي والوقت كان العصريه)..
أم علي جالسه في الصاله وكالعاده قدامها قهوة العصريه وصحن الحلا..
أم علي:مريم مريم..
مريم هذي شغالتها وأم علي مره تحبها وتحترمها اكثر من شغاله لأن أم مريم كانت تشتغل عند أم أم علي الله يرحمها وبعد ماتوفت أم أم علي صارت ام مريم تشتغل عندهم ولما حست إنها كبرت ع الشغل جابت بنتها مريم وهي سافرت لبلادها..
مريم:نعم ماما..
أم علي:اطلعي للبنات وصحيهم يصلون العصر ويشوفون دروسهم...
مريم:إن شاء الله ماما..
تطلع مريم فوق وتدق ع غرفة نوف وع طول نوف تجاوبها..
مريم:نوف ياللا قومي سوي صلاه بعدين يسوي يدرس..
(مريم تسوي نفسها أمهم خخخ)..
نوف:خلاص إن شاء الله ماما مريم شوي وأقوم..
نوف تحت البطانيه تناظر بساعة جوالها وتقول:مصدقه نفسها هالخبله انا نفسي اعرف أمي ليش مكبره راسها علينا..
تروح مريم لغرفة منى وتدق طبعا منى ثقيل نومها شوي..
مريم دقت ثلاث مرات مارد منى..فتحت الباب ودخلت..
مريم:منى ياللا نوم خلاس..
مريم:منى إنتي مافي يسمع أنا إيش قول..
مريم:منى هذا كلو مسجد خلس صلاه وأنتي مافي يسوي صلاه..(الظاهر تبيها تصلي بالمسجد خخخ)
مريم:هذي بنت مافي يسمع كلام أنا..
تروح مريم تطفي المكيف وتفتح الستاره وتفك الشباك..
مريم:ألحين انتي في حر وبعدين في يقوم...
(شدييييده هالشغاله ماعندها وقت)..
طبعا منى ماحست ولحد الآن في سابع نومه..
تطلع الشغاله وتقفل الباب وتنزل تحت لأم علي بالصاله..
أم علي:هاا البنات قامو..؟
مريم:نوف كلام خلاس انا في يقوم بس منى مافي كلام أنا..
أم علي:خلاص انا شوي وأطلع أشوفهم..
(يرن التلفون)
أم علي:هلا
أم فارس:هلا فيك يا أم علي شخبارك..
أم علي:هلا والله بأم فارس كيفك وكيف فارس واحلام..
أم فارس:والله فارس طيب ماعليه وبنتي أحلام بعد بخير وهي نايمه عندنا من البارح وبتروح الليله وودها تجي تسلم عليك تقول من زمان ماشافتك ولا شافت البنات..
أم علي:هلا والله فيكم والله هذا انا جالسه أتقهوى لحالي ابي احد يتقهوى معاي.
أم فارس:ها بس عسى في حلا ترى مانبي تمر..
أم علي.هههههه أبشرو بالحلا بس تعالو..
أم فارس:خلاص ننتظر فارس يقعد من النوم ويتغدا تعرفين جا من الكليه متأخر ونام وقال بيتغد العصر وبنجي بعدها..
أم علي:ياللا لاتطولون ترى أنتظركم..
أم فارس:إن شاء الله ياللا مع السلامه..
أم علي:مع السلامه..

*******

(في بيت أم فهد)

منال جالسه مع مشعل ع التلفزيون..
أم فهد:منوله ليش ماتشوفي دروسك؟
منال:ماما خلصنا تقريبا اغلب المواد وإنتي عارفه مابقي غير الإسبوع الجاي وتبدأ الإختبارات..
أم فهد:الله يعين ع هالإختبارات..
تنزل مها من فوق وتجلس بالصاله..
مها:سلام..
أم فهد و منال يردون السلام
أم فهد:وشفيك مهاوي؟
مها:حاسه بصداع ماما شوي..
أم فهد:أوديك المستوصف؟
مها لا ياماما عشان مانمت زين بس وين ميري..
أم فهد:ليش وش تبين فيها؟
مها:أبي كاسة شاي ابي أروق..
أم فهد:ميري ميري..
تجي ميري بس هالمره بيدها ملعقه(خخخ)..
ميري:إيوه ماما..
أم فهد:حطي مويه ع النار عشان شوي وبجي اسوي شاي لمها وتروح ميري..
مها:ماما حتى الشاي ماتسويه ميري..
أم فهد:لا أنا بسويه لك..
مها:خلاص ماما انا بقوم اسوي لنفسي..
أم فهد:خلاص انا قلت بسوي..
مها:ماما ابيك بموضوع..
أم فهد:خير يابنتي؟
مها:ماما كل خير إن شاء الله..
أم فهد:قولي..
مها:بس ودي نتكلم لوحدنا..
منال:وش قصدك ماتبين أسمع ترى عادي قولي ضفي هالخشه يامنال وأنا بضفها؟
أم فهد:انا كم مره قلتلك تكلمي بإحترام مع أختك إللي أكبر منك!!وبعدين أختك ماقصدت كذا..
مها:ماما تعالي نطلع الحديقه..
أم فهد اطلعي وأنا بجيب الشاي وبجي...
مها تطلع الحديقه وتجلس ع الكرسي وتمر بس دقايق وتجي أم فهد ومعاها كاستين شاي وتحطها ع الطاوله..
مها:مشكوره ماما والله إنتي أغلى إنسانه بحياتي..
أم فهد تبتسم :ها قولي من إيش متضايقه؟
مها:ماما تحبيني؟
أم فهد: وش رايك؟
مها بدلع:يعني انا بنتك الدلوعه أكيد!
أم فهد تتغير ملامحها:ليش في أحد قال غير كذا؟
مها:وشفيك ماما أنا جالسه أدلع عليك ولا مايصير مهاوي تدلع عليك..
أم فهد:لا ياماما طيب قولي في أحد مضايقك بالمدرسه..
مها:ماما اساسا الموضوع إللي بكلمك فيه أبدا مايخصني..
أم فهد:اجل يتعلق في مين؟
مها:ماما بصراحه في أخوي فهد..
أم فهد:وش فيه فهد أذآك بشيء!زعلك بشيء؟
مها:ماما فهد جالس يأذي نفسه قبل مايأذينا إحنا أهله
(مها وبدت تسترسل وتطلع إللي بقلبها)
مها:ماما أنا توقعت بعد مايعرف بابا إن فهد مفصول يشوفله حل مو يحرمه إسبوع من المصروف ومن الطلعه ويسحب سيارته وبس..
أم فهد ساكته..
مها:ماما ألحين مر أكثر من شهر وفهد بس يسهر بالليل ومايرجع غير الفجر وأحيانا إذا بابا سألك تقولين نايم بغرفته وبابا يقتنع بكلامك ولا يفكر يدخل غرفة فهد عشان يتأكد لأن بابا مايتوقع ممكن تخبين عنه أخطاء فهد وتدارينها عن بابا..
أم فهد ساكته..
مها:ماما انا أحب أخوي فهد وأخاف عليه..تخيلي ماما فهد البارح جا الساعه 4 الفجر وشكله وربي يخوف ماما بس جالس يضحك بصوت عالي وأنا أقوله نزل صوتك بابا لو سمعك راح يصحا ويعرف إنك كنت سهران وبيذبحك..
مها:ماما تخيلي إنه قال خليه يصحا انا رجال ما أخاف من أحد..
مها:طنشته ماما ودخلت غرفتي وشوي أسمع صوت المسجل مرفعه ع آخر شي..
أم فهد:وش تبين أسوي فيه أعلم أبوه عشان يذبحه..
مها:ماما يعني نسكت كذا لحد مايضيع فهد..
أم فهد:فال الله ولا فالك إن شاء الله الله يهديه ويصلح حاله..
مها:ماما أنا قلتلك هذا إللي مضايقني وكمان هالموضوع شغلني طول الليل وأنتي عارفه إني رحت المدرسه مواصله عشان إختبار الكيمياء الدوري وبعد ماجيت ماقدرت أنام حسيت راسي بينفجر من الصداع..
أم فهد:وش اسوي يابنتي بفهد والله طفشني بحياتي وجايبلي الهم وهذا انا ادعي كل يوم عسى بس مايجيب لنا مصيبه..
مها:ماما تكفين قولي لبابا يشوفله حل وبعدين ليش بابا ماياخذه الشركه معاه وش معنى بس ياخذ خالد إذا ماكان عنده تحفيظ قرآن بالعصر مع إن خالد أصغر منه..
أم فهد:إنتي شفتيه آخر مره راح سوا مشكله مع واحد من الموظفين وكان بيمد يده عليه..
مها:ماما خلاص براحتك انا قلتلك عن إللي شفته البارح وإنتي بكيفك..
يقطع حديثهم مشعل جا يبكي عشان منال غيرت قناة سبيس تون وحطت ع قناه ثانيه...

******

(في بيت أم علي)
أم علي وأم فارس وأحلام جالسين بالصاله..
أم علي:هلا والله فيكم شرفتونا
أحلام:هلا فيك خالتي والله وحشتيني أنتي والبنات..
أم علي:وإنتي أكثر يابنتي..
أم فارس:إلا ع طاري البنات وينهم..
أم علي:عارفين إن اليوم مدرسه وكانو نايمين وألحين جالسين يلبسون وبينزلون..
أم علي:كيفك ياأحلام مع أم سلطان..
أحلام وهي مبتسمه:تصدقين خالتي غربلتني بعيشتي ولو مو سلطان يحبني ومايرضى علي كان انا من زمان مطلقه وجالسه عند امي.
أم فارس:وجع وش ذا الكلام لاعاد تجيبين طاري الطلاق..
أحلام وهي تضحك:خلاص ماما لاتعصبين اساسا لوتعرفين إنها طالعه بطلعه جديده هاليومين تقول ليش لحد الآن ماحملت..
أم علي:وليش ماتدري إن هذا رزق بيد ربي..
أحلام:أنا قلتلها ياخالتي كذا تدرين وش ردت؟
أم علي:وش ردت؟
أحلام :تقول حتى الزوجه الثانيه رزق من الله ههههه..
أم فارس:وهي بتحصل لولدها وحده مثلك تصبر عليها زيك..
أحلام:وأنتي الصادقه ياماما قولي وحده تمسك لسانها مثلي وربي ياخالتي اسمع وأطنش إحترام لسلطان..
أم علي: إيه يابنتي خليك كذا..
تنزل نوف مع الدرج وهي في آخر شياكتها..
تسلم ع خالتها وتبوس راسها وتسلم ع أحلام..
نوف:شخبارك ياخاله
أم فارس:الحمدلله بخير من زمان عنك آخر مره جيت ماشفتك..
نوف:إيوه صح ياخاله كنت عند صديقتي افنان..
أحلام:شخبارك نوفه..
نوف:والله بخير وإنتي من يوم ماتزوجتي سحبتي علينا..
أحلام وهي تضحك:وش أسوي أنشغلت بالحرب مع خالتي بس عطتني البارح هدنه عشان انام عند أمي وأزوركم..
(الكل يضحك)
نوف:وأنتي يالخبله ماتعرفين تشوفين حل لهالعجوز..
أم علي:عيب يانوف هالكلام هذي مهما كانت أم زوجها..
نوف:وربي ياماما لو أنا مكانها كان قلت يا أنا يا أمك بها البيت!!
أحلام:لا يانوف ترى ماتوصل لها الدرجه إنتي عارفه إنها إذا مرضت أحس إن أمي المريضه وربي اجلس طول الليل عند راسها وحتى وهي تعبانه تهاوشني ومع ذلك أحتسب الأجر وأقول بخاطري ما أرضى إذا فارس تزوج تصير زوجته ترفع صوتها ع أمي حتى لوكانت امي غلطانه..ترى كبر السن له دور يانوف..
أم علي:الله يكملك بعقلك يابنتي..
نوف:ياماما هذا مو إسمه عقل هذا إسمه ضعف شخصيه..
أحلام:هههههه وجع لاتأثرين ع افكاري وبعدين ماكأنك سبيتيني يوم تقولي ضعيفة شخصيه..
نوف:ههههه أمزح لاتزعلين..
تنزل منى من فوق وأول ماتوصل لصاله تحصل مريم جايبه الشاي وحطته لضيوف..
منى:انتي يالخبله..
مريم:إيش في منى..
منى:كم مره قلتلك غرفتي ماتدشينها وفوق هذا مسويه نفسك تمونين أنتي وهالخشه تدخلين وتطفين المكيف وتفتحين الشباك وربي لوتعيدينها لأحط ذا الجوال بجبهتك..
أم علي:منى تعالي سلمي ع خالتك وأتركي الشغاله عنك..
منى:إقلبي خشتك للمطبخ
مريم:انتي مشكله كبيره..
منى:وجع لا تراددين روحي المطبخ..
منى تروح لخالتها وتسلم عليها وعلى بنت خالتها أحلام وتجلس جنبها..
منى :شخبارك ياخاله وإنتي ياأحلام وش مسويه..
أم فارس:انا بخير يابنتي وراك معصبه!!
منى:ماما الله يسامحها أعطت هالشغاله وجه بزياده تخيلي ياخالتي داخله غرفتي وأنا نايمه ومطفيه المكيف وفاتحه الشباك..
أحلام:هههههه عقبال ماتمسكك بشوشتك وتدخلك الحمام وتسبحك..
منى:هههه عادي ما استغربها عليها الأخت مسويه نفسها أمي..
أم علي:انا احترمها عشان أمها جلست مع أمي 6سنوات وأمي كانت مشلوله ولا بيوم تذمرت منها وبها الست السنوات ماراحت لأهلها غير مرتين..
أم فارس:إيه والله صدقتي كانت أم مريم طيبه مع أمي حيل الله يرحم أمي ويسكنها فسيح جناته..
أم علي و البنات:آمين
منى:نوفه ابي جوالك..
نوف:جوالي فوق وبعدين جوالك بيدك وش تبين بجوالي!!
منى:جوالي مافيه رصيد وابي ادق ع مها ودي أروحلها الليله أو بكره عشان تشرحلي كم درس برياضيات قبل الإختبارات..
أم علي:دقي عليها من الثابت..
منى:ماما مالي خلق ع مشيعل يلطعني ع التلفون ربع ساعه وبعدها يصك بوجهي..
منى:هاتي جوالك أحلام أكيد سلطان مايخليه بدون رصيد..
أحلام:ههههه امس شريحتي أحترقت وأخذت شريحة أخوي فارس الثانيه السوا والليله بيجيبلي سلطان شريحه فاتوره..
منى:جايه تتفشخرين علينا بشريحه فاتوره أخاف بكره تصير مفصوله عن الخدمه عشان الفواتير..
أحلام:وجع أنتي إللي يطيح تحت لسانك ماترحميه خذي الجوال واسكتي طيب..
منى:ههههه عرفت كيف آخذه..
منى تدق ع جوال مها ومها ماترد..
منى:هالخبله ماترد ع رقم غريب ابرسلها مسج..
ترسل منى مسج وتكتب فيه ردي انا منو..
وترجع تدق وكمان مها ماترد..
منى تعطي أحلام جوالها
منى:الظاهر ماعطيتيني هالجوال من طيبة نفس..
أحلام:هههه الحمدلله رصيدي مانقص منه شي..
طبعا أذن المغرب وجا فارس وأخذ أمه وأخته ع أساس إن هاليوم الثلاثاء ولسا الأربعاء دوامات..

**********

(في بيت أم فهد)

مها ومنال ومشعل جالسين بالصاله ونزل فهد من فوق وجلس بالصاله وكعادته مايصحا غير بعد المغرب ومكشر وحالته حاله..
فهد:مشيعل روح جيبلي مويه..
مشعل مطنش ويهز راسه لا..
فهد:وجع قوم لا اجي ألطشك كم كف..
مها:اولا مشعل مايقدر يجيب وشلون تبيه ينزلك كاسه من الدولاب..
فهد:قومي إنتي جيبي..
مها:آسفه..
فهد:قومي أحسن ما أقوم أتفاهم معاك..
مها:أتحداك وش بتسوي ترى وربي اي كلمة زياده لأقول لبابا عن مصايبك..
تقوم مها وتطلع فوق وتروح لغرفتها..
مها تقول بخاطرها:آه منك يافهد ليش صرت كذا مع إني عمري ماحسيت إن بينا صفات مشتركه وإحنا توأم بس إنت الحين تغيرت ميه وثمانين درجه ..
تتمدد ع السرير وتبغا تنام لأنها مره تعبانه لأنها مواصله ولسا مانامت..
أخذت جوالها وحصلت مكالمتين من رقم غريب ومسج..
فتحت المسج وعرفت إن المتصل كانت منى..
مها:الظاهر منو طلعت رقم جديد بس ماراح ادق عليها ألحين بنام وإذا صحيت دقيت...
نامت مها 3ساعات وقامت تقريبا ع 1 بالليل دخلت حمامها وآخذت دش وطلعت وتمددت ع السرير..
مها:أو و و ه تذكرت منى مادقيت عليها..
مها دقت بكل ثقه إن هالجوال لمنى..
مها دقت وطبعا دق المره الأولى لحد مافصل..ورجعت دقت ثاني مره..
فارس كان نايم وشاف المره الأولى الإتصال وطنش ولمادقت ثاني مره رد فارس وبما إنه كان نايم جلس ساكت..
مها:هاي منو
فارس:توه بدا يستوعب والمصيبه ساكت..
مها:أكيد نايمه ياحياتي وأزعجتك..
فارس هالمره من الصدمه ساكت(خخخخ)
مها:تغني(حبيبي آسف أزعجتك**حلو صوتك قبل ماتنام**سمعته وأنشرح صدري**وكني شفتك بعيني)..
فارس هالمره خق وأخترع بنفس الوقت..
مها:وجع يالخبله وشفيك ساكته..
فارس استجمع قواه..
فارس:نعم أختي الظاهر غلطانه..
مها:ألو..
فارس:نعم..
مها:هذا مو جوال منى..
فارس:لا غلطانه أختي..
مها فاكه فمها:هاااا..
فارس:وش إللي هاااا..
مها تقفل بوجهه من الخرعه..
مها: ياربي انا وش سويت دقيت ع منو.. هذا حتى موصوت علي ولد عمي..
فارس طبعا صحصح من صوت مها بذات بعد ماغنت وجلس يفكر..
فارس:من هالبنت اللي داقه وفوق هذا رايقه تغني..
فارس:بس أو و و و و ف عليها صوت..
فارس:طيرت النوم حسبي الله ع بليسها..
فارس تغطى من ع راسه وجالس يحاول يكمل نومته..
ولو إنه مو عاقل كان دق عليها بس فديت العقل أنا(خخخ)..
ترجع مها تدق ع جوال منى إللي كانت متوقعه إنها غيرته..
مها تدق ومن اول دقه ترد منى..
مها معصبه:وجع انتي ماغيرتي جوالك..
منى:وجع انتي..سلمي أول..
مها:قولي إنتي داقه من اي رقم العصر..
منى:أول قولي ليش مارديتي أنتي..
مها:كان جوالي بغرفتي وانا كنت بالحديقه مع ماما بس قولي هذا جوال مين؟
منى:هذا جوال أحلام بنت خالتي..
مها:متأكده..
منى:لا صح هذا جوال فارس أخو أحلام بنت خالتي..
مها وتفك فمها من جديد
مها:هااا..
منى: وش فيك...
مها:لا عادي دقيت وسألته هذا جوال منى قال لا ع بالي مغيره رقمك...
منى:هههههه حصل خير..ع فكره مهاوي بكره بتداومين الأربعاء..
مها:لييييش؟
منى:ابي اجيك الصباح إذا ماراح تداومين في كم مسأله بالرياضيات ماني فاهمتها..
مها:وجع وش الصباح هذا مو وقت زياره..
منى:بكيفي بيت عمي..
مها:ههههه خلاص تعالي ماراح اداوم بس مين راح يجيبك..
منى:السواق بيجيبني وبعدها بيودي نوف الجامعه..
مها:أوكيه حياتي انا بقفل..
منى:خلاص باي..
مها تقفل وترجع تفكره ياالله هذا فارس دائما اسمع عنه إنه طيب وحبوب وعاقل وربي فشييييله..
طبعا مرت كم ساعه إللي بقيت عن الدوامات وجات الساعه 7وداوم خالد ومنال ومها قالت لأمها إنها ماراح تداوم عشان تبي تذاكر مع بنت عمها منى إللي كانت ع وشك الوصول..
وصلت منى لبيت عمها ودخلت غرفة مها..
منى:أخوانك كلهم مداومين..
مها:إيوه بس فهد غايب..
(ماتبي تقول إنه مفصول)
منى:إيه شفته طالع مع واحد بالسياره وشكله ماكان يدل ع إنه بيروح للمدرسه..
مها تغير الموضوع..
مها:أقول هاتي أخبارك انتي وريم..
منى:هههه مررره مبسوطه معها هاليومين..
يدق باب الغرفه
منى:غرييبه مين؟
مها:هذا أكيد مشعل..
منى:هههه وش مصحيه..
مها تفتح الباب:هلا مشعل وتشيله وتبوسه..
مها:خلي مشعل معاك بنزل المطبخ بسوي كابتشينو وبجي..
منى:أوكيه حياتي..
تطلع مها وتترك الباب مفتوح وتنشغل منى بكتاب الرياضيات وفجأه تلتفت ماتحصل مشعل..
منى:يا الله هذا وين راح..
تطلع تدوره وتحصله داخل بغرفة فهد لأن الباب كان مفتوح ودخلت وحصلت مشعل يحوس ومعاه كاسه جالس يشرب منها..
منى:مشعل وش جالس تسوي هنا..
طبعا منى طاح عينها ع اللاب توب إللي كان شغال وفيه فلاش ميموري وكانت تسمع عن بلاوي فهد من مها وطبعا الفضول خلاها تفتح وتشوف ونست مشعل وفتحت جهاز الكمبيوتر ودخلت ع القرص القابل لنقل وفتحته وكانت مجلدات مجلد صور ومجلد فيديو
دخلت ع الصور وكانت صور سيكس وطبعا أخذت تتفرج وكانت تسمع صوت مشعل يكح بس ابد مو منتبهه ورجعت وفتحت مجلد الفيديو واخذت تتفرج وكان نفس الشي مقاطع سيكس وفجأه حست بأن مشعل ماله صوت..
وألتفتت ورا وحصلت مشعل وجهه أحمر من كثر مايكح وعيونه حمرا ودموعه تنزل ومو قادر يصيح..
قامت وصاحت وشالته وجلست تصيح وطلعت من الغرفه وهي تبكي..
منى:مها مها مها ألحقي أخوك
مها جايه تركض مع الدرج بس ماكانت اسرع من أمها وأبوها إللي قامو من النوم ع صوت صراخ منى..
أم فهد:مشعل حبيبي وشفيك..
وتصيح أم فهد وتنهار ويشيله ابو فهد وهو بين الحياة والموت ويوديه المستشفى...


**********

نهاية الجزء الخامس وفي الجزء السادس راح نعرف وش مصير مشعل وبنعرف وش كان بالكاسه إللي شربها..
]


الجزء السادس:

(في المستشفى وبالتحديد في قسم الطوارئ)
كان أبو فهد واقف ع الجدار وحاط يده ورا ظهره و يناظر لسرير مشعل إللي متمدد عليه بالرغم إنه مو شايف من هالسرير غير الشي البسيط ولاحتى قادر يشوف مشعل بعد ماتجمعو عليه ثلاث اطباء وثنين من الممرضين وكانت تنزل دموعه وتتساقط على خدوده وماكان حتى يرفع يده ويمسحها كأنه يقول لعيونه(لو حصل لمشعل شي أبيك تبكين طول العمر عليه)...
ياعين لا تبخلين بدموعي...
أبكي لو توصلين للعما..
عيالي يسووون عيوني...
فهد وخالد ومشعل والمها....

كان في كل ثانية يتنهد ألف مره ويتأوه مليون مره...
في كل مره يتقدم كم خطوه عشان يشوف مشعل وتحاصره أيادي الممرضين تمنعه من إنه يشوفه ولده... أولا عشان نفسيته... وثانيا عشان مايعطل اي دكتور بأي إستفسار عنده عن حالة مشعل إللي مو عارفين لحد وش راح يجاوبونه...
أبوفهد:آه وش إللي صار؟ماني فاهم شي فجأه أصحا من نومي ع صوت يقول(ألحقو مشعل) وصوت ثاني يقول(شرب من هالكاس وجلس يكح)
ابوفهد:آآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآه يامشــــــعل
ابوفهد يرفع يده فوق ويدعي ربه إنه يقوم مشعل بالسلامه...

الممرضه حنان تكلم دكتور الأطفال هشام..
حنان:دكتور هشام غرفه العناية المركزه جهزت سرير للمريض نقدر ننقله هناك...
الدكتور هشام:انقلوه حالا بالأجهزه وماتشيلو عنه أي جهاز لحد مايستلمه الدكتور مصطفى..
ابوفهد سمعهم وحط يده ع راسه وتقدم خطوتين للدكتور..
أبوفهد:دكتور ولدي فيه شي!ولدي راح يعيش!مشعل راح يمشي من جديد او لا؟؟؟..تكفا قول يادكتور انا مؤمن بقضاء الله..
الدكتور هشام:أبو مشعل أنا ما أخبي عليك حالة ولدك خطيره ويحتاج دعائك..
أبوفهد مانطق بحرف كأنه حاس إن مشعل أنتهت أيامه بهالدنيا..
إثنين من الممرضين حطو مشعل ع السرير المتحرك عشان
عشان ينقلونه للعناية المركزه ..
أبوفهد قام و مسك بطرف السرير ووقفهم وسلم على جبين مشعل ومسك يده وجا الدكتور ومسك أبوفهد وطلب منه يتراجع ويتركهم ينقلون مشعل..
الدكتور هشام:أبومشعل قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا وإنت إنسان عاقل ومؤمن وإذا لسا لمشعل حياه راح يطلع وتفرحون بطلعته وإذا لاقدر الله حصل شي لمشعل تأكد إن هذي أمانه الله وهبها لك وألحين بيسترد أمانته..
أبوفهد بدا يبكي بصوت وحط راسه ع الجدار..
الدكتور هشام:ابومشعل إدع ربك ولاتنسى إن الله قريب يجيب دعوة الداع إذا دعاه وردد حسبي الله ونعم الوكيل وكثر من قول لاحول ولاقوة لنا إلا بالله..
الدكتور هشام :انا طالع لوحدة العناية المركزة والله يكتب إللي فيه الخير...
أبوفهد:انا بطلع معااك...
الدكتور هشام:ألحين ابدا ماينفع بس اوعدك اطمنك..
يطلع الدكتور مع نفس الأصنصير إللي طلع معه سرير مشعل وأبوفهد جلس ع الكرسي إللي جنبه وكله حزن وضيق وأسى..
فجأه يحس بيد ع كتفه ورفع راسه يشوف مين..
أبوعلي:شد حيلك وإدع ربك إن الله يشفيه..
أبوفهد ساكت
أبوعلي:انا من نص ساعه موجود وسألت الدكتور ويقول محتاجين يرتفع ضغطه شوي وتستقر نبضات القلب عشان يسووله غسيل معده وبعد كذا بتزول مرحلة الخطر..
أبوفهد:طيب ابي افهم هو وش شرب..
ابوعلي:إنت لسا مو عارف إيش شرب ولدك؟
أبوفهد:لا ماعرفت كل ماسألت الدكتور يقول شوي وأقولك ويرجع يقول إن الموضوع بيصير فيه تحقيق والله ماني فاهم ولا كان لي خلق افهم بس ابي مشعل يقوم بالسلامه..
أبوعلي:مو معقوله ياخوي ماتعرف وش في ولدك انا عارف إن كل همك يقوم مشعل... بس إنت قلت الموضوع بيصير فيه تحقيق..المفروض حاولت تعرف عشان تعرف وش بتقول بتحقيق؟؟؟
ابو فهد:والله نسيت الدنيا بكبرها بهالحظه ماابي غير مشعل يرجعلي...
أبوعلي:أنا بقولك بس أبيك تمسك أعصابي...
أبوفهد:خلاص يا أبو علي ماعاد في شيء أكبر من طيحة مشعل بالعناية...بس قول..
أبو علي:ولدك مشعل شرب خمر من غرفه فهد وتقريبا الكاسه كانت مليانه..
ابوفهد يصرخ:خمر وش جاب الخمر بيتي..
ابوعلي:لاتجلس تصارخ هنا لااحد يسمعك..
أبوفهد:قول أبي اعرف وش جاب الخمر بيتي ياخي قول شي ثاني غير هالكلام..
أبوعلي:الخمر مو بأي مكان بالبيت..الخمر بغرفة فهد..
ابوفهد :فهد!!!
ابوفهد يتنهد:آآآه هذي آخرة تربيتي يافهد..بس مستحيل فهد مايسويها..
أبوعلي:فهد يا ابوفهد بيسويها مدام إن عنده كل وقت هالفراغ عموما انا الحين بسكت ماراح ازود همك بس تأكد ياخوي ماتوقعت بيوم إن فهد يفصل من المدرسه ويوصل لها المواصيل ويتسبب في طيحة أخوه بالعناية بس ما أقول الله يشفيك يامشعل...ويسامحك ياخوي...
جوال ابوعلي يرن
أبوعلي:هلا علي انا وعمك بالطوارئ تحت تعال هنا..
أبوعلي يقفل السماعه ويلتفت لأبوفهد. .
ابوعلي:هذا علي جاب أم فهد ومها ومنى..
ابوفهد:ليته ماجاب ام فهد هي طاحت في البيت وأنهارت بس لأن مشعل غاب عن الوعي كيف الحين بعد هالأجهزه إللي مغطيه جسمه بتتحمل منظره..
صوت مخنوق بعبرات جاي من بعيد وينادي ابي أشوف مشعل..
طبعا هالصوت صوت أم فهد وتوصل لأبوفهد وتصيح..
ام فهد:ها وش قال الدكتور مشعل بيعيش او خلاص خسرت مشعل..
ابوعلي:يا أم فهد ادعيله أحسن من هالصياح..
أبوعلي:يا أم فهد ادعي ربك وأحتسبي الأجر والله يقوملك مشعل بالسلامه...
منى:بابا قول كيف مشعل الحين؟
أبوعلي:إن شاء الله يابنتي إنه طيب..
مها تحط راسها ع صدر ابوها وصوتها مخنوق بعبراتها:بابا نبي نشوف مشعل بأي غرفه حاطينه..
ابوفهد:أخوك يامها بالعناية والله العالم وحده بحالته..
أم فهد:آآه يامشعل بالعناية أكيد حالته خطيييييييييرة..بس وش بيدي غير إني ادعيلك..
وترفع يدها وتدعي(ياواحد يا أحد يافرد ياصمد إشف ولدي مشعل وقر عيني وعين والده به)
وجلست تردد هالدعاء والصمت مخيم عليهم لحد ماجات اللحظه إللي وعد الدكتور هشام فيها ابومشعل إنه يشوف ولده...
جات وحده من الممرضات وطلبت منهم يطلعون معها لوحده العناية المركزه بناء ع أوامر الدكتور هشام
للي كانت في الدور الثالث بالمستشفى..
قام أبوفهد ومسك يد زوجته وكأنه بهاالمسكه ينقل لها كلمه وحده بإحساس يده(مالنا غير الصبر)...
طلع الجميع فوق لوحده العناية المركزة...
وكانوا واقفين عند الباب ينتظرون إشاره من الدكتور بالدخول وبعد مادخلت الممرضه إللي كانت معاهم لداخل الوحده..
وقفت ام فهد عند الباب وجلست تناظر فيه ولسان حالها يقول:
(آه ياجنيني وش إللي حصل وش إللي صار..
البارح تلعب حولي ونمت بتالي الليل بأحضاني...
وفجأه ياوليدي من حضني تجي وتاخذك الأقدار..
ويقلب نهاري حزن وأعزف بأوتار الندم موالي..
أبي هالباب يفتح ابي أشوفك واسمع الأخبار..
أبي أضمك ع صدري وأطفي بضمتك ناري..)
ويقطع صمتهم خروج الدكتور هشام ويناظر بنظرة أسى..
الدكتور هشام:ابومشعل بسمحلكم بالدخول بس
مو مع بعض لأن هنا ممنوع الزياره..
أم فهد:دكتور انا ابي ادخل أشوف مشعل ماراح أصبر حتى ثانيه ..
الدكتور:تفضلي يا أم مشعل مع أبو مشعل بس ياليت تحافظو ع هدوئكم داخل ..والدكتور مصطفى ألحين مسئول عن حالة مشعل بالعناية...
يدخلون داخل ويبقا خارج الوحده ابوعلي وعلي و منى ومها..
مها:عمي حاسه بضيقه بصدري..
أبوعلي:وشفيك يابنتي أذكري ربك..
مها سندت نفسها ع منى..
مها:آآآه ياراسي حاسه بصداع فضيع..
منى:مها اجيبلك مويه..
مها فجأه تنهار وتطيح من طولها ع الأرض..
منى وهي تضرب ع خدودها عشان تفوقها
منى:مها وشفيك بعد إنتي..ردي علي..
أبوعلي حاول يشيلها عشان ينقلها لأقرب غرفة طوارى وينادي ولده علي
أبوعلي:وشفيك واقف تعال شيل بنت عمك معاي...
علي مصدوم من طيحة مها وجلس يناظر مفجوع..
(ياليت تعبك بعروق قلبي ولا فيك...
ياليتها حتى لو بهالتعب لحظة وفاتي...
تكلمي يابعد عمري قولي وش فيك...
قولي تكفيييييين يانور عمري وحياتي...)

مسكها بيدها عشان يقومها مع أبوه.. وطبعا تجمع عليه إثنين من الممرضين وجابو متحرك ونقلوها لغرفه الطوارى... وكان عندها هبوط حاد بالضغط وسبب لها حالة إغماء بسيطه...
حطولها مغذي بيدها وأكسجين ع فمها..
الممرض خالد:تطمن بنتك بخير وهذا بسبب حالتها النفسيه السيئه وبمجرد ماراح يتعدل ضغطها راح تفوق..
أبوعلي:الله يطمنك..
طبعا منى جالسه ع طرف السرير وجالسه تبكي وقاعده تقول بخاطرها(انا سبب الحاله إللي فيها مشعل يعني انا سبب إنهيار مها..آه ياربي انا السبب في هالمصايب إللي جالسه تتحذف علينا.. ياليتني أنتبهت لمشعل وما أنشغلت باللاب توب وتركته يشرب هالزفت..الله يسامحني كنت جالسه أتفرج ع معاصي ومشعل جالس يموت وراي وأنا ماكلفت نفسي حتى ألتفت له..وربي لو أحد عرف إني كنت مع مشعل لماكان يشرب ماكان احد سامحني..يارب تشفي مشعل يارب يارب)
ابوعلي:منى اجلسي هنا مع بنت عمك وانا بروح للعناية أنا وأخوك علي وإذا فاقت دقي ع جوالي..
منى:أوكيه يابابا
طلع ابوعلي وعلي لوحده العناية وجلسو ينتظرونهم يطلعون عشان يدخلون ويشوفون مشعل ويتطمنون عليه...


**************

في داخل غرفة العناية المركزه

كان في داخل غرفة العناية المركزه أكتر من عشره أسرة ,,,,وبما إن هالغرفه كانت خاصه بالأطفال ,,,كان كل سرير عليه طفل أعمارهم من سنتين لحد عشره سنين.... ولكل طفل حكاية ومأسآه تشبه مآسأه مشعل بالألم والحزن.. وتختلف عنها بالأحداث ...وكانت أصوات الأجهزه تزيد من رعب هالغرفه..
وبأول سرير بها العناية طفل مريض بالسرطان عمره عشر سنين.. وبما إن جسمه ماصار يتحمل العلاج الكيميائي دخل هالطفل بغيبوبه من شهر وحالتها تسوء عن اليوم إللي قبله..
وبالسرير الثاني كانت بنت عمرها خمسه سنين حصل لها حادث سياره وتوفي أمها وأبوها والبنت صار عندها نزيف داخلي وطبعا البنت ماصار ع دخولها العناية غير 7ساعات وحالتها جدا خطيره...
وأما بالسرير الثالث فكان مشعل إللي مغطى بالأجهزه ..وكان ابوه وامه واقفين يترقبون بس حركه بسيطه منه عشان تتطمن قلوبهم..
كانت أم فهد كانت تناظر لمشعل من ور القزاز... وحاولت أكثر من مره تدخل بس منعوها...
كانت عيونها مليانه دموووووووووع.. وكانت ماسكه يد ابوفهد إللي مانطق بحرف من وقت مادخل..
أم فهد:آه يابوفهد بيني وبين مشعل هالقزاز كان ودي أقرب منه وأبوسه..
أبوفهد:يارب تشفي مشعل وقام يردد هالدعاء سبع مرات(أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك)...
جات الممرضه وطلبت منهم يغادرون..
طلعت أم فهد وتركت قلبها بالعناية مع مشعل...
ياقلب ما أبيك بخليك هنا..
تجلس عند مشعل تراعيه..
أبيه بمرضه يحس بالدفا..
أبي يحس إن أمه حواليه..
**
بعد ماطلعو وكان ابوفهد متأثر أكثر من قبل مايدخل و قابلهم أخوه ابوعلي وعلي
ابوعلي:أصبر ياخوي..
علي:بابا نبي ندخل نشوفه..
ابوفهد:وين البنات؟
أبوعلي:بصراحه يا أبوفهد مها هبط عندها الضغط شوي..
أم فهد:بنتي صاير فيها شي.؟؟
علي:لاياخالتي وربي مافيها شي بس هبوط ضغط وشوفوها بغرفه 7 بقسم الطوارئ...
ابوعلي:روح ياخوي لمها وإحنا بنزور مشعل وبنجيكم..
دخل ابوعلي وعلي للعناية ونزلت أم فهد مع ابوفهد لغرفة الطوارى عشان يشوفون مها..
أم فهد:الله يصبر قلبي.. مشعل طايح فوق ومها تحت..
ابوفهد تنهد بصوت عالي..
وصلو لطوارى راحو غرفة 7 وبأول سرير كانت نايمه مها..
أم فهد:مهاوي ياماما وشفيك..
منى:ياخاله هبوط ضغط وأغمى عليها..
أبوفهد:يعني بنتي الحين مو نايمه؟
منى:عمي وربي صحت من حالة الإغماء.. وسألت عن مشعل بس رجعت نامت..
أم فهد وهي حاطه يدها ع شعر بنتها..
أم فهد:طيب وش قال الدكتور؟
منى:يقول هبوط ضغط وبتصحا بعد ساعه وكمان جات الممرضه وقاست الضغط وتقول رجع لمعدله الطبيعي ...
أبوفهد:يا اللا الحمد لله ع كل حال انا رايح لدكتور مصطفى يقولون هو مسئول عن حالة مشعل بالعناية أبي أسأله..
أم فهد:تكفا لاتطول وطمنا..
راح ابوفهد عند الرسيبشن(الإستقبال) وسأل عن الدكتور مصطفى وقالو بأنه بعيادته وراح ابوفهد عنده ودق عليه الباب..
مصطفى:هلا تفضل..
ابوفهد:انا والد مشعل..
مصطفى:هلا فيك يا أبومشعل والله يشفي ولدك..
أبوفهد:آمين يارب ..أبي اعرف عن حالته ألحين....
الدكتور مصطفى: شوف ياأبومشعل ولدك شرب كميه كبيره من الخمر وهالشي سبب له ضعف في عضلة القلب ....وأنت عارف إن مشعل عنده فتحه بالقلب عيب خلقي من ولادته ...وهالشي زاد بخطورة الموقف و سبب في هبوط حاد بالضغط ودخل بغيبوبه...
أبوفهد:طيب حالته مره خطيره وأنا ممكن إذا تستدعي حالته أسفره للخارج..
الدكتور مصطفى:لا يا أبوفهد ليش الخارج وإحنا عندنا أحسن الأطباء والأجهزه ...بس انا احب أقولك بمجرد ماترجع دقات قلبه وضغطه لمعدلاتها الطبيعيه.. راح يفوق وإحنا بنسويله غسيل معده بس ننتظر تستقر حالته..
أبوفهد:يعني هالسم باقي بداخله..
الدكتور مصطفى:لا يا أبومشعل إحنا أعطيناه إبره وابطلت مفعول هالماده بس كمان يحتاج لغسيل معده..
ابوفهد يقوم من ع الكرسي..
ابوفهد:انا استأذنك دكتور
الدكتور مصطفى:لحظه يا أبومشعل..
ابوفهد:نعم دكتور..
الدكتور:في تحقيق بالموضوع ولأنك تعبان طلبت من الضابط يتأجل للعصر..
ابوفهد:الله يكتب إللي فيه الخير استأذنك..
وطلع ابوفهد وبداخله حسره ع ضياع ولده فهد..
راح ابوفهد لغرفة مها وحصلها فافت وجالسه تبكي..
أبوفهد:الحمدلله ع سلامتك وبعدين ليش تبكين أخوك بخير تو طمني الدكتور..
مها:بابا ابي اطلع أشوفه وماما رافضه..
أبوفهد:لا يبنتي بالعصر نجي وأساسا ماراح يدخلونا من جديد..
مها ما أقتنعت وجلست تبكي..
أبوعلي وعلي عند الباب بعد مازارو مشعل
أبوعلي ينادي ابومشعل من ورا الستاره..
أبوعلي:أبوفهد انا برا تعال ابيك..
ابوفهد يطلع
ابوفهد:هلا ابوعلي..
أبوعلي:كيف بنتك مها؟
ابوفهد:الحمدلله فاقت..
ابوعلي:الحمدلله ..وأنا أقول ياخوي لو كل واحد يرجع لبيته والعصر نجي نزور مشعل لأن جلستنا هنا مالها داعي...
ابوفهد:وانا اقول كذا..
نادى ابوعلي بنته منى وطلعت من ورا الستاره
منى:هلا بابا..
ابوعلي:يا اللا قولي لخالتك ومها يلبسون إحنا بنروح البيت..
منى:طيب ومشعل من يجلس معاه؟
ابوفهد:ربك معاه..أسألي خالتك نجيب عربيه لمها إذا ماتقدر تمشي..
منى:لاياعمي انا وخالتي بنساعدها..
طبعا ابوفهد أخذ أم فهد وبنته بسيارته ورجعو البيت..
وابوعلي اخذ بنته منى بسيارته ورجع علي بسيارته..

***************************

في بيت أبو فهد

أم فهد وابو فهد ومها دخلو البت..طلعت مها مع الدرج بتروح لغرفتها ... وكانت تمشي وحاطه يدها على جنبها الأيمن..
أبوفهد:مهاوي لسا تعبانه؟؟
مها:لا يابابا....
أبو فهد:ليش حاطه يدك ع جنبك؟؟؟
مها:بابا عادي دائما يجيني هالألم ويختفي...
أم فهد:صار لها تشتكي من جنبها وأحيانا ظهرها وإذا قلت بوديك الدكتور ترفض...
أبو فهد:ليييييييييييش يابنت ماتبي تروحين لدكتور..
مها:بابا انا مافيني شيء واستاذنكم ابي اطلع غرفتي...
تطلع مها غرفتها...
ينادي أبو فهد الشغاله..
أبو فهد:ميري ميري..
ميري:نعم بابا...
أبوفهد:فهد لسا ماجا البيت؟؟؟
ميري:.........................

*** *****************
في الجزء السابع بنعرف وش ردت ميري ع ابو فهد وكمان بنعرف وش صار بالتحقيق والتطورات بحالة مشعل...



(الجزء السابع)


ميري:بابا يجي فهد بس في يطلع..
ابوفهد:ليش انتي وش قلتيله!!
ميري:انا في كلام مشعل يشرب مويه من غرفه إنتا وهو تعبان في مستشفى..
ابوفهد:إنا لله وإنا إليه راجعون...
أم فهد:ياويلي يابوفهد ضاعو عيالي..مشعل بالعناية وفهد ترك البيت..تكفا دق عليه خله يرجع هذا شي ربي كاتبه لمشعل... ومو معقوله بنترك فهد يضيع أكثر..
ابوفهد يطلع جواله ويدق ع فهد..
ابوفهد:مايرد يا أم فهد..
أم فهد:تكفا دق ثاني مره..
ابوفهد يرجع يدق..
أبوفهد:قفل جواله..
أم فهد جلست تبكي..
أم فهد:تكفا قوم دور عليه..فهد لايسوي بنفسه شي..فهد مراهق يابوفهد ..
أبوفهد يمسك أم فهد بيدها..
ابوفهد:قومي ياعمري ارتاحي بغرفتك وأنا بطلع أدوره..
أم فهد:وين ارتاح يابوفهد وانا عقلي وقلبي مشتت...
((ياابوفهد في ذمتك وشلون برتاح..
وشلون يرتاح قلب دقاته ضايقتني ..
دقه تسألني عن فهد وين
راح..
ودقه عن مشعل أوهامها
أرعبتني..))
يقطع تفكير أم فهد صوت جوال ابوفهد..
أبوفهد يرد ع جواله..
أبوفهد:ألو..
المتصل:...
أبوفهد:إيوه أنا..
المتصل:...
أبوفهد تتغير ملامح وجهه
ابوفهد:خلاص يصير خير انا جاي العصر..
المتصل:...
أبوفهد:لا ماراح يمديني ألحين..إن شاء الله العصر..
المتصل:...
أبوفهد:أوكيه مع السلامه..
ابوفهد يقفل الجوال
ابوفهد :ياللا يا أم فهد نطلع نرتاح..
أم فهد:وشلون بتطلع؟ماراح تشوف وين فهد؟
ابوفهد:يا أم فهد صدقيني بيرجع البيت وين بيروح؟
أم فهد:قبل شوي كنت بتروح وش إللي غيرك!!
ابوفهد:يا أم فهد انا تعبان ابي ارتاح كم ساعه وانا واقف بالمستشفى... برتاح ساعه وبرجع أتطمن ع مشعل... وإذا ع فهد اكيد ماراح يفتح جواله بعد هالمصيبه إللي مسويها... وانا ما اعرف بيت اي واحد من اصحابه..
أم فهد:بس خالد اكيد يعرفهم؟
أبو فهد:بس خالد بالمدرسه ألحين وإذا رجع بيصير خير..
أم فهد ساكته ودمعتها ماجفت من وقت ماطاح مشعل..
أبوفهد يمسح دمعتها بيده..
أبوفهد:قومي يالغاليه..قومي أرتاحي..
تقوم ام فهد وتطلع مع ابوفهد لغرفتهم..


(في غرفة مها)

متمدده مها ع سريرها ومغطيه نفسها وجالسه تبكي وتفكر وتسأل نفسها هالأسئلة
ياترى إذا رحنا العصر المستشفى بتكون حالة مشعل احسن او أسوأ..
بس يمكن فجأه يدق جوال ابوي ويقولون خلاص مشعل ما....
يو و و ه وش هالأفكار_ياربي تشفي مشعل يارب..
يدق بابا غرفتها وتدخل أمها..
أم فهد:مهاوي إنتي نايمه؟!
مها بس سمعت صوت امها جلست تبكي بصوت عالي..
أم فهد وهي تضم مها..
أم فهد:خلاص يابنتي انا مو ناقصه..
مها:ماما أحس نفسي مخنوقه ..ماما ليش ماخليتوني أشوف مشعل..ماما تكفين قولي كيف كان شكله؟
أم فهد:يابنتي إدعي ربك هذا إللي يبيه مشعل منك.. وبعدين انا حاسه إن ربي بيرد لي مشعل.. وبيكبر وبشوف عياله..
مها:ماما خليك عندي ضميني لحد ما أنام..
أم فهد:خلاص يامهاوي نامي وانا بجلس عندك لحد ماتنامين وش تبين اكثر من كذا..
مها تبوس يد أمها
مها:الله يخليك لي ياماما..
((ضميني يايمه أتعبني الخوف...
ما أدري وش جرالي و حصلي..
أصارع الأحزان والقلب ملهوف..
ودي أشوفه عسى الهم عني يجلي..))

¤¤¤¤¤¤¤

(في بيت أم علي)..

أم علي جالسه مع ابوعلي ومحمد ع الغدا..
ابوعلي:ليش العيال مايتغدون؟
أم علي:مها وعلي الظاهر بينامون..ونوف عاد تعرف حركاتها مسويه رجيم ومحمد يقول بيتغدا العصر ..
ابوعلي:تروحين معاي العصر؟
أم علي:اكيد يا ابوعلي وشلون ما اروح!!
ابوعلي:خلاص انا بطلع انام وقبل صلاة العصر بنص ساعه قوميني..
أم علي:إبشر يالغالي إنت بس روح ارتاح...
يطلع ابوعلي لغرفته ..
أم علي:مريم مريم..
مريم:نعم ماما..
أم علي:شيلي الغدا وسويلي كاسة شاي..
مريم:إن شاء الله ماما..


(بغرفة نوف جالسه نوف ومنى)

نوف ماسكه جوالها بيدها.. وجالس تطقطق عليه كعادتها..
منى:نوف صارلي معاك ساعه وأنتي بس ع الجوال..
نوف:وش تبيني أسوي؟
منى:إنتي مو حزينه ع مشعل..
نوف:وليش انا مو إنسانه!!ولا شايفه إن قلبي حجر مايحس..
منى:ماقصدت كذا.. بس أحسك مهتمه بها الشات اكثر من مصيبتنا بمشعل..
نوف:انا إحتمال أكون اكثر وحده فيكم حزينه بس مو ضروري تشوفون دمعتي عشان تصدقون.. وبعدين خليني أتسلى بها الشات أضيع حزني فيه..
منى:لوشفتي علي شلون كان مرعوب ع مها يوم طاحت..
نوف:الكل عارف إن علي يحب مها..
منى:بس إنتي عارفه إن مها ماتحبه ولاتبيه زوج تقول تشوفه زي فهد وخالد..
نوف:من حقها تختار شريك حياتها..
منى: أقولك انارايحه لغرفتي بنام تبين شي..
نوف:لا بس قفلي الباب وراك..‎
تطلع منى من غرفة نوف..
نوف:آه ياضيقه بصدري..ربي يشفيك يامشعل.. الكل ع باله إني قاسيه وما أحس.. بس مو عارفين إن حنان هالكون ساكن بداخلي..
تنزل دمعة نوف وتمسحها بيدها..
((يقولون ما أحس ويقولون مغروره..
لا هو غرور ولا قلة إحساس فيني..
الحزن بقلبي ودمعتي ماني بمجبوره..
يشوفوها!! ومابيمسحها غير يديني..))
نوف طبعا كانت بالشات وعلاقتها تطورت بمرهف الإحساس..لحد الصداقه من جهة مرهف.. بس نوف كانت فعلا معجبه بشخصيته ..
وإذا حست بضيقه بداخلها.. وشايفه إنها محتاجه تشرك أحد بهمومها.. وطبعا مافي أحد قدامها غير مرهف..تحس إنها تحتاجه بس موعارفه إذا تحب او لا ..او بس هالإحساس إللي داخلها مجرد إحتياج لوجود شخص يسمعها.. يحس بضيقتها وضعفها إللي كانت تخبيها عن الوسط إللي عايشه فيه.. وبما إن مرهف مجرد نك موجود بشات وراه إنسان طيب وحنون فيكفيها هالحنان منه في لحظة الضيق..
نوف ترسل مسج لمرهف ع الخاص..
نوف:حاسه بضيقه بداخلي.
يرد مرهف:سلامتك من الضيقه وشفيك..
نوف:ولد عمي صار عليه حادث وبالعناية..
مرهف:الله يشفيه ومايشوف شر بإذن الله وكيف حالته؟
نوف:مرره خطيره بغيبوبه..
مرهف:خلاص حبيبتي إدعي ربك يشفيه..ولاتضيقين خاطرك..
نوف:حبيبتي؟
مرهف:آسف إذا تجاوزت حدودي..
نوف ماردت
مرهف:خلاص قلنا آسفين..
نوف:لاتعتذر مرهف خلاص هي وصلت بوقتها وبإحتياجي لها..بس ارجوك لاتعيدها..
مرهف:ليش ما اعيدها؟
نوف:ماعليش مرهف مضطره اطلع..تعبانه ودي أنام..
مرهف:أوكيه بس اوعديني..
نوف:بإيش اوعدك؟
مرهف:تنتبهي لنفسك..
نوف:ليش أهمك؟
مرهف:مو مهم تعرفين..
نوف:اوكيه براحتك..أنا طالعه..
مرهف:بحفظه..
تسجل خروج من الشات وتحط جوالها ع الصامت.. وتحط راسها ع مخدتها والف فكره وفكره براسها.. بس قاومت هالأفكار لحد مانامت...


¤¤¤¤¤¤¤¤¤

(في وقت العصر)

(في بيت أبوفهد)

منال نازله من الدرج تركض لأبوها إللي كان جالس بالصاله..

منال:بابا مها تقول إن مشعل تحسنت حالته..
ابوفهد:إيوه يابابا..انا دقيت ع المستشفى الظهر وقالو إن حالته تحسنت ومستقره حاليه ومسوين له غسيل المعده..
منال:الحمدلله يابابا..بس ماما تقول إن مشعل أخذ علبة عصير كانت طايحه بالحديقه في الشمس وشربها..ليش يابابا ماتهاوش ميري عشان ثاني مره تنظف الحديقه زين..
ابوفهد:خلاص يابابا انا هاوشتها..
مها وأم فهد ينزلون من فوق
مها:يا اللا بابا إحنا جاهزين..وخالد ينتظرنا بالسياره..
أم فهد:يا أبوفهد وش بتقول في التحقيق..
أبوفهد:ربك يعين..
منال:بابا بروح معاكم..
أبوفهد:لا يابنتي إنتي بتجلسين هنا مع الشغاله..
منال:بابا لييش!
ام فهد:منال قلنا خلاص إنتي بتجلسين هنا..
يطلعون السياره وفي طريقهم للمستشفى..
أم فهد:ابوفهد بعد مانرجع خذ خالد معاك وروح بيت صاحبه ناصر وأسأل عن فهد..خالد يقول إنه يدل البيت..
أبوفهد:مايحتاج اروح انا عرفت وين فهد..
أم فهد:الله يطمنك بالخير وين؟
أبوفهد:بمركز الشرطه..داقين علي الظهر ..
أم فهد:ليش وش مسوي بعد..
ابوفهد:كان طالع الصبح مع أصحابه يفحطون ع سيارته والسياره عليها تعميم من اول ومسكوهم..
أم فهد:لاحول ولاقوة إلا بالله..طيب وش بتسوي..
أبوفهد:انا أقدر أكلم واحد واطلعه بس انا قررت اخليه ثلاثه أيام يتأدب عندهم..
أم فهد:لايابوفهد حرام عليك..
أبوفهد:خلاص أنا قررت وقفلي ع هالموضوع..وخلينا بمشعل..
أم فهد تسكت ويوصلون للمستشفى.. وطبعا كان في وقت زيارة وطلعو للعناية المركزه..
دخلت أم فهد مع خالد وهي حاسه إن خطواتها مره ثقيله..
أم فهد تقريبا وقفت بنفس المكان إللي وقفت فيه الصباح وبنفس الحزن،،،وبنفس الدموع،،، وبنفس الأمل،،، وكمان بنفس الدعوات..
أم فهد تناظر لولدها بحزن وطبعا هالمره متماسكه اكثر من الصباح.. بعكس خالد إللي كل شوي يمسح دموعه بشماغه..
خالد:ماما شوفي يد مشعل جالسه تتحرك..
أم فهد:الحمدلله..يارب تتم هالنعمه ويقوم مشعل..
يجي الدكتور مصطفى
الدكتور مصطفى:السلام عليكم..
أم فهد وخالد يردون السلام
الدكتور مصطفى:أبشرك يا أم مشعل ولدك متحسن وإن شاء الله يقوم بالسلامه..
ام فهد:من جد يادكتور اوجالس تطمنا..
الدكتور مصطفى:لا والله أنا جاد بس انا متأكد هالتحسن السريع بحالة مشعل كان وراه دعاء الوالدين الله يخليه لكم..
أم فهد:الحمدلله يادكتور..
خالد:دكتور انا شايفه مشعل جالس يحرك يده..
الدكتور مصفطى:الحمدلله..و مشعل حاليا تحت مفعول التخدير إحنا مخدرينه عشان يرتاح بعد غسيل المعده..ولو شلناه عنه راح يصحا..
أم فهد:تكفا يادكتور شيله ابي أشوف ولد صاحي وجالس ويناديني..
الدكتور مصطفى:إن شاء الله يا أم مشعل بنشيله بس مو ألحين..خليه يرتاح وضروري يمر ع حالته 24 ساعه عشان نطمن عليه وبعدها راح نطلعه للجناح بإذن الله..
أم فهد:الله يبشرك بالخير..
الدكتور مصطفى:وين ابومشعل؟
أم فهد:خارج وحدة العناية..
الدكتور مصطفى:انا استأذن بطلع لأبومشعم..
طلع الدكتور لأبوفهد وسلم عليه..
الدكتور مصطفى:الحمدلله ع سلامة ولدك..
ابوفهد:الله يسلمك وجزاك الله ألف خير..
الدكتور مصطفى:يا ابومشعل ابيك بعيادتي بعد ربع ساعه راح يكون الضابط محمد موجود..
ابوفهد:يصير خير إن شاء الله..
ينزل الدكتور وتطلع أم فهد وخالد من العناية ويدخل ابوفهد ومها..
بنفس الوقت يجي ابوعلي وأم علي
أم علي:شخبارك يا أم فهد والحمدلله ع سلامة مشعل..
ام فهد:الله يسلمك يا أم علي وماكان لها داعي تجين..هذا إحنا نشوفه من ورا القزاز وبس..
أم علي:الله يسامحك..والله مشعل زي عيالي يا أم فهد..
أم فهد:الله يجزاك الجنه..ويحفظلك عيالك..
أبوعلي:خالد وين ابوك؟
خالد:بابا ياعمي دخل يشوف مشعل لأنهم مانعين يدخل لأي مريض اكثر من شخصين بنفس الوقت عشان مايصير زحمه..
أبوعلي:ابوك دخل لوحده..
خالد:لا معاه مها..
في داخل العناية..
مها جالسه تناظر بأخوها وتبكي..
مها:بابا شلون تقولون تحسن وانا شايفه هالأجهزه عليه..
أبوفهد:يابنتي إنتي ماشفتيه الصباح وشلون كان وجهه أزرق بس الحمدلله الحين تحسن..
مها:الحمدلله يابابا إني ماشفته..
ابوفهد:ياللاا يابنتي نطلع..
مها:بابا خلنا شوي..
ابوفهد:يابنتي وش بنستفيد غير إنا نعور قلوبنا..خلينا نطلع انا عندي موعد مع الدكتور..
مها:خلاص يابابا ياللانطلع..
((لو ادري وجودي بيفيدك بشي..
يامشعل ماتركتك أختك لو ثواني..
لكن ادعي ربي قادر على كل شي..
يقومك لنا وأشوف ضحكتك ياغناتي..)))
يطلع ابوفهد ومنال من العناية ويقابل أخوه برا عند العناية..
ابوعلي:ها يا ابوفهد وشلونه الحين؟
أبوفهد:إن شاء الله بخير..
أبوعلي:انا داخل مع زوجتي نشوفه..
أبوفهد:وانا بآخذ اهلي بحطهم بالإنتظار وبروح لدكتور..
ينزل ابوفهد مع زوجته وعياله ويحط مها وأمها بإنتظار النساء ويروح هو وخالد عند الدكتور..
وصل للعياده وطلب من خالد ينتظره برا ودق الباب ودخل..
ابوفهد:السلام عليكم..
الدكتور والضابط:وعليكم بالسلام..
الدكتور مصطفى:انا بترككم الحين..
يطلع الدكتور ويقفل الباب..
الضابط:الحمدلله ع سلامة مشعل..
ابوفهد:الله يسلمك..
الضابط:ها يا ابومشعل ياليت تقول شلون صارت الحادثه..
ابوفهد:قضاء وقدر..
الضابط:اكيد قضاء وقدر بس قصدي وشلون ولدك شرب هالسم..
ابوفهد:قضاء وقدر..
الضابط:وبعدين يا ابوفهد معك انا هنا في مهمه..ولازم تقول شلون شرب الخمر..
ابوفهد: طلعو أخوان مشعل للمدرسه وتركو الباب مفتوح وطلع بعدهم والظاهر حصل علبه مويه فيها هالسم طايحه بالشارع والولد صغير وشربها..وأمه شافت هالعلبه،،
الضابط:طيب موجوده هالعلبه عندكم!
أبوفهد:لا أمه رمتها..
الضابط:يا أبومشعل ما أظن إنك تصدق معي..
ابوفهد:هذا إللي عندي..
الضابط:يا أبومشعل إحنا لازم نعرف من وين جا الخمر وع الأقل يمكن نحصل خيط يوصلنا للمروج..
ابوفهد:ماعليش هذا إللي عندي..
الضابط:اوكيه يا ابومشعل انا راح اقفل المحضر ع كذا بس تمنيت تساعدنا..
ابوفهد:تآمرني ع شي..
الضابط:مشكور..
يطلع ابو فهد ويمر ع الدكتور مصطفى وسأله عن المستجدات بحالة مشعل.. وطمنه إنه ممكن بكره بنفس الوقت إللي دخل فيه المستشفى يطلع من العناية ويدخل الجناح بعد مايمر ع حالته 24 ساعه..
ابوفهد اخذ زوجته وعياله وراح لبيتهم..


¤¤¤¤¤¤¤


(في بيت أم علي)

تدخل أم علي البيت بعد مانزلها ابوعلي وراح لشغله..
تنزل منى من فوق..
منى:ها ماما شلون مشعل..
أم علي:ابوك يقول أحسن من الصبح بس انا والله خفت من هالأجهزه إللي عليه..
منى:ماما كيف مها شفتيها..
أم علي:ماعليها طيبه..
منى:بكلمها بعد المغرب وأطمن عليها..
أم علي تجلس ع الكنبه وتمسك التلفون وتدق ع أختها أم فارس..
أم علي:ألو
أم فارس:هلا
أم علي:شخبارك
أم فارس:بخير إنتي وشخبارك وأخبار أم فهد وكيف ولدها عساه طيب..
أم علي:الحمدلله بخير وانا داقه كنت ابي أعلمك..
أم فارس:ولدك علي دق ع فارس الظهر وقاله وربي ضايق صدري من وقتها..
أم علي:الله يقومه بالسلامه..اجل انا اضطر يا أم فارس أقفل والله ودي انام ساعه قبل المغرب والله إنا معفوسين من الصبح..
أم فارس:خلاص يا أم علي سلميلي ع العيال..
أم علي:يوصل إن شاء الله مع السلامه..
أم فارس:مع السلامه..
تقفل أم فارس وتدق ع ثابت بيت أم فهد ومافي احد يرد..
ينزل ولدها فارس من فوق..ويبوس راس أمه..
فارس:وشفيك ياماما ضايق صدرك..
أم فارس:ابد كنت ادق على بيت أم فهد ابي اكلمها وأتحمدلها بسلامة ولدها بس محد يرد..
فارس:دقي ع جوالها..
أم فارس:ماعندي رقمه بس بدق ع احلام يمكن يكون عندها..
تدق ام فارس ع أحلام..
أحلام:هلا..
أم فارس: هلا فيك وشخبارك..
أحلام:هلا ماما انا طيبه وبعدين وشفيه صوتك!!
أم فارس:ابدا يابنتي بس مشعل ولد عبدالله يقولون شرب لبن منتهي تاريخه ونايم بالمستشفى..
(طبعا فارس قال لأمه كذا يخاف أمه يزل لسانه بجمعة هالعجايز إللي عندها كل عصرية)..
أحلام:بس عساه مو تعبان مره..
أم فارس:لا يقولون متحسن بس ابي رقم جوال أم فهد إذا عندك..
أحلام:لا والله ياماما موعندي بس عندي رقم مها..
أم فارس:خلاص كلمي فارس وأعطيه الرقم عشان يدقلي من جواله..
أم فارس اعطت السماعه فارس..
فارس:هلا حلومه شخبارك..
أحلام:هلا حبيبي انا بخير شلونك إنت..
فارس:بخير،، ها وش اخبار هالعجيز إللي عندك..
أحلام:ههههه ياليت عندها بنت وأزوجك بنتها..
فارس:هههههاي حرام عليك،، وش سويت فيك يوم إنك حاقده علي..
أحلام:ههههاي وش حقده،، انا ابي أزوجك وأكمل نص دينك..
فارس:عساه ماكمل هالنص قولي آمين..
أم فارس:وجع اخلص وخذ الرقم منها..
فارس:حلومه أمي عصبت هاتي الرقم لاتحط فنجان قهوتها بجبهتي..
أحلام:تستاهل ههههه بس ياللا خذ الرقم..
فارس:إيو ه هاتيه_صفر خمسه خمسه سته خمسه.........
فارس تغير ملامح وجه..
فارس:متأكده من هالرقم..
أحلام:إيه ليش!
فارس:.....

¤¤¤¤¤¤¤
نهاية الجزء السابع وبالبارت الجاي بنعرف وش قال فارس لأحلام ...

(الجزء الثامن)


فارس: مو معقووله..
أحلام:فارس وش السالفه؟
فارس: السالفه ياحلومه كبرت وخلفت وصارت عندها عيال بعد..
أحلام:ياحسرتي ع أخوي خرف وهو باقي ماعرس..
فارس:إيه والله الظاهر إني خرفت بس بدق لأمي وبرجع أكلمك..
أحلام:طيب عادي دق وأعط ماما الجوال وخلنا ع الثابت..
فارس:لا أبي أكون كلي أذآن صاغيه أخاف تغني زي البارح..
أحلام:ههههه وربي موفاهمه شي مين إللي بتغني!!... بس بنتظرك لاتطول علي ترى أحب السوالف مووت بالذات لاقال راعيها سر..
فارس:هههه إيه عشان تنشرينها..بس أقول إقلبي ذالخشه وخليني ادق لأمي وبرجع أكلمك ..ياللا باي..
أحلام:باي..
أم فارس:ها خلصتو هذره انت وأختك..
فارس يعطي أمه الجوال:هههه ياماما انا أقول لحلومه انا بقفل وتقول لحظه بقولك سالفه..
أم فارس:وجع صار لي ساعه انتظركم هات الجوال بس..
أم فارس عصبت وأخذت الجوال وحطتها أذنها وجالسه تنتظر مها ترد...
مها جالسه تناظر بالرقم..
مها تكلم نفسها بإستغراب:هذا رقم فارس..غريبه دق علي..يوووه إحتمال أنا مشبهه ع الرقم مو معقوله هذا فارس.. بس برد وبشوف..
مها ترد ساكته:..
أم فارس:ألو..
تآخذ مها نفس:هلا خالتي أم فارس..
أم فارس:هلافيك..ماشاء الله عليك عرفتيني..
مها:إيه خالتي صوتك معروف..
(على مين يامها صوتها معروف قولي رقم فارس معروف)..
أم فارس:ها شخبار أخوك بعد هاللبن إللي شربه؟؟
مها:اي لبن خالتي..
أم فارس:مايقولون شارب له لبن منتهي تاريخه..
(مها عرفت إنها مصرفين عليها السالفه وأنبسطت إن سالفة فهد ماراح تتجاوز بيتهم وبيت عمها)...
مها:إيه ياخالتي ماعليه طيب بعد اللبن تحسنت حالته عن الصباح..
أم فارس:وش بلاك تقولين اي لبن لايكون بأخوك عله ثانيه..
مها:لا ياخالتي بسم الله عليه إن شاء الله طيب بس لأنه شرب حليب مو لبن(ههههه تبي ترقع السالفه بعد ماتوهقت)..
أم فارس:لبن ولا حليب نفس الشي وأنا أمك..
مها:إيه صح ياخاله بس ما أنتبهت..
(مها جالسه تقول بخاطرها ياربي وش ذالنشبه)..
أم فارس:أمك عندك أبي أكلمها..
مها:لحظه ياخاله بوديلها الجوال بغرفتها..
أم فارس:بس عجلي علي..
راحت مها لغرفة أمها ودقت الباب ودخلت..
مها:ماما خالتي أم فارس تبيك ع الجوال..
أعطت امها الجوال وقالتلها:انا رايحه لغرفتي وبعدين راح أجي وآخذه..
أم فهد:خلاص يابنتي روحي نامي ريحي نفسك..
أم فهد:هلا أم فارس..
أم فارس:.....
مها طلعت وراحت لغرفتها وبداخلها ألف تساؤل وتساؤل...
دخلت غرقتها وجلست ع سريرها.. وحطت مخدتها بحضنها.. وسندت يدها عليها.. وجلست تفكر..
مها:ياربي هذا أكيد رقم فارس يعني انا مو مشبه عليه..والأكيد عرف إنه أنا إللي داقه البارح..
وتناقضها فكره ثانيه:ليش ضروري يكون لسا فاكر رقمك وخصوصا إن صوته كان نايم يوم رد أكيد إنه نسي السالفه..
مها:أكيد احلام هي إللي داقه من جوال فارس لأن رقمي بس عند احلام..
وتناقض هالفكره بفكره ثانيه..
بس لو أحلام إللي داقه لأمها كان دقت من جوالها..
مها:ياربي وش فيني أنا مو فاهمه وش ابي بالضبط..!!!أبي يكون فارس عرفني او لا؟ولا عارفه إذا ابي أحلام إللي دقت او فارس!بس خلاص أنا داقه غلطانه وهالموضوع حصل عادي ومر بسلام..
فجأه يتوقف عقلها عن التفكير ويجاوبها قلبها(لا موعادي ولامر بسلام أنا حسيت بنبضاتي شي غريب)..

مها تحط مخدتها ع السرير وتقوم تطفي النور وتتمدد تبي تنام..
مها حست بشي داخلها يقول:لاتنكرين في شي تغير بداخلك بعد ماسمعتي صوت فارس..
مها غمضت عيونها وهي تحارب هالأفكار وبنفس الوقت تدعي لمشعل وإن الله يفك هالضيقه عنهم..
((¤¤صحيح هالدنيا ماتسوى عذاب تحمله وهموم..
انا ودي أعدي الهم وأفرح باقي أيامي...
ولكن الشقا موجود وهبوب الريح جاب غيوم..
وقلبي مابقى يقوى وخابت كل أحلامي))
¤¤¤¤¤¤¤¤

(في بيت أم فارس)


أم فارس جالسه تكلم بالجوال وفارس متمدد ع الكنبه وحاط يده تحت راسه وبداخله هالتساؤلات.. ياترى وش كان شعورها لماشافت رقمي يدق عليها.. بس أكيد خافت تحسب إني واحد من شباب هالأيام وداق أزعجها..
بس رجع يقول لنفسه:لا لوعرفت إني فارس أكيد ماراح تخاف بس اكيد تفاجأت..!!
ورجعت فكره تقول:وش عرفها إن هالرقم رقمي وهي داقه غلطانه البارح أكيد ماعرفت إلا بعد ماسمعت صوت أمي...!!بس وشلون دقت ع رقمي بالذات وتطلع غلطانه!!
جلس يناظر فارس بأمه ويقول:
أكيد هالإجابات عند حلومه... أمس كان جوالي معاها بس اخلي أمي تخلص وبدق واسأل أحلام..
أم فارس تقطع افكاره..
أم فارس:فارس خذ جوالك..
فارس يقوم ياخذ جواله وياخذ مفتاح سيارته وقال لأمه:ماما انا طالع لواحد من اصحابي..تبين شي!!
أم فارس:أبيك تنتبه لنفسك...
فارس:إن شاء الله..
طلع برا البيت وفتح سيارته وجلس وفتح المسجل وكان الصوت واطي بس مو مره(بالعربي الولد صاير حبيب ويبي يسوي جو بسيارته هههه)..
طلع جواله من جيبه ودق ع أحلام..
أحلام:هلا فارس ليش تأخرت..
فارس:أمي كانت تكلم وطولت..
أحلام:إنت لسا بالبيت..؟
فارس:لا جالس بسيارتي عند البيت..
أحلام:وشفيك متضايق قبل شوي كنت تضحك ومبسوط وألحين أحس ضايق صدرك..
فارس:ههههه لا والله موضيقه بس حيره وإحساس غريب..
احلام:هذا كله من رقم مها وبعدين وش سالفة رقمها..
فارس:البارح دقت علي وتقول هذا جوال منى..
أحلام:إيه صح البارح دقت عليها منى بنت خالتي من جوالك لماكان معاي..طيب وش صار لايكون إنت غلطت عليها!!
فارس:افا يا أحلام انا ماعندي هالسوالف بس....
أحلام:بس إيش!!مو فاهمه..
فارس:أحلام إنتي أختي واكيد بتفهميني..
أحلام:قول حبيبي أنا أسمعك..
فارس:البارح بعد ماسمعت صوتها حسيت بإحساس غريب وربي كأني أعرفها من زمان..لدرجه جلست أناظر برقمها أكثر من ساعه والنوم طار من عيني..وألحين أكتشف إن البنت إللي البارح وأسرتني بس بصوتها وخجلها تطلع بنت عبدالله الراشد.. وغيركذا انا دائما أسمع عن هالبنت إنها حلوه وحنونه وعاطفيه..
فارس يسكت فجأه..
أحلام:هههه فارس مافهمت لاتقول إن الحب عندك من أول نبرة صوت.. ترى انا الحب من اول نظره مابلعته..
فارس:حلومه وجع جالسه تستهبلين..
أحلام:وش تبيني أقول بنت داقه غلطانه البارح..وألحين تقول أحبها..
فارس:أقولك انا غلطان إني قلتلك..
أحلام:فارس خلاص آسفه لاتزعل وبعدين تعال هنا وش عرفك إن مها ألحين حاسه بنفس إحساسك او إنها داريه عن هوى دارك...
فارس:أقول مالت عليك يالخبله انا أقفل أحسن..
أحلام:هههه لا خلاص بس من جد وشلون تعرف إذا مها أثر فيها صوتك زي ما أثر صوتها فيك يعني أقصد الحب من اول نبرة صوت..
فارس:هههههه غصب اتحمل ثقالة دمك وش اسوي حاجتي عندك لازم أصبر..
أحلام:عندي؟؟وشلون..
فارس:دقي عليها وحاولي تعرفي منها اي شي...
أحلام تضحك بصوت عالي
أحلام:وش أدق عليها؟تبي أقول ترى أخوي المزيون غرقان بحبك لشوشته بس لأنه سمع صوتك...
فارس:ههههههه لا لا وش غرقان مالت عليك وربي مايستفاد منك شي...
أحلام:في ذمتك فارس إللي جالس تقوله كلام واحد عاقل..
فارس:هو الحب ياحلومه يعرف العقل..
أحلام:هههههههههههه لا مستحيل تكون إنت أخوي...
فارس:يعني لا أحب عشان اكون أخوك..
أحلام:إنت جاد يافارس اوجالس تستهبل..
فارس:لا وربي وإللي يحفظلك هالعجيز إللي تنكد عليك إني صادق..
أحلام:ههههههههههه
فارس:تكفين أحلام بس ابي اعرف..
أحلام:وش تبي تعرف؟؟قول وانا بحاول أساعدك وش اسوي الشكوى لله أخوي يحب ولازم أوقف جنبه..
فارس:ابيك بس تعرفين هي تحس بنفس إللي أحسه..
أحلام:ههههههه وش إللي تحس فيه أنت يابعدي..
فارس:أفا عليك الحب من أول نبرة صوت..
أحلام:هههههههه وربي ضاربه كل فيوزك..
فارس:أقولك شي ماعندك سالفه وبس..
أحلام:وإنت بعد وربي ماعندك سالفه..تبيني ادق ع البنت وأقولها وش تحسين.. أساسا البنت أخوها تعبان مو فاضيتلك انت وأحاسيسك..
فارس:إقلبي خشتك انا بروح لواحد من اصحابي..
احلام:وانا بعد عندي شغل وعطلتني عنه..
فارس:ياللا باي يالخبله..
أحلام:وإنت باي ياعاشق الغفله..
فارس يضحك بصوت عالي ويقفل الجوال..
وربي إحساسي يقول إن تفكيرها مشغلها فيني..آه لو اعرف بس وربي لاتكون هالدنيا ابتسمتلي..
يشغل سيارته ويرفع صوت مسجله ع الأخير وطبعارايح في طريقه لصديقه عبدالعزيز ...

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


(تقريبا ع الساعه 12 بالليل في بيت أم فهد..)
منال جالسه على التلفزيون لوحدها وتنزل مها من فوق..
منال:هلا مهاوي وربي طفشانه فقدت مشعل كان دائما يطفشني ع التلفزيون..
مها:خلاص يامنال لاتعورين قلبي إن شاء الله يطلع بالسلامه.. وبعدين وين امي وأبوي وخالد..!!
منال:بابا طلع نام بعد العشا ع طول وماما توها تطلع وخالد راح مع ولد عمي علي..
مها:وإنتي جالسه لوحدك؟
منال:مافيني نوم..وع فكره منى دقت على جوالك وماما قالتلها إنك نايمه..
مها:طيب وينه جوالي..!!!
منال:شوفيه هناك ع الكنبه مكان ماكانت جالسه أمي..
مها أخذت جوالها وفتحت ع القائمة ودخلت السجل وراحت ع المكالمات المستلمه وجلست تناظر برقم فارس..
مها جالسه تقول بداخلها:ليش حاسه إن هالرقم يعنيلي شي مع إني ماشفت من صاحبه ولاشي..ليش جالسه اعطي الأمور أكبر من حجمها..وليش بهالسهوله قلبي تتغير دقاته لاناظرت بها الرقم..
معقوله هذا إحساس طرفه الأول سكن بداخلي وطرفه الأخير بداخل فارس..
يقطع تفكيرها صوت باب الصاله ..طبعا كان خالد فتح بمفتاحه ودخل..
خالد:السلام عليكم..
مها ومنال:عليكم بالسلام..
خالد:كيفك مهاوي..كيف الضغط معاك..
مها:الحمدلله بخير..ها في اخبار عن مشعل..
خالد:ليش ماما ماقالتلك..
مها:ليش في شي جديد..
خالد:في الخير إن شاء الله..بابا دق ع الدكتور بعد صلاة العشا وقال إن حالة مشعل تحسنت وبكره بيطلعونه للجناح ولازم ماما تكون موجوده عشان إذا صحا من التخدير تكون ماما عنده...
مها:الحمدلله ...
منال:وقالت ماما كمان انا بكره اروح معاكم العصر عشان أزوره وبابا وافق...
مها:خالد وش صار ع فهد..
خالد:بابا يقول راح يطلعه السبت..انا بطلع غرفتي أنام..
مها:طيب تعشيت..
خالد:إيه مع علي وتراه سأل عن صحتك ..
مها:سألت عنه العافيه..
طلع خالد وجلست مها ومنال ع التلفزيون..


¤¤¤¤¤¤¤¤

(في بيت أم علي)...


(في غرقة منى)..
منى:بدق على ريومه اكيد زعلانه.. لأنها دقت اكثر من خمس مرات ومارديت..
منى تآخذ جوالها وتطلع رقم ريم وتدق..
ريم:نعم..
منى:حلوه هذي نعم لايكون غلطت بالرقم..
ريم:وش تبين؟
منى:ريومه عارفه إنك زعلانه بس مو بها الإسلوب تكلميني حتى لو كنتي زعلانه...
ريم:بأي إسلوب تبين أكلمك!!
منى:بإسلوب أرقى من كذا..ع الأقل أحترام للي بينا..
ريم:وش بينا!!لاتقولين الحب ترى إنتي ماتعرفين وش معنى الحب..
منى:كل هذا عشان دقيتي ومارديت ..ترى كان عندنا ظروف..
ريم:لا مو بس لإنك مارديتي إنتي صايره لك فتره متغيره..
منى:في إيش متغيره ماني حاسه بها الشي ع الأقل فهميني..
ريم:بصراحه إنتي ماتعرفي معنى الحب..
منى:وبعدين معاك ترى من جد زودتيها..
ريم:انا صار لي معاك تقريبا سنه وكل يوم أحاول أعلمك الحب صح بمعناه وإنتي مو راضيه تتعلمين..
منى:ريم وش هالكلام الجديد..
ريم:امس الثلاثاء طلبت منك نجلس لوحدنا.. بصف ثالث ثانوي بعد ماطلعو وإنتي رفضتي..
منى:أوكيه وإحنا جلسنا لوحدنا بالساحه وش كانت تفرق؟مو كفاية إني تركت صديقاتي عشانك وتخلو عني بسبب وجودي معك ولما خيروني بينك وبينهم أخترتك...
ريم:بس إذا انت تاركه صديقاتك عشاني..انا تركت ها العالم كله عشانك..ياليت تحاولي تحسين بمعنى الحب صح وتحاولي تعيشينه بكل متعه..
منى:ريومه انا أحبك ومو بس أحبك إلا أعشقك ليش جايه تقولي هالكلام؟..
ريم:أثبتيلي هالحب مابي كلام..ترى هالكلام لايودي ولايجيب..
منى:شلون أثبتلك..!!
ريم:ابي أسألك ليش أحسك تخافي لما أمسك يدك وغيركذا تسحبيها ع طول..
منى تسكت ماتتكلم...
ريم:منو حبيبتي انا أحبك ولأني أحبك أحتاجك..ترى مافي حب بدون إحتياج..
منى:شلون محتاجه ماني فاهمه؟..
ريم:ابي أحس بحنانك ..ابي أحس بحبك..ابي أحس إنك ملكي..وبعدين إنتي مو تغاري علي من نوره..
(نوره هذي معجبه من معجبات ريم وأغلب مشاكل منى مع ريم عشان هالبنت طبعا من باب الغيره ع قولت منى)...
منى:قولي إنك تحبيها..
ريم:انا لوأحبها كان عادي صارحتك بس لأني ما أحبها..وبالرغم إنها عارفه هالشي ومع ذلك تتعمد توقف معاي تسألني عن أي شي.. أحسها تعرف تملكني بطريقه مسكتها ليدي وحتى نظراتها أحسها بنت عندها شي كبير في الحب تقدر تقدمه...
منى:لاتقولين كذا..أساسا مافي أحد يحبك ربع حبي..
ريم:منو انا عارفه بس إنتي تحرميني من إحساسي بهالحب معك..
منى:ريم مو عارفه وش أقول..
ريم:أبيك بس تسلميني نفسك لماتكوني معاي..ماني عارفه مبرر لها الخوف وانا بنت مثلك..
منى:أنا طول عمري مسلمتك نفسي وقلبي وكل شي فيني..
ريم:لا أبيك تسلمينها لي وتشيلي هالخوف من داخلك ..منو ياعمري وربي لوتعرفي بالحنان إللي بداخلي ماترفضيه..
منى ساكته...
ريم:انا قلت بس جربي وإذا ماحسيتي بالراحه معاي اوعدك أتحمل أنا هالجفا منك بس عشان راحتك..
منى:أوكيه حبيبتي..
ريم:منو انا أحبببببببببببك...
منى:وانا أمو و و و و ت فيك..
ريم:حبيبتي انا انشغلت وبتركك تفكري بكلامي..
منى:أوكيه حياتي بس إنتبهي لنفسك..
ريم:وإنتي كمان..ياللا باي ياروحي..
منى:باي حياتي..
منى قفلت جوالها وحطته ع صدرها وجلست تفكر بكلام ريم..وبدا صراع بداخلها..بين مبدأها بالحب وإحتياجها لهالحب إللي عرفت ريم كيف تثيره بإسلوبها...
وبداخلها جانب يقول:لايا منى خلي حبك لريم إحتياج مشاعر وبس إنسانه لاضاقت فيك دنياك تروحين لها.. وتحسي بالسعاده وإنتي معاها.. بالرغم من ضيقتك..
وجانب يقول:من حقك تعيشي هالحب بكل معانيه... وتعطي نفسك حقها... في إنها تعيش هالحب صح... وبعدين ريم بنت مثلك شلون تخافي منها..وإللي طلبته ريم مايتجاوز أحضان وبوس ولمسة كفوف..
(غمضت ريم عيونها وجلست تفكر بكم صوره شافتها بلاب توب فهد وبما إنها أنثى وبسن 17سنه أكيد راح تغلب عواطفها ع عقلها بالذات إن حبها لريم ألغى شخصيتها)...

قطع تفكيرها صوت دقه ع بابها ومعروفه هذي دقة نوف كأنها جالسه تدق طيران..
نوف فتحت الباب وكان النور طافي وشايفه منى متمدده ع سريرها ع بالها نايمه..
نوف بصوت واطي:منو منو..
طبعا منى تظاهرت إنها نايمه كانت محتاجه تجلس مع نفسها وتفكر بكلام ريم..
نوف:نامت هالدجاجه..
طلعت وقفلت الباب وقطع سكون غرفة منى صوت مسج ع جوالها...
فتحتها كانت من ريم ومكتوب فيها(لو تعرفين ياحياتي حزني بأن باقي بس هالإسبوع الجاي وبعدها إسبوعين الإختبارات وتجي الإجازه ونفترق 3شهور كان عرفتي ليش انا أعاتبك.. وربي نفسي أشبع منك بها الأسابيع الباقيه...أحبك مو و و ت)...
منى تنهدت بصوت عالي ورجعت تفكر من جديد...

نوف راحت لغرفة علي ودقت الباب بعد ماتأكدت إنه صاحي ونور غرفته شغال..
علي:ادخلي يانوفه..
نوف تفتح الباب وهي مبتسمه..
نوف:ههههه شلون عرفتني!
علي:من هالدقه إللي كأنك دقاقه بقصر افراح..
نوف:ههههه كنت عارفه بتقولها..وش قاعد تسوي..
علي:شوفة عينك جالس أكتب هالبحث(علي كان جالس ع اللاب توب)..
نوف:الله يوفقك بس أقول وشخبار مشعل في شي جديد عنه..
علي:الحمدلله متحسنه حالته وبكره بيطلع الجناح وبتجلس خالتي أم فهد معاه..وبعدين ليش ماتجلسين بدل هالوقفه عند الباب..
نوف:كنت بكمل الجوله التفقديه ع البيت..
علي:منو نايمه؟
نوف:إيه نايمه ومحمد كمان نايم تصدق إنه نايم و البلاي ستيشن كان شغال حتى ماكلف ع نفسه يقفله هالولد مجنون بلاي ستيشن..
نوف تدخل وتجلس وتناظر بعلي..
علي:وشفيك وش هالنظرات؟
نوف:كان نفسي أشوفك وإنت مرعوب ع مها بعد ماطاحت..
علي:هههههه أكيد منى قالتلك..
نوف:علي إنت تحبها؟
علي:وش رايك هذي الغاليه بنت العم وزوجة المستقبل..
نوف:خابرين إسمها مها وشلون صار الغاليه..
علي:ههههههههههاي
نوف بجديه شوي:طيب لو مها ماتبادلك بنفس الشعور..
علي:ماتبادلني؟
نوف:انا قلت لو..
علي:نوف قولي مها قالتلك شي..
نوف:لا بس ابي أعرف لو قالت إنها تشوفك مثل فهد وخالد..
علي:اكيد ماراح افرض نفسي ع إنسانه ماتبيني زوج.. بس ما أظن لأن عمي دائما يلمح عن زواجنا...
نوف تقول بخاطرها:(أقوله إنها قالت لمنى هالكلام أوكل شي بوقته حلو أحسن)...
علي:نوفه وش سرحتي فيه..
نوف:لاعادي بس تذكرت شغله للجامعه..ياللاا علي انا رايحه ودي انام..
علي:أوكيه تصبحين ع خير..
نوف:وإنت من أهله..
تطلع وتقفل الغرفه وراها..
تروح غرفتها وأخذت جوالها ودخلت الشات وفتحت الرسايل الخاصه وحصلت رسالتين من مرهف:
الأولى(وين الناس ترى وحشتونا)..
الثانيه(إذا دخلتي طمنيني عليك بمسج وع ولد عمك وربي بالي مشغول)...
نوف:بتركه شوي يفقدني ويتعلق أكثر وأكثر..
تدخل نوف بنك ثاني وجلست تسولف وتطقطق بالشات وفجأه يدخل مرهف ويسأل عن رافعه بالعامه والكل جاوب بأن مافي احد شافها دخلت...طبعا هالشي زاد في غرورها وثقتها بأنه يحبها وأصرت إنها تغيب ع الأقل يومين)..

¤¤¤¤¤¤¤


(في بيت ام فارس)

كان فارس جالس بالصاله لوحده ع التلفزيون وبداخله ألف موال وموال يبي بس يعرف وش بداخل مها..وعارف إنها بنت وحتى لو تحب مستحيل تبدأ هي بهالحب..ولازم هالخطوه تجي من عنده..
فارس:ليش ماأرسلها مسج وأعتذر عن حركة البارح وأتحمدلها بسلامه مشعل..طيب أعتذر عن شنو بالضبط هي إللي دقت بالغلط مو أنا..ياربي وش اسوي هالخبله حلومه جلست بس تضحك وتستهبل مافادتني بشي..
فارس يبتسم وهو جالس يفكر:معقوله انا فارس يصير فيني... كذا صاير زي المراهقين بس وربي صادق بها الإحساس نفسي تكون شريكه حياتي..
(((¤¤أبعترفلك بالحقيقه...
وأرسم دروب الأماني...
وأنتظر..
وأرسم وأقول إني أحبك وأفتخر..
ماعاد لي غير القلم..
وأوراق،،،وسنين،،،ودهر،،،
ماعادلي غير الصبر،،
ابعترفلك بالهوى..
وابجمع أوراق الضياع...
وأنتظر...
إنك تقولي أحبك..
إنك تقووولي أحبك..
وبعدها،،أعلنها وأصرخ لناس وأعترف..
وأقول إني أحبك)))
فارس أخذ جواله من ع الطاوله إللي قدامه..فتح ع إنشاء الرسائل القصيره وجلس يكتب ويمسح...

(في بيت أم فهد)...


مها ومنال لسا جالسين ع التلفزيون ومافي غير صوت هالتلفزيون والبيت مرره هادي طبعا منال حاطه مخده وسادحه قدام التلفزيون ومها جالسه ع الكنبه..
(صوت رسالة ع جوال مها)...
مها:غريبه مين متذكرني بهالوقت...
تفتحها وجلست تضحك بصوت عالي...
مها:ههههههه...
¤¤¤¤¤
نهاية الجزء الثامن وبالبارت الجاي بنعرف من مين كانت الرساله وياليت أشوف توقعاتكم...

ادري طيبتي غلطه 02-23-2009 12:36 PM

رد: ضميتها ياقبر قبلي
 
اتمنى يعجبكم
والبارت الجاي راح يكون فيه مفآجات كثيره



لاتنسوني من ردودكم ياحلوين

ســـــكٌـــــوُنْ 02-25-2009 01:18 AM

رد: ضميتها ياقبر قبلي
 
يعطيك العافيه على الروايه الجميله


واتمنى لك التوفيق في هذا المنتدى وفي حياتك الشخصيه


واصلي ابداعك وتميزك

بالنسبه للروايه

تــــــــــــــــــــــــ ـــــم التثبيــت



حبي:
سكونْ


الساعة الآن بتوقيت السعوديه 05:11 AM .

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
جميع الحقوق محفوظه لـ :: موقع حبك ملكني ::